اللعنة

عبد الصمد السويلم
2016 / 2 / 20

طلب احدهم مني ان اتحدث معه عن ما يجري في العراق الان
طلب مني ان اتحدث عن رايي
اتحدث عن ماذا؟
عن الملعونيين
اتكلم عن الاكاذيب
عن المتاهة
عن العدو
عن النفاق
عن كل من يطالبون بولاء اعمى
في الوقت الذين يسعون لتدمير كل شيء باسم الرب
رب كان هوى انفسهم
رعب وجهه كل رعب وارهاب وطغيان
والله بريء منه
عن العجز
عن الجهل
عن ارادة حرة خلقت شيطانا من الانسان
الله بريء منه
في زمن التمييز والاختيار بين الخير والشر
صار خطرا
وجعلت من الاختيبارات العدوانية الفظيعة
اعمال عظيمة خالدة
لعالم رمادي ظهر فيه الان
صراع دلخلي ابدي
جزء فيه تدعي التقوى والصلاح
والاخر قاتل
رجل تقي يقتل بندم ويجعل من قتلاه قرابين
ولوحات فنية دينية
لمجد المتهة
متاهة تجعل عقول الرجال جميعا عقلا واحدا وصوتا واحدا باسم الاله
ورغم ان الايمان يجعلك ياابن المتهة تشعر بالذنب
الا من يؤمنم بعالم اخر يستطيع ان يقاوم وان ينتصر
ورغم انه مختلف عن القطيع وخارج عن المسار واعزل مجرد من اي سلاح
حين ان رفضت ان تكون اداة للقتل او الانتحار
وحين رفضت دوافع تثير الريبة والشك وتعاليم تجعل من حياتك مهمة للاستعباد والابادة
يعمل لقلب طاغية اسود قاس لايمكن ان يكون منفذا
ودون التحررمن الذنوب
دون الارتباك الممزق
سترفض بالتاكيد ان تتحرر
وتؤثر على ذلك وهم التحرر من المعاناة وتختاره خلاصا وهميا
بل وانك تنسى ان تحلم
لتتحول الى مجرد اداة لسلطة القتل والدمار
وعبدا والهاما للشيطان باسم رب زائف
هو هواك
حين تعجز عن مواجهة الحقيقة
تبحث عن واقع بديل بعد ان تكسر وتتحطم شوكتك
وبعد ياترى
عن اي شيء تريدني ان اتحدث.