اللا مبالاة ومرحلة تساوي الأشياء!!

تيسير حسن ادريس
2016 / 2 / 12

المبتدأ:
تجاوزُ المحنةِ العامة مقدورٌ عليه متى مَا تجاوزنا المحنَ الذاتية ... التغيير يبدأ من الفرد الباحثِ والفاعلِ بصدقٍ من أجل تحقيقه؛ متى ما وَضعَ المصلحةَ العامةَ نصب عينيه، وَبَعِدَ فرسخًا عن هوَى المساومةِ؛ حينها سيدنُو حلُّ الأزمةِ في يسرٍ نحوه فرسخًا أيضا، وَيقتربُ وَفْقَ علاقةٍ طرديةٍ؛ فالحلُّ يَكْمُنُ داخلَ الفردِ وَبِيَدِهِ وليسَ بِيَدِ زَيْدٍ أَوْ عَمْرٍو.
والخبر:
(1)
لم تكن انتفاضة شباب السودان في سبتمبر من عام 2013م ذروة سنام الحراك الجماهيري المعارض لنظام قد ثبت فشله فقط؛ بل كانت أيضا لحظة فارقة في مسيرة المد الثوري لشعب طال صبره، وانتعشت آماله في الخلاص، وهو يرى اندلاع حراك الشباب وتضحياتهم من جهة ونكوص وتقاعس أحزاب المعارضة عن نصرته من جهة أخرى، لتذرو الرياح الأمنيات التي ازهرت خلال فترة الانتفاضة الوجيزة، وتنهار التطلعات في الانعتاق؛ فيدلف الشارع منهار المعنويات في نفق مظلم من الإحباط، ويتشبع العقل الجمعي بسيكولوجية "اللا مبالاة" ويفقد الثقة في الوصول لحل جذري للأزمة العامة؛ مثلت لحظة انتكاسة حراك سبتمبر2013م نقطة تحول كبرى في طرق تفكير الشباب الذي قدم حوالي المائتين وعشرين شهيدا وشهيدة مهرا لنصر مستحق عزَّ مناله؛ شمل هذا التحول في التفكير اللا منتمي سياسيا من الشباب، كما زعزع قناعات الشريحة المنتمية للأحزاب أيضا؛ لتعم فوضى التفكير وتختلط المشاعر، وتطل الحلول الفردية بوجهها الأناني، وتفرض نفسها على شارع فقد الثقة في جدوى معارضة نظام غاشم لا يتورع في استعمال أقصى درجات العنف والقتل ضد شعبه الأعزل، والعاري من الغطاء السياسي، في ظل واقع أحزاب معارضة أضعفت وعصفت بها ريح الانقسامات.
(2)
ساد مناخٌ كئيب بعد انطفاء وهج انتفاضة سبتمبر2013م، وضرب القنوط الجماهير التي راقبت طوال ربع قرن بصبر أيوب طبخة الشرط الموضوعي، وهو ينضج أمام ناظريها على نار معاناتها وأزماتها المعيشية الطاحنة، حتى احترق تماما في انتظار نضوج الشرط الذاتي الذي تعذر في واقع أحزاب معارضة غارقة في المشاكسات البينية العقيمة، وعاجزة حتى عن مجرد الاتفاق حول برنامج حد أدنى لإنجاز التغيير المنشود؛ والمتعارف عليه فلسفيا أن نضوج الشرط الذاتي ضرورة لاكتمال نضوج "الأزمة الثورية"، فهو الجناح الثاني الذي تحلق به معادلة التغيير السحرية، ودون بلوغه مبلغ النضج تختل مجمل المعادلة، وتفقد اتزانها، ويتجمد، أو يضعف تبعا لذلك حراك الشارع، وتشيع فيه الافكار والمشاعر السالبة، وهو ما حدث عقب خمود جذوة انتفاضة سبتمبر 2013م، حيث لا يزال الشارع السوداني يعيش مرحلة الصدمة، وفقدان الثقة، ويعاني من مرارة الخذلان.
(3)
أشاع اختلال المعادلة الثورية عدم الثقة في منظومة الأحزاب المعارضة المناط بها تنظيم وقيادة الجماهير، وأدى لتأرجح العقل الجمعي بين الإحساس بالإحباط والشعور بتساوي الأشياء وكلاهما نوازع نفسية سلبية؛ فإذا كان الإحباط يعطل فعل الإيجاب؛ فتساوي الأشياء في نظر الفرد من أكثر منعطفات التفكير خطرا، فهو ينسف القناعات الموجبة، ويعيد تشكيلها معكوسة وسالبة، حتى يكاد الفرد تحت سطوتها يساوي بين الضحية والجلاد؛ ويمكن ببساطة تلمس سيطرة هذا التفكير على العقل الجمعي في ضعف تفاعل الشارع مع القضايا القومية، مثل: المجازر التي ارتكبت ولا زالت ترتكب في مناطق الحرب الأهلية الثلاث، وعدم الاهتمام بالقضايا القومية التي تمس أمن البلاد ومصالحها العليا كقضية بناء سد النهضة الإثيوبي، وأيضا نجده ماثلا في انصراف المجتمع عن مجابهة سياسات النظام الاقتصادية التي تؤثر مباشرة في معاشه كقضية رفع أسعار الغاز، أما قضايا السدود التي تهدد مخاطر إنشائها كل فرد وتتعدى تأثيراتها الحاضر لتهدد مستقبل الأجيال القادمة فقد ترك أمر مناهضتها لأهل المناطق المخطط أن تقام على أراضيهم السدود، وانصرف الكل لمقاطعة شركة زين للاتصالات بسبب زيادة أسعار خدمات الإنترنيت!! ولا أدرى كيف يتثنى لفرد لا يستطيع طهو طعامه؛ بل لا يملك قوت يومه أن يجلس ويستمتع برفاهية خدمات الشبكة العنكبوتية؟!.
(4)
لقد تساوى في نظر المواطن السوداني قيمة فشل السلطة مع قيمة اخفاق الأحزاب المعارضة لها، ولم ترجح كفة على أخرى، فسقط المجتمع في فخ المعادلة الصفرية التي تعبر بوضوح عن تيه الشارع وولوجه مكب مرحلة "تساوي الاشياء"، فشرع الباب على اتساعه أمام المساومات الثنائية الفطيرة والوثبات الرئاسية الوهمية والحوارات الوطنية والمجتمعية الملغومة ذات "المخرجات" العاطلة التي ما إن خرجت بعد طول لجج حتى تسربت لنظام الصرف الصحي عبر تصريحات الرئيس الشاطب بحنجرته لجميع أطراف المعارضة وأحلام اقطاب السلطة في حكم البلاد رغم أنف الأحزاب المشاركة في الحوار ولجانه ومخرجاته خالية الدسم (لخمسون عاما) قادمة.
(5)
إن رفض الشباب المنتمي حزبيا لحالة العجز المقيم داخل أحزابهم ومحاولاتهم الجادة لتغيير نهجها ما أمكن أو مغادرتها وخلق مواعين سياسية جديدة إن تعذر الإصلاح لن تتوقف وهي حتمية تاريخية يجب على القيادات الحالية ان تضعها نصب الأعين وتعمل بصدق على الوقوف على مكامن الضعف والخلل ومعالجتها والشروع في تقييم وتقويم مجمل مسيرتها وإعادة النظر في برامجها وتحديث هياكلها بإتاحة الفرصة كاملة أمام الشباب والأجيال الصاعدة لتضع بصمتها الخاصة في صلب البرامج والهياكل بما يتوافق ومستجدات العصر؛ هذا إن أرادت البقاء ضمن المشهد السياسي مستقبلا والإسهام اليوم في خروج الشارع السوداني من نفق اللا مبالاة الذي يتخبط فيه، ومغادرته لخطل الشعور "بتساوي الاشياء".
(6)
ولن تتم هذه المعالجة ما لم تركل أحزاب المعارضة حالةَ التراخي النضالي، وتتصدى بقوة لعسف نظام الحركة الاسلامية الحالم بمواصلة فشله لخمسين عاما قادمة؛ لقد نسف طول التراخي مصداقية القوى المعارضة جماهيريا وأدى عجزها لزيادة عمر النظام وامتداد معاناة الشعب تحت نير سياساته العشوائية؛ كما أدى التراخي أيضا لتكريس عدم الثقة في جديتها مما زاد من وتيرة انفضاض الجماهير من حولها وانتقال عدوى هذا الانفضاض لداخل دورها ومؤشرات هذا الأمر الخطير جلية وواضحة في توالي الانشقاقات في صفوفها وفي توالي تمرد الشباب وكفره بمواعينها التي تكلّست وباتت غير قادرة على استيعاب الطاقات والأفكار المتجددة؛ مما دفع الكثير منهم للهجرة والبحث عن صيغ تنظيمية أكثر فاعلية تستطيع التعبير عن الطموحات المشروعة في بناء وطن جديد وفق معايير حديثة أكثر عدالة وديمقراطية.
خلاصة لا بد منها : نظام الانقاذ الاسلاموي الحاكم للسودان منذ اكثر من ربع قرن مستمر في السلطة رغم فشله ليس بسبب آلياته السياسية والامنية المتوهمة بل بسبب عجز القوى المعارضة احزاب ومنظمات وافراد.
** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.
تيسير حسن إدريس 12/02/2016