مراوغات مندوب وزارة الصحة بخريبكة تزيد من حدة تردي أوضاع قطاع الصحة بالإقليم

رحال لحسيني
2016 / 6 / 12

عقب تكريم قيدوم مناضليه بإقليم خريبكة المنعقد يوم 2 يونيو 2016 عبر المجلس النقابي الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) عن تذمره من "التعاطي اللامسؤول للمندوب الإقليمي لوزارة الصحة بخريبكة مع قضايا نساء ورجال الصحة والقطاع على مستوى الإقليم ككل ومراوغاته المستمرة في التعاطي مع مطالب المكاتب النقابية للإتحاد المغربي للشغل بالإقليم رغم تعدد اللقاءات الرسمية وغير الرسمية التي عقدتها معه والتي لايقوم بتنفيذ نتائجها بشكل ممنهج مما يحد من إمكانية التخفيف من الإختلالات التي يعيشها القطاع بفعل غياب أثره في التسيير وتنصله من صلاحياته،..."
وسجل المجلس النقابي أن المندوب قد أبان عن "معاداته للإتحاد المغربي للشغل باستهداف مناضلاته ومناضليه باختلاق المشاكل وعدم إنصافهم حينما يكونوا ضحايا مشاكل أو تعسفات إدارية أو غيرها، وعرقلته لإنصاف بعضهم في إطار القانون وصلاحياته والصلاحيات الجهوية بتوجيه ملفات بعينها مباشرة إلى الوزارة الوصية لضمان تلقي ردود سلبية بخصوصها. كما أن الحالات الناذرة التي "يريد" أن يظهر فيها "تعاونه" يخضعها لتماطل غريب يجعل مسألة حلها دون جدوى أو تكاد تكون كذلك، مقابل عدم توانيه في خرق القانون بما في ذلك تأشيره على انتقالات خارج الحركة الانتقالية، واختراعه لقوانين خاصة به وعرقلة استفادة موظفين من حقوقهم ومكتسباتهم كالحصول على الاستيداع للتكفل بالأبناء،... فضلا عن عدم الرد على المراسلات وعدم حماية حقوق الموظفين في التوصل بمراسلاتهم وبعثها، كالخاصة بالتنقيط وغيره... وعدم حل عدد من المشاكل الخاصة مثلا بتقنيي الفحص بالأشعة بخريبكة، مصلحة التعويضات عن الحراسة والمداومة، وعرقلة صرف تعويضات الموظفين والمحالين على التقاعد بما فيها التعويض عن المسؤولية الخاص بالممرضين الرئيسيين، وملف السكن الوظيفي، إسناد المسؤولية، الإعفاء من المهام، ناهيك عن الإختلالات المزمنة في التسيير الإداري والمالي وعدم تمكين المستشفيات المحلية من اعتماداتها، وعدم تزويد المراكز الصحية بالأدوية وفي مقدمتها الخاصة بالأمراض المزمنة، وعرقلة استفادة الموظفين من الأدوية والخدمات الصحية... وقضايا أخرى سيتم التطرق إليها لاحقا"

هذا، ولم يفت المجلس الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) تجديد تهنئته للمناضل محمد زنيدي بمناسبة إحالته على التقاعد بـ"نجاته من ضغط وأمراض الواقع المختل لقطاع الصحة بالمغرب الذي يزداد سوءا وترديا كلما تواجد على رأس إداراته مسؤولين من نوعية المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بخريبكة، ودعا مناضلاته ومناضليه وعموم نساء ورجال الصحة بكل من أبي الجعد، وادي زم وخريبكة إلى التعبئة والاستعداد للتصدي للتعامل اللامسؤول لمندوب وزارة الصحة مع أوضاع قطاع الصحة بالإقليم ولاستهدافه للإتحاد المغربي للشغل، داعيا وزارة الصحة والجهات المسؤولة والمعنية إقليما وجهويا للتدخل العاجل لتجاوز هذا الوضع المختل".