هل فقدنا الاحساس بأهمية الذوق؟!

جبار عودة الخطاط
2016 / 6 / 11




هل لدينا ازمة ذوق؟! سؤال قد يبدو صادما للوهلة الاولى .. من يسير في شوارعنا يمكن ان يستوعبه ..بل ويطرح السؤال نفسه, نظرا لما يلمسه من مناظر وصور موجعة .. وربما نعيد صياغة السؤال لنقول : هل فقدنا الاحساس بالذوق والجمال ؟ فالجمال تربية وهو يتمظهر في ابسط الاشياء, والذي نفسه بغير جمال, لا يرى في الوجود شيئا جميلا, كما قال الشاعر, نعم هو يتمظهر في ابسط شئ نلمسه في محيطنا, إن ساعدنا انفسنا على تنفس الجمال, برئة تنتصب تحت حاجبينا, والتصرف بما يمليه علينا ذوقنا السليم,والذوق مقاربة تنفتح على عدة جوانب ,لتناول اليوم جانب الاحساس بإهمية الذوق, وصولا للحفاظ على جمال ونظافة بيتنا, على ان نعود الى الجوانب الأخرى لاحقا .. فمن الجمال العمل على خلق بيئة نظيفة, في المساحات التي تمتد امام بيوتنا, مثلا لنساهم في اضفاء مسحة جمالية وسط هذا الخراب الكبير, الذي تمتد زعانفه في كل مجال تقريبا, وفي خضم هذه الصور الرمادية الكالحة, التي هيمنت على مشاهد المدينة العراقية, وزرعت الألم في الجوانح .. يداهمنا احساس قاتل بأن بغداد تستحق منا, ان نتعاطى معها بذوقنا الجميل النبيل, لنلبسها جلبابا افضل بكثير .. وكذا بقية مدن العراق الغارقة في العشوائية, والاهمال الفظ! مَن لمدننا الثكلى, ليعيد اليها ابتسامتها, التي توارت خلف اطنان النفايات, المطحونة باطنان التصريحات, التي غطت برغوتها الفارغة ايامنا العراقية .. نحن ساهمنا بدور لا يستهان بخطورته في هذا الخراب, .. نعم لقد ساهمنا في تكريسه بقصد او بغير قصد .. هل ثمة من يحرقه قلبه على مدينته, فلا يضيف من عندياته وجعا فوق اوجاعها الطويلة ..؟ هل حاولنا ان نربي مَلـَكة الاحساس بالذوق والجمال, لدى ابنائنا .. اخواننا .. اصدقائنا وكل من نعرفهم ؟! هل عملنا شيئا من اجل نشر, وترسيخ الاحساس بالجمال, عبر رفض القبح الذي يمثله القاء قشرة موز ـ مثلاـ في الشارع ؟! أو علبة مشروبات غازية فارغة ! كي ننمي لدى الاطفال, وحتى الكبار, وازع المحافظة على البيئة المحيطة, ونؤسس لذلك تعليما بسيطا بضرورة تذوق الجمال, وغرسه في نفوس شعبنا .. بحيث يكون الجمال فى كل مجالات الحياة من خلال التصرف الحسن الكيّس . الجمال إحساس . الجمال رفض لكل قبح يمثله موقف خارج سياق الطبيعة السوية الطبيعة جمال وطُهر مالم تمتد اليها يد عابث غير عابئ بالجمال . تذوق الجمال يهذب النفس ويجعل العين محصنة لا تتقبل اى منظر يخدش الطبيعة السوية . الجمال يتمظهر في ابسط الاشياء.. ليس من الجمال في شئ إن أسئنا لمكان عام حتى لو كنا نرتدي اجمل الملابس ونتمتع بأحلى طلعة . الجميل من يلفظ كل شئ يؤذي صورة مدننا فيجعلها اكثر حزنا .