الأرض، الحرية والديمقراطية 14

امال الحسين
2016 / 4 / 1

قبل الإستعمار القديم، كانت القبائل، شيوخها حكاما، الزوايا، شيوخها موالون ودعم لسلطة القبائل، المدارس العثيقة، فقهاؤها موالون ودعم لسلطة القبائل، التحالف بين هذه العناصر الثالثة، يشكل مرتكز السلطة السياسية، سلطة الأرستقراطية القبيلية، تملك جنودا، إمخزنين، خدما، عبيد وجواري، إقتصاد : أراضي، مداخيل، ضرائب تفرض على الفلاحين، دعم للسلطة المركزية، في القرون الوسطى بأوربا، نما حكم الإقطاع : الفيودالية، حكم الملوك والنبلاء والإكليروس، السلطة والزاوية والمسجد، في صيغة حكم القبيلة، تالوين نموذج حي، الكلاوي، زاوية تكركوست، فقيه المدرسة العتيقة، مقومات الحكم الفيودالي للقرون الوسطى، مستمرة في بداية القرن 20، تالوين نموذج حي، سلطة تم إسقاطها في أوربا بعد الثورة الفرنسية، في هذه الشروط حلت فرنسا بتالوين، العبودية القبلية، عبودية الزاوية، فقيه المدرسة العتيقة، القاضي، السلطة إقطاعية، الأيديولوجية دينية، الإستعمار يدخل على الخط، البرجوازية والأرستقراطية القبلية، الرأسمال والإقطاع.

ناب المقيم العام الفرنسي، العسكري، القبطان، باشا تالوين، رمز سلطة الإستعمار، راعي سياسات الإستعمار، أساسها نشر الرأسمالية، الثقافة البورجوازية في صيغتها الإقطاعية، سياسة ترك الحال على ما هي عليها، حكم الإقطاع في الواجهة، القبيلة والزاوية، الهدف : إستعمار إقتصادي، الوسيلة : قمع الثورة، خلق شروط توسيع السوق التجارية الرأسمالية، يعتقد الأساتذة البرجوازيون أن شق الطرق مسألة حضارية، كما قال عنهم لينين في مسألة السكك الحديدية، يرى الإستعمار في زاوية تكركوست مركزا تاريخيا، أساسه ديني، يجلب الأنظار، يحج إليه الزوار، الغرباء، المضطهدون، طالبوا العلم، العلوم العتيقة، يرى الإستعمار في تطوير هذا المركز، طريق لنجاح سياساته الإستعمارية، فتح الإستعمار به سوقا تجارية، رأسمالية، عكس السوق التقليدية بإنتاون، تسوسفي حاليا، ربط تالوين بمراكش : وسائل نقل حديثة، حافلات، شاحنات، سيارة القبطان، عوامل جديد، الصناعة تغزوا الفلاحة والتجارة، في أيام القحط، يسافر الفلاحون إلى مراكش، يقضون أياما في الطريق، من تالوين إلى مراكش، في الطريق مخاطر، قطاع الطرق، شيوخ القبائل، السلاح منتشر، "بوشفر" سلاح العصر وثقافة الأمازيغ، زيارة مراكش مغامرة، لا يقوى عليها إلا مغامر شجاع، من أجل حفة من شعير، رمق نساء، أطفال، جياع، يغامر بحياته، اليوم حلت الحافلات، الشاحنات، الزاوية تزدهر، الرأسمال يغزوا الإقطاع، شيء واحد لم يتغير، ثقافة الزاوية، الطبقية الإقطاعية : المرابطون، العبيد، الأمازيغ، علاقات إجتماعية ما قبل ـ رأسمالية، كرسها الإستعمار، إقتسم السلطة مع الشيوخ، إستمرار العبودية الإقطاعية، في ظل العبودية الرأسمالية.

في ظل حكم القبيلة، التنقل مغامرة بالحياة، الفلاحون يستقرون بالجبال، هروبا من طغيان السلطة المركزية، إخماد ثورات الأمازيغ بسوس، إسماعيل العلوي بسوس، لا ينزل على ظهر حصانه، ثورة تارودانت إمتدت إلى درعة، نزل بلمغافرة، أقام معسكرا هناك، غزا تارودانت، مرت جيوشه بتالوين، دفن بعضهم بمقبرة زاوية تكركوست، في هذا العصر، تم تأسيس الزاوية، تم إخضاع المدينة فقط، تارودانت حاضرة سوس، كما قال عنها المختار السوسي، سيطرت جيوشه على السهل، الأمازيغ بالجبال، سيطروا على منابع المياه، الغابات، المراعي، كل شروط الحياة متوفرة بإسكتان، حوض جبل سروا، حوض جبل توبقال، اليهود فقط يتنقلون، تجار وحرفيون، سكوا النقود، صنعوا الحلي، الأواني، بارعون في كل الصناعات، النبلاء بالزاوية، يرجعون أنسابهم إلى الجزيرة العربية، شيوخ الزاوية، لا يشتغلون، يعيشون على عرق العبيد، إستغلال أراضي "أفرا"، المدرسة العتيقة، الزاوية، أداة أيديولوجية، ترعاها القبيلة أو القبائل، تمولها، تمويل المدرسة العتيقة، تخضع لسلطة القبيلة.

زاوية تكركوست، فرع من زاوية بن يعقوب، إمي نتتلت، موالية للسطة المركزية، منذ عهد إخماد ثورات الأمازيغ، موسم زاوية إمي نتتلت، تجمع تجاري، ديني، سياسي، في الصراع بين دول القبائل، موسم يقام في بداية فصل الربيع، يبرز الصراع على السلطة، بين الوطاسيين والسعديين، مسألة قبيلة إلمغاطين، آخرهم الشيخ سي أحمد ألمغارطي، عنيد الإستعمار، شخصية بارزة في مقاومة الإستعمار بتالوين، زاوية بني يعقوب، تمولها قبائل إسكتان، المدرسة العتيقة نشيطة، أنتجت مقاومين، شباب، ضد الإستعمار، ساهموا في نشر الفكر السياسي، حزب الإستقلال بالجنوب.

زاوية تكركوست، محطة أساسية، تحولت إلى مركز للسلطة الدينية، إمي نتتلت مرجعية فقط، تحول الموقع السياسي، دار الكناش بتكركوست، مركز سياسي، مكتب تكركوست، مركز ثقافي، كل مقومات البعد الأيديولوجي حاضرة، الطوائف نشيطة، عساوة، أكناوة، الرما، الفقراء، زوار سوس، الكل يحوم حول الزاوية، كل حسب مرجعيته، الهدف واحد، العيش، توفيرالغداء، التسول، الطوائف، كل طائفة تخترع شيخها المرجعي، بعد مواسم الحصاد، الطوائف تقيم مواسمها، الزاوية بعيدة عن صراعات القبائل، لديها سلطة دينية، بعد خروج إمرأة من الزاوية، خروجها عن عرف الزاوية، للا مريم، حطمت سلطة الزاوية، بنت مركز سلطة جديد، مركز قبيلة جديد، المرأة تثور على الزاوية، تالوين مركز قبائل إسكتان، إنجاز كبير قامت به امرأة، نساء الزاوية محجبات، إمرأة بتالوين تحكم، تملك العبيد، العسكر، تبني سلطة، الزاوية تراقب الوضع بقلق شديد، إمرأة من صلب الزاوية، من عائلة حملة العلم، أيت القاضي، طبيعة المكان، الوادي والمزارع، مزارع "أفرا"، تشد أنظار القاة المارين بها، محمد الوضيلي، إستقرعلى الصخرة، بنى قلعة، إمتلك الأرض، العبيد، أول من وضع الحجر الأساس، تأسيس إسكتان، بعده تم تأسيس زاوية تكركوست، قبل ذلك بقليل، نزل الناس من قمة الجبل إلى ضفتي الوادي، أكدير يتوين، تيوالت، تكديرت نميوس، أميوس دعم الزاوية، منحها كل ممتلكاته، التعمير يزدهر بالواحة، تمليلت، بويلكا، إمزيزوي، تابيا، تالوين، دو أزرو، أسول ..

أسقط الشيخ عبد الرحمان حكم امرأة، دخل قلعة تالوين، لم يفكر في السيطرة على الزاوية، همه الوحيد، إمتلاك سلطة تالوين، سرق الحكم من امرأة، في طريقه إلى قلعة تالوين، توقف الشيخ سي محند ب"إمزي زوي"، يراقب وضع الواحة، إستخباراته تنشر تقريرا، ضرورة السيطرة على "تابيا"، خلع قائدها "دونرار"، كان طاغيا، ضد حكم المرأة، مواليا للشيخ الخائن، أرسل إليه مبعوثا، من أجل إجراء صلح، قطع القائد مزارع "أفرا"، على سرج حصانه، سرج مذهب، من صنع حزان ملاح "إغيل نغو"، يتبعه عبده، من الطوارق السود، يمسك بذيل الحصان، توقف أمام الباب، العبد يحرس الحصان، الحرس بمدخل الباب، إقتادوه إلى سطح المنزل، أحمد أعبد الرحمان يقيم أتاي، على شرف دخول سي محند "إمزي زوي"، إطلاق طلقتين بالسطع، سقط الرجل، قتل قائد "تابيا"، العبد يرجع إلى البلدة، مشيرا على الأقدام، في المساء، عسكر الشيخ سي محند، يدخلون البلدة، إخضاع "تابيا"، الهدف المركزي قلعة تالوين، الشيخ الخائن يحاصر، إلتقط الرسالة، يده اليمنى تقطع، جاء دوره، ينسحب من القلعة، عسكر الشيخ سي محند يدخل القلعة، تالوين، مركز سلطة إسكان في يد الشيخ سي محند.

الشيخ سي محند، يجمع بين سلط القبيلة وسلطة الزاوية، ينازع اليعقوبيين في السلطة، البوبكريون ضد العقوبيون، الوجهة الثانية، زاوية تكركوست، سيطر على مزارع "أفرا"، حولها إلى فدان واحد، إستدعى شيوخ الزاوية إلى تالوين، إلتقط هؤلاء الرسالة جيدا، إستفادوا من مصير قائد "تابيا"، جمعوا أمتعتهم ليلا، فروا في اتجاه سوس، تركوا الزاوية، الشيخ سي محند، يجد في خادمه، المكلف بإقامة الشاي، في ثقافة القبائل، مقيم جلسة أتاي، يحظى بثقة الشيخ، إلى حد إستشارته، مستشار، يختار الشيخ أحد مقربيه، مناصر البويكريين، أحمد أعبد الرحمان، يرى فيه خير أمين على الزاوية، يعينه، شيخ جديد على زاوية تكركوست، تم إخضاع الزاوية، القبيلة تسيطرة على الزاوية، توجه جديد في الزاوية، طور جديد في حياة زاوية تكركوست، ممتلكات الزاوية في يد سلطة القبيلة، شيخ الزاوية الجديد يبني مقرا جديدا، "تكمي نزدار"، الدار التحتانية، نقل جميع متاع الزاوية من المقر القديم، كانت خزانة الزاوية غنية بالكتب، كان سي محمد أمحند أبراهيم اليعقوبي، يضع بجانبه 70 مرجعا، في جلسات دراسة للطلاب، قال عندها محمد المختار السوسي "أخاف على مكتب تكركوست"، خدام شيخ الزاوية، عبيد الشيخ، يعبثون بالكتب، لا قيمة للعلم في عالم الجهل.

عبيد الزاوية خضعوا للشيخ الجديد، إخضاع الزاوية لحكم القبيلة، سلطة قلعة تالوين، الشيخ لا يهتم بالعلم، مسؤوليته مراقبة مزارع "أفرا"، قلعة تالوين تحتاج إلى تمويل، لقد لعبت المرأة، للا مريم، دورا كبيرا في تدمير سلطة الزاوية، ثارت على التقاليد، بنت سلطة جديدة، مركز جديد للحكم، الزاوية بدأت تضمحل، جاء الشيخ سي محند، ركز تهميش الزاوية، نزع المشيخة عن اليعقوبيين، مشيخة زاوية تكركوست موالية للبوبكريين، عين شيخا جديدا، طور جديد في حياة الزاوية.

دخل الكلاوي، خلع الشيخ سي محند، لم يغير بنية السلطة، ترك الزاوية على ما هي عليها، رغم أن الزاوية أرسلت مشاركين إلى ثورة أحمد الهيبة، يعرف جيدا أن ذلك القرار، ليس قرار شيخ الزاوية، قرار من وحي الشيخ سي محند، الشيوخ السابقين للزاوية، الشيوخ اليعقوبيين، موالون للسلطة المركزية بمراكش، لجأوا إلى سوس، بلدة "أيتم علا"، قدموا الولاء للكلاوي، رغبة في التقرب إليه، رغبة في الرجوع إلى مشيخة زاوية تكركوست، سبقهم الشيخ الجديد بالولاء، منح لهم حق الإقامة فقط، تجاهلهم الكلاوي، ربط علاقة جيدة مع شيخ الزاوية، أحمد أعبد الرحمان.

منذ دخول الشيخ سي محند إلى تالوين، بعد قتل قائد "تابيا"، مناصر الشيخ الخائن، أصبح سكان "تابيا" مناصرين لسي محند، دخل الكلاوي تالوين، إلتجأ هؤلاء إلى تكركوست، هربوا من بطش الكلاوي، حماهم الشيخ، سكنوا كهوف الزاوية، تكركوست إمتداد لجبل "أكدير يتوين"، بلدة عبارة عن كهوف، الشيخ يحمي سكان "تابيا"، يمنحهم كهوفا، إلى جانب عبيد الزاوية، شيخ الزاوية يطلب من الكلاوي العفو عنهم، قدم اعتذارا باسمهم، قدم جارية، إمرأة من أصول أفريقية، من الطوارق السود، خادمة تقدم للكلاوي، جارية، بافتخار كبير، ضرب عصفورين بحجر واحد، إخضاع الزاوية، إخضاع "تابيا"، كل ما يهم الكلاوي هو الحكم، الإرستقراطية القبلية، أرستقراطية الزاوية، السلطة والدين، مقومات الحكم الفيودالي، في عصر الإمبريالية، إزدواجية الإستعباد، إستغلال العبيد، إستغلال الأرض، قيام سلطة الإقطاع، شيخ الزاوية ينظم خدمات العبيد بدار الكلاوي، عند بناء القصبة، ينظم نوبات العمل، حتى الدواب لها نوبات في الشغل، العمل بمزارع الكلاوي، تمويل دارالكلاوي، الجاريات يشتغلن بالزاوية، بمزارع "أفرا"، معانات بين مطرقة القبيلة، وسندان الزاوية.

دخل المستعمر تالوين، ركز عبودية الإقطاع، حفاظا على مصالحه : التوسع التجاري، ترويج السلع الرأسمالية، تنمية الرأسمال، تأميم الطرق، تأمين سرقة المعادن، من ورزازات إلى أكادير، السلطة تتحول، مركب ثلاثي، الإستعمار، الإقطاع، الزاوية، البرجوازية، أرستقراطية القبيلة، أرستقراطية الزاوية، الهدف : إستغلال المعادن، الضيعات الفلاحية، الصيد البحري، المعامل، الأوراش، إستغلال قوة عمل العمال، تنمية الرأسمال المركزي.
دخل الإستعمار، زاوية تكركوست تتحول، تأسيس مركز تجاري، محج قبائل إسكتان.

يتبع