الأرض، الحرية والديمقراطية 13

امال الحسين
2016 / 3 / 29

في المناطق التي سيطر عليها الإستعمار، أساسا مناطق حكم الكلاوي، مثلث الإقطاع، مراكش تالوين ورزازات، مناطق حكم الكندافي، مراكش تارودانت تزنيت، فتح الإستعمار أوراش تعبيد الطرق، الجيش الفرنسي يراقب الأوراش، الشيوخ الخونة، يفرضون الأعمال الشاقة على الفلاحين الفقراء، من مراكش إلى تارودانت، شق الطريق عبر جبال الأطلس الكبير، عبر تزي نتاست، طريق الموت، خلال الأعمال الشاقة، يموت العمال، يتعرضون لحوادث الشغل، الإستعمار والإقطاع، البرجوازية في صفة الإقطاع، عبودية الرأسمال، الشغل في شروط عبودية الإقطاع، الفلاحون الفقراء، بين مطرقة الجيش الفرنسي، وسندان مخزنية الشيوخ الخونة، العمل في أوراش الإستعمار بدون أجر، إستعباد الفلاحين الفقراء، ذهبت الحرية والديمقراطية، ذهب شعارات الثورة الفرنسية، قانون الغاب، في جبال الأطلس الكبير، الفلاحون الفقراء يمولون، بين حكم الإقطاع والإستعمار، بين طغيان الشيوخ والعسكر الفرنسي، تزهق الأرواح، تغتصب الأراضي، الثروات الطبيعية، تستغل قوة عمل العمال.

في جبال الأطلس الصغير، سكتت أصوات البنادق، أيت بعمرا، صغرو، الإقطاع والإستعمار يسيطران، على الطبيعة، بعد تطويع المقاومة المسلحة، مرحلة جديد من الإستعمار تبدأ، يسمون الإستعمار حماية، حماية من ؟ من يحمي من ؟ يسمونه المخزن، سلطة المخزن، حماية القصر، تنفيذ بنود الحماية : إحتلال الأرض، إستغلال الأرض، الموارد الطبيعية، المعدنية، الفلاحية، البحرية، كل شيء في يد الإستعمار، الإقطاع أداة للسيطرة، الكلاوي، الكندافي، الدردوري، حيدا ميس، أدوات قمع الفلاحين الفقراء، أدواة السيطرة على أراضي الجموع، سن قوانين استعمارية، إستغلال الأرض، الموارد الطبيعية، الغابات، المعادن، الرأسمال في حاجة إلى دعم، خرجت فرنسا من الحرب منهوكة، مجروحة، جراحها غائرة، كالثعبان، يفرغ سمه أينما حل، في كل ما يأتي أمامه، قتل الرجال، النساء، الأطفال، تستعبد الفلاحين الفقراء، العمال.

كل صباح، باكرا، يخرج الشيخ، يمتطي حصاه، يرفع خماسيته، يدق المخزني، من أصول إفريقية، أبواب المنازل، يمشي الشيخ، يتبعه الشباب، الفلاحون الفقراء، خلفهم المخزني، إلى أوراش العمل، الأعمال الشاقة، الإستعباد، حفر الجبال، كسر الصخور، تعبيد الطريق، الجيش الفرنسي يراقب الأشغال، لا يهمه وضع العمال، طبقة عاملة غير منظمة، طبقة عاملة في ظل الإقطاع، العمال يخرجون من منازلهم، يحملون بعض الطعام، خبز شعير، زيت زيتون، ماء، بعد خمس ساعات من العمل، المتواصل الشاق، إستراحة، ثلاثون دقيقة فقط، تناول الطعام، مواصلة العمل، تتحول الصخور، أكوام من الحصى، جماهير العمال، تحول الصخور حصى، لكن لا تستطيع دك المستعمر، كل الثورات، الإنتفاضات، التمرد، تم دكه، تحالف الإستعمار والإقطاع ينتصر، الثوار ينتشرون بالجبال، المستعمر يبني مراكز سلطته، تافنكولت، تارودانت، تالوين.

الفلاحون الفقراء يتم اضطهادهم، مات الفقيه سي محمد، تأثر بهزيمة الشيخ أحمد الهيبة، مات مسموما، قبل موته، أوصى الأم، ترك ابنا وثلاث بنات، اليوم كبر الإبن، أصبح شابا، أرغمته الأم على الزواج، ترى في بنت أختها، زوجة له، يوافق على الزواج، فقط إرضاء لها، كل همه هو تزويج أخواته، كان يفكر في ممتلكات أبيه، الفقيه سي محمد، غادر قريته، بعد سيطرة الكلاوي على إوزيون، تعيين الخليفة محمد أمعيوض، زارها مرة واحد، مات مسموما، الطفل اكتوى بموت أبيه، لم يستسغ موت الفقيه بهذا الشكل، كانت أمه تحكي له لحظات موته، كانت أحشاؤه تتقطع، يتألم طيلة الليلة، سقط مع الفجر، مات، آخر ما أكله، بيض وزيتون وخبز شعير، دسوا له السم، تخلصوا منه، ذاكرة الطفل موشومة، قصة الأب، ترويها الآم لأولادها، لم ينسوا موت أبيهم، كل الأفكار تخطر ببال الطفل، الإنتقام، الثأر، إسترجاع ممتلكات العائلة، اليوم أصبح رجلا، رفض الزواج، تزوج، يقوده الشيخ إلى الأعمال الشاقة كل صباح، لم يرحمه يوما، ينتقم منه، من أبيه الفقيه، يعمل الشيخ بوصية الكلاوي، كل أبناء الموالون للشيخ أحمد الهيبة، ثورة الجنوب، في لائحة سوداء، سي لحسن، إبن الفقيه، يؤدي ثمن رفض أبيه، رفض الخضوع للكلاوي.

الإستعمار بتالوين، يحط بهضبة أيت منصور، يفتح أوراش بناء مركز سلطته، تم بناء قصبة الكلاوي، بدم وعرق الفلاحين الفقراء، العمال، الشيوخ الخونة، عملاء الكلاوي، بارعون في قمع العمال، ويل لمن يتخلف عن فرض دار الكلاوي، اليوم، يتم اقتيادهم إلى هضبة أيت منصور، الأعمال الشاقة، أوراش البناء، منزل القبطان الفرنسي، إدارة سلطته، السجن، حي المخزنية، المحكمة، الجردة، إسطبل الأحصنة، سور دار المخزن، بين أوراش إدارة الإستعمار، أوراش تعبيد الطرق، أداء فرض دار الكلاوي، أداء الضرائب، يعيش الفلاحون الفقراء، إستغلال مزدوج، الإستعمار والإقطاع، الشيوخ الخونة لهم نصيبهم في الحكم، المخزنية يحصدون نصيبهم، الكل ينهش جسم الفلاح الفقير، ينتج، يعمل، لا يستفيد إلا من قوت يومه القليل، الرأسمال يكبر، ممتلكات الإقطاع تكبر، الفلاحون الفقراء يزدادون فقرا.

كل هم الإستعمار الفرنسي، القضاء على ثورة الجنوب، التحكم في الموارد الطبيعية، تركيز حكم الإقطاع، بناء دولة تبعية، دولة حديثة شكلا، مضمونها إقطاعي، تنكر الفرنسيون لمباديء الثورة الفرنسية، حقوق الفرنسيين، مصالحهم، فوق حقوق الفلاحين الفقراء، العمال، يشقون الطرق، للوصول إلى المعادن، بناء الأسواق، سرقت الثروات الطبيعية، ترويج سلعهم، ضرب الملكية الجماعية للأراضي، تركيز الملكية الرأسمالية، تحويل الإقطاع إلى ملاكين عقاريين كبار، من نواة المعمرين الفرنسيين، شق الطريق من الغرب إلى الشرق، أكادير ورزازات، تقسيم سهل سوس، بناء ضيعات المعمرين، إستغلال العمال الزراعيين، العاملات الزراعيات، بناء مراكز تجارية، أولاد تايمة، سبت الكردان، المنابهة، تفينكولت، تالوين، للإقطاع نصيب في هذه المراكز، سلطة مزدوجة، الإستعمار والإقطاع، للإقطاع مناطق خاصة، أولوز، إوزيون، تفنوت، إمي نكني، يراقبها الإستعمار، قواد طغاة، بن عمر بتفنكولت، الحاج حمادي بتالوين، أمعيوض بإوزيون، الدردوري بأولوز، ركائز الإقطاع بالجنوب.

سي لحسن، شاب قوي، كلما قاده الشيخ، مع رفاقه، إلى معتقل الأعمال الشاقة، بين إقيداس وتجكالت، يفكر في موت أبيه، ممتلكات العائلة، يفكر في الفرار، يحدد اتجاهه، مراكش، تارودانت، تالوين، أين ؟ الورشة مراقبة، الجيش الفرنسي، مخزنية الشيخ، الوضع صعب، يجهد في عمله، ينال ثقة العسكري والمخزنية، يخطط للفرار، لم يعرف أن الظروف تلعب ضده، تسقط عليه صخرة، على يده اليمنى، يجهد رفاقه على فكه، تأثرت يده بقوة الصخرة، حملوه إلى تارودانت، ظل هناك عدة أيام، لم يتمكن طبيبه المعالج من إنقاد يده، قلة الأدوية، التجهيزات البدائية، قرر الطبيب قطع يده، وسيلته الوحيد، الشاب الفلاح الفقير يفقد يده، خرج من المستشفى، إلى قريته، يزداد همه، مصيره، الإستعمار يتعامل مع الفلاحين الفقراء، معاملة الدواب، الحيوانات، المواشي، كل ما يهمه، إستغلال قوة عملهم، عمال بلا حقوق، البورجوازية في لباس الإقطاع، يتجاهله الشيخ، لا يقوده إلى الأعمال الشاقة، فقد قوته، الإستعمار لم يهتم به، الجيش غير مسؤول، اليوم عليه أن يناضل من أجل حقه في التعويض، نضال مزدوج، من أجله و من أجل ممتلكات العائلة.

هكذا يعامل المستعمر العمال، ناضل الفرنسيون، العمال والفلاحون، من أجل القضاء على الإقطاع، صعدت البرجوازية إلى الحكم، قلبت كل مفاهيم الثورة الفرنسية، حولتها حقوقا برجوازية، في فرنسا الدفاع عن حقوق البرجوازية، بناء الرأسمال، في البلدان المضطهدة، الدفاع عن مصالح الإقطاع، إزدواجية الإستعمار، المحلي والخارجي، الرأسمال لا يهمه إلا الربح، يرى في مقاومة الفلاحين الفقراء، في البلدان المضطهدة، عرقلة لمشروعه الإمبريالي، الجيش الفرنسي يحكم قبضته على البلدان المضطهدة، يستعين بالإقطاع لتطويع الفلاحين الفقراء، أنشأ مراكز تجارية، ترويج السلع: البنزين، الدخان، الخمور، السكر، الشاي، القهوة، الثوب .. يبقى سي لحسن بقرية أمه، مدة طويلة، بحكم رفضه للزواج، أسقط مشروع الأبناء، تنتظر أمه ولدا، أخته الكبرى ولدت بنتا، يرفض إشرك الأبناء مع بنت خالته، الإبتعاد عن العائلة، ترسخت لديه هذه الفكرة، بعد حادثة الشغل المؤلمة، ينتظر موت أمه، يطلق زوجته، يغادر القرية، يبحث عن فرص شغل شريفة، تذكر نصيحة أبيه، الفقيه سي محمد :"لا تصاحب المخزن"، كان جده تاجرا،خسر كل تجارة، بناء دولة قطاع الطرق، سرقوها، فكر الحفيد، التجارة أسهل طريق.

يتبع