حين تلقى الإمام محمد عبده علقة ساخنة بمسجد الحسين بفتوى من شيخ الأزهر !

محيي الدين ابراهيم
2016 / 5 / 15

رائد سامق من رواد الإصلاح وعالم جليل من علماء هذا الزمان، أدرك حتى قبل الاحتلال الإنجليزي لمصر أن مصر تحتاج إلى اصلاحات جذرية وأن أول تلك الإصلاحات يجب أن تتركز في اصلاح المؤسسة الدينية، أول تلك الإصلاحات يجب أن تضع عينيها على ألأزهر فقامت عليه قيامة الأزهر.
كان عنيداً فاتفق مع بعض الطلاب على أن يقرأ لهم بعض الكتب في المنطق وعلم الكلام مما لم يكن يُقرأ مثلها في الأزهر فأزداد عدد محبيه من طلبة الأزهر حتى اشتهر بين أقرانه الأمر الذي أغضب الشيخ محمد عليش شيخ المذهب المالكي بالجامع الأزهر عليه خاصة بعدما بلغه أن محمد عبده لا يقرأ كتب المعتزلة والمتكلمين فقط بل ويرجح مذهبهم أيضاً وهو أمر كان يبغضه الشيخ عليش الذي كان - كما يقول العقاد - رجلا صادق النية في كراهة البدع التي يخشى منها على الدين، وعليه أرسل في طلب محمد عبده وناقشه نقاشاً أفضى إلى نزاع وخصومه مؤلمة بينهما، وما زاد من تفاقم هذه الأزمة ذلك الحوار الذي دار بين الشيخ البحيري عضو مجلس إدارة الأزهر وأحد رافضي إصلاح البرامج التعليمية للأزهر وبين الشيخ محمد عبده والذي جاء في الأعمال الكاملة للإمام الشيخ محمد عبده، الجزء الثالث، ص: 194 حيث قال له الشيخ البحيري: إننا نعلّمهم كما تعلمنا فأجابه الشيخ محمد عبده وهذا الذي أخاف منه ! فرد عليه الشيخ البحيري: ألم تتعلم أنت فى الأزهر، وقد بلغتَ من مراقي العلم وصرت فيه العلم الفرد ؟ وهنا فاجأه الشيخ محمد عبده بقوله: إذا كان لي حظ من العلم الصحيح الذي تذكر، فإنني لم أحصّله إلا بعد أن مكثت عشر سنين أكنس من دماغي ما علق فيه من الأزهر !.. كان هذا الحوار هو القشة التي قصمت ظهر البعير، ويحكي لنا إبراهيم الهلباوي في مذكراته ص: 52 أن الشيخ محمد عبده كان من أهم الأزهريين الذين يداومون الاتصال بالسيد جمال الدين الأفغاني الذي حضر لمصر من الآستانة في مارس 1871 وشاع اسمه بين طلبة الأزهر بالرغم ما كان معروفاً عنه في أروقة الأزهر من أنه ملحداً وأن الأزهر يخاف على الطلبة من التأثر به وبعقيدته وآرائه، وهنا انتشرت بيننا وفي أوساطنا روح العداوة ضد الأفغاني وضد من يتصلون به من جماعتنا وعلى رأسهم الشيخ محمد عبده الذي كنا نظن فيه أنه حامل لواء الإلحاد بين الطلبة لقربه من الأفغاني ، ومن ثم حزمنا أمرنا على الإساءة إليهم جميعاً لعلهم يعدلون عن الاتصال بالأفغاني، وفي أحد الأيام حين كنا نحضر بعض الدروس في مسجد سيدنا الحسين لمحت الشيخ محمد عبده يصلي صلاة العصر فقطعت الدرس وذهبت للشيخ محمد عليش الذي كان يداوم على أداء صلاة العصر بمسجد الحسين كل يوم وابلغته أن محمد عبده موجود بالجامع بيننا ويصلي بدون وضوء وطلبت منه أن يأذن لي في تأديبه، وكان بجوار الشيخ عليش جمع من العلماء فاستثارتهم دعوتي وبعثوا معي نفراً من الطلاب فلحقنا بالشيخ محمد عبده قبل التسليم وخروجه من الصلاة وسقناه كرهاً للشيخ محمد عليش فوجه إليه تهمة الإلحاد فاستخف الشيخ محمد عبده بهذه التهمة وحين استخف بها سمح الشيخ عليش للمهوسيين من الطلبة الذين كانوا معي أن يطرحوا الشيخ محمد عبده أرضاً ثم ضربناه ضرباً مبرحاً وأخرجناه من المسجد !
ومن طرائف الخصومة مع الشيخ محمد عبده أيضاً أنه في يوم 7 مايو سنة 1884، أصدرت حكومة الاحتلال البريطاني في مصر "القانون نمرة 68"، باستبدال الميضة في الجوامع بصنابير مياة مربوطة بشبكة مياه الشرب التي بدأت الحكومة في تركيبها. على أن يـُلزم ديوان الأوقاف بمصاريف الإحلال ، فعارض هذا القانون علماء مذاهب "الحنابلة والشافعية والمالكية"، بفتوى أن الصنابير بدعة فى الدين، أما الشيخ محمد عبده فكان له رأي مخالف بعدما كان يرى الناس يتوضؤون من نفس الماء الراكد في قناة صغيرة قذرة يرمي فيها السقا الماء فأيد فكرة الصنبور ووقف ضد الأزهر هو ومن وقفوا معه من الأحناف أتباع المذهب الحنفي، الذين أفتوا بأن الوضوء من ماء الصنبور مقبول بل ومستحب ويرفع المشقة عن المسلمين ومن هنا سمى الصنبور بـ"الحنفية"، نسبة إلى المذهب الحنفى، وأصبحت كلمة "الحنفية" دالة على الصنبور أكثر مما تدل على المذهب الديني والسبب كان الشيخ الجليل والمصلح العلاّمة الشيخ محمد عبده.