كلمات تكرر ذكرها في القرآن الكريم

عصام عبد العزيز المعموري
2016 / 7 / 3

كلمات تكرر ذكرها في القرآن الكريم
د.عصام عبد العزيز المعموري -بعقوبة

1- ( أرأيتم ، أروني ، أرأيتكم ، أفرأيت ، أرأيت ، أرأيتك ، أفرأيتم ) كلها تعني ( أخبروني ) كما في الآيات الكريمة الآتية :
●(قل أرأيتكم ان أتاكم عذاب الله بغتةً أو جهرةً هل يهلك الا القوم الظالمون ) آية 47 سورة الأنعام
وهنا ( أرأيتكم ) تعني ( أخبروني ) .
● (قل أرأيتم ان أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم من اله غير الله يأتيكم به ) أية 46 سورة الأنعام
وهنا (أرأيتم ) تعني (أخبروني )
● ( قل أرأيتم ما أنزل الله لكم من رزق فجعلتم منه حراماً وحلالاً قل أآلله أذن لكم أم على الله تفترون ) الآية 59 سورة يونس
وهنا (أرأيتم ) تعني (أخبروني)
● ( قال أرأيت اذ أوينا الى الصخرة فاني نسيت الحوت وما أنسانيه الا الشيطان أن أذكره واتخذ سبيله في البحر سرباً) الآية 63 سورة الكهف
وهنا (أرأيت ) تعني ( أخبرني أو تنبّه وتذكًر)
●( أفرأيت الذي كفر بآياتنا وقال لأوتين مالاً وولدا) الآية 77 سورة مريم
وهنا (أفرأيت ) تعني (أخبرني)
●( أفرأيت ان متعناهم سنين ) الآية 205 سورة الشعراء .....وهنا تعني أيضاً(أخبرني)
●( قال أرأيتك هذا الذي كرّمت علي لئن أخّرتن الى يوم القيامة لأحتنكن ذريته الا قليلاً ) الآية 62 سورة الاسراء .
وهنا (أرأيتك ) تعني (أخبرني) و(لأحتنكن) تعني (لأستولين عليهم أو لأستأصلنهم بالاغواء)
●( أفرأيتم ما تمنون ) الآية 58 سورة الواقعة
وهنا (أفرأيتم ) تعني ( أخبروني ) و(ما تمنون ) هو ( المني الذي تقذفونه في الأرحام)
●( أرأيت الذي يكذّب بالدين ) الآية 1 سورة الماعون
وهنا (أرأيت ) بمعنى (أخبرني الذي يكذب من هو ؟)

2- (وكأين ، وكم ) وتعني (كثير من )
● (وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين ) الآية 146 سورة آل عمران
وهنا ( وكأين من نبي ) تعني (كم من نبي كثير من الأنبياء)
●( وكأين من آية في السموات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون )
وهنا (وكأين من آية ) تعني (كثير من الآيات )
●(وكأين من قرية عتت عن أمر ربها ورسله فحاسبناها حساباً شديداً وعذبناها عذاباً نكرا )
وهنا ( كأين من قرية ) تعني ( كثير من أهل قرية ) و(عتت) تعني ( تجبرت وتكبرت وأعرضت) و(عذاباً نكرا) تعني (منكراً شنيعاً في الآخرة )
●( وكم من قرية أهلكناها فجاءها بأسنا بياتاً أو هم قائلون ) آية 4 سورة الأعراف
وهنا (وكم من قرية ) تعني (كثيراً من القرى أهلكنا )
3- ( ويكأنّ) وتعني ( ألم تر؟ )
●( وأصبح الذين تمنوا مكانه بالأمس يقولون ويكأن الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر لولا أن منّ الله علينا لخسف بنا ويكأنه لا يفلح الكافرون ) الآية 82
وهنا (ويكأن الله ) تعني ألم تر الله ؟ وكذلك (ويكأنه لا يفلح ) تعني (ألم تر الشأن لا يفلح؟)
4- وردت (لا) مزيدة في عدة آيات من القرآن الكريم كما في الآيات الآتية :
●(لئلا يعلم أهل الكتاب ألا يقدرون على شيء من فضل الله وأن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم ) الآية 29 سورة الحديد .....وهنا (لا ) في كلمة (لئلا) مزيدة
●(فلا أقسم بالشفق ) وهنا ( لا ) مزيدة
●(فلا أقسم برب المشارق والمغارب انا لقادرون ) الآية 40 سورة نوح .....وهنا (لا ) مزيدة
5- (لمّا) تعني ( الا) اذا جاءت مع (ان المخففة) كما في الآيات الكريمة الآتية :
●(ان كل نفس لما عليها حافظ ) آية 4 سورة الطارق
وهنا (ان المخففة) تعني (ما) وبذلك (ان كل نفس ) تعني ( ما كل نفس) و(لما) تعني (الا) و(حافظ) هنا تعني (مهيمن ورقيب وهو الله تعالى ) .
●(وزخرفاً وان كل ذلك لما متاع الحياة الدنيا والآخرة عند ربك للمتقين ) آية 35 سورة الزخرف .
وهنا ( لما متاع ) تعني ( الا متاع)
6- (ان) المخففة اذا تزامن وجودها مع (الا) فإنها تكون (مخففة مهملة ) أما أداة الاستثناء (الا) فتكون أداة استثناء ملغاة وكما يأتي :
●(ان الكافرون الا في ظلال) فتكون (ان) مخففة مهملة و(الا) أداة استثناء ملغاة وكأن كلاً من (ان) و(الا) لا وجود لهما فنعرب (الكافرون) مبتدأ و(في ظلال) نعربهما (جار ومجرور) وشبه الجملة من الجار والمجرور خبر للمبتدأ.