بحلم أكون ابن حرام

محيي الدين ابراهيم
2016 / 3 / 13



التأمل في واقعنا العربي كله، يدفعنا نحن العرب إلى بديهية أننا نشرب من معين واحد للجهل ونحيا حياة الجوع والظلم وأننا شعوب مغلوبة على أمرها حتى اصبحنا نحن الوحيدين في القرن الواحد والعشرين الذين يعيشون في القرن الأول الميلادي واقصى حلمنا هو “العيش والكرامة الإنسانية “، نحيا بين حكام وسدنة حكم كلما قمنا بثورة سرقوها، وكلما حاولنا أن نرفع رؤوسنا للنور، أظلموا علينا الدنيا،
يقول الكاتب المغربي محمد ملوك:
في المغرب توجد نكتة يتداولها العامة والخاصة على حد سواء ، وهي أن طفلا من أبناء الشعب المقهور كان كلما جلس على قارعة الطريق إلا وسمع الكبير قبل الصغير والحليم قبل السفيه يطلق لقب ” ابن الحرام ” على كل صاحب سيارة فارهة أو كل من يرتدي لباس نفيس أو كل من يمتلك جاه ملحوظ أو ثروة مكتسبة أو كل من يمت إلى مراكز النفوذ والحكم بصلة من سلاطين وحكام ورؤساء ووزراء ومدراء وجنرالات وزبانية وهلم جرا ممن لهم يد في صنع القرار، فهؤلاء وغيرهم لم يكن الطفل الصغير يعرف عنهم شيئا سوى أنهم ” أولاد حرام ” ، لذلك حين سأله أحد أساتذته عن تطلعاته المستقبلية وأحلامه الطفولية أجاب ببراءة بأن منتهى حلمه أن يكون في المستقبل ” ابن حرام ” وأن ينتمي إلى زمرة “أولاد الحرام” مادامت هذه الزمرة هي التي ـ في نظره ـ تحكم كل شيء وتتحكم في كل شيء رغم أنف الكل ولا يحكمها أو يتحكم فيها أحد .
وفي مصر حكاية مماثلة لنكتة المغرب اخترعها لنا الفلاح المصري العبقري ولكن في صورة مثل شعبي موجز ودال يقول فيه: ولاد الحرام ( ما خلوش ) لولاد الحلال حاجة. حتى دعاء الغلابة منا لم تعد له استجابة وكأننا خرجنا أيضا من رحمة الله.ومقصود الفلاح المصري في هذا المثل الشعبي العبقري معروف حتى لمن ليس في وجهه نظر، فالحاكم ( قطعاً ) هو ابن الحرام والفلاح وابنائه واحفاده ومن قبلهم ابائه واجداده هم ( بلا شك ) الشعب اولاد الحلال الذين كسر ظهورهم الحاكم ( ابن الحرام ) وسرق منهم – حتى – احلامهم وهو في كل مرة يسرق فيها احلامهم يعدهم بمستقبل افضل وبوطن ستجري في ربوعه انهار السمن والعسل بينما يعيش المواطن ويموت وهو يغوص وحده في بحار الهم والفقر والمرض، انهم ولاد حرام يعدون ويخلفون، يقولون ويكذبون، ليس لهم دين حتى وإن خرجوا كالثعلب في ثوب الشيخ الوقور متوضئي اليد وقلوبهم نجسة ليقولوا للناس ما لا يفعلون، سود الضمائر، ونفوسهم خراب، لا ينجوا من والاهم ولا يبرأ من فجور خصومتهم ناج، إن سادوا الناس تأبلسوا وإن غضبوا عليهم اغتالوهم في اعراضهم. يقول الجبرتى: “على بيك الكبير ما كان يجالس إلا أهل الوقار والحشمة والمسنين.. ويتتبع المفسدين والذين يتداخلون فى القضايا والدعاوى ويتحايلون على إبطال الحقوق بأخذ الرشوات والجعالات وعاقبهم بالضرب الشديد والإهانة والقتل والنفى إلى البلاد البعيدة ولم يراع فى ذلك أحدا سواء كان متعمما أو فقيها أو كاتبا أو قاضيا أو غير ذلك بمصر, أو غيرها من البنادر والقرى وكذلك المفسدون وقطاع الطريق, من العرب وأهل الحوف, وألزم أرباب الإدراك والمقادم بحفظ نواحيهم وما فى حوزهم وحدودهم وعاقب الكبار بجناية الصغار, فأمنت السبل وانكفت أولاد الحرام وانكمشوا عن قبائحهم وإيذائهم بحيث أن الشخص كان يسافر بفرده ليلا راكبا أو ماشيا ومعه حمل الدراهم والدنانير إلى أى جهة ويبيت فى الغيط أو البرية آمنا مطمئنا لا يرى مكروها أبدا, وكان عظيم الهيبة اتفق لأناس ماتوا فرقا من هيبته, وكان شديد الفراسة شديد الحذق يفهم ملخص الدعوى الطويلة بين المتخاصمين ولا يحتاج فى التفهيم إلى ترجمان أو من يقرأ له الصكوك والوثائق بل يقرؤها بنفسه كالماء الجارى ولو كان خطها سقيما ولا يختم ورقة حتى يقرأها ويفهم مضمونها ثم يمضيها أو يمزقها”.ويشير الجبرتى إلى أن الحاكم حينما تصرف على هذا النحو صار الأمان هو عنوان البلاد, ولم يعد هناك “أولاد حرام” يعنى الفاسدين والمفسدين الذين نعانى منهم في حاضرنا, ويحكمون البلاد منذ عقود مؤكدين – رغم تغيرهم على كرسي الحكم – مقولة أن الحكام على دين واحد وأن الكفر ملة واحدة، ومن ثم فإن ثار الناس على ظالم جاءهم طاغية، وان ثاروا على طاغية جاءهم جاهل، وبين الظالم والطاغية والجاهل ربما تكون هناك دقائق من العدل لكنها لا تعدو مجرد دقائق يتم اغتيال قائدها العادل لتستمر عجلة الظلم والجهل والطغيان والثورة.أما المقريزي الذي احتل مركزاً عالياً بين المؤرخين المصريين في النصف الأول من القرن التاسع الهجري، فيقرر أن الحاكم هو اصل العدل أو الفساد، هو اصل بناء الأمة أو سقوطها، فالأمور كلها، إذا عُرفت أسبابها، سهل على الحاكم الخبير إصلاحها، فالمجاعات وأمثالها، ليست شيئاً مفروضاً على الإنسان من علِ، ينزل بأمر، ويرتفع بأمر، كما أنها ليست ناجمة عن جهل الطبيعة وعماها، دون أن يكون للإنسان بها دور بل هي ظاهرات مادية اجتماعية، لم تلازم البشر دائماً، ولكنها تقع آناً، وتنقطع آناً آخر، تقع عندما تجتمع أسبابها ودواعيها، وتنقطع عندما تنتهي تلك المسببات والدواعي، أن كل شيء خاضع للتطور، يولد وينمو ويموت.ويؤكد القاضي الفاضل ما ذهب اليه المقريزي والجبرتي من فساد الحكام الغير خبراء في ادارة دفة السياسة في مصر فيقول: ” وأهل مصر على كثرة عددهم وما ينسب من موفور المال إلى بلدهم مساكين يعملون في البحر ومجاهيد يدأبون فى البر …” حتى استحالت مصر إلى جنة للمعذبين فى الأرض، فالمأساة الإنسانية عند المصري هى الصراع غير المتكافئ بين الإنسان والسلطة أو الحاكم بمعنى أن أحد الطرفين يحمل فكرة قمع الآخر أو قهره أو إذلاله ثم الانتصار عليه، وكأن القاضي الفاضل يعيش بيننا اليوم!أتصور أننا في مصر سنقضي أعواماً في صراع أقرب لصراع ” قنديل أم هاشم ” وهي رواية للكاتب الروائي المصري يحيي حقي (1905 – 1992) التي تم إنتاجها سينمائياً في 4 نوفمبر 1968م بسيناريو لصبري موسي وإخراج كمال عطية و بطولة شكري سرحان، الذي جسد شخصية إسماعيل الطالب الذي يعيش في حى السيدة زينب مع أمه وأبيه، ثم يسافر لاستكمال دراسة الطب في إنجلترا ،ويحتك بالحضارة ثم يعود ويعمل طبيبًا للعيون ويفتح عيادة في نفس الحى، السيدة زينب، ليكتشف أن سبب زيادة الرمد عند مرضاه هو استخدامهم قطرات من زيت قنديل المسجد وعندما يكتشف أيضًا أن خطيبته تعالج بنفس الأسلوب يحطم قنديل المسجد، مما يعتبره البسطاء هجوماً على المعتقد وعداءً للدين فيكرهوه ويغضبوا عليه وهنا ينشأ الصراع بين الجهل والعلم، الظلمة والنور، فينفض عنه مرضاه وأهله لاعتقادهم أنه يهاجم ويتحدى معتقداتهم الدينية. وهذا ما نعيشه اليوم في مصر، الصراع بين الجهل والعلم، حتى أن بعض الجهال من القوم اعتبروا أن الأزهر على سبيل المثال وبعد أكثر من ألف عام من العلم هو معقل العلمانية، وأنهم فقط – رغم خروجهم من الزمن – مرجعية الدين حتى صار بهم كل شيء في حياتنا حراماً، لاشك اننا في منحنى خطر لكن ما يدفعني للتفاؤل كثرة ما حل على مصر من نكبات وكثرة ما مر عليها من ( ولاد الحرام ) فإنها تقوم مرة اخرى من نكبتها وحرامها مرفوعة الرأس وأكثر قوة وحذراً وصدق شاعر النيل حافظ ابراهيم في قصيدته عن مصر:
وقف الخلق ينظرون جميعا كيف أبنى
قواعد المجد وحدى
وبناة الأهرام فى سالف الدهر
كفوني الكلام عند التحدي
أنا تاج العلاء فى مفرق الشرق
و دراته فرائد عقدي
أنا إن قدر الإله مماتي
لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدى
ما رماني رام وراح سليماِّ
من قديم عناية الله جندي