الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) ترفض مخطط تخريب التقاعد وضرب مكتسبات الموظفين وعموم الطبقة العاملة المغربية

رحال لحسيني
2016 / 1 / 23

الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش):
- ترفض المخطط الحكومي لتخريب التقاعد وضرب مكتسبات الموظفين وعموم الطبقة العاملة المغربية؛
- تطالب وزارة الصحة والحكومة بإقرار خصوصية قطاع الصحة للنهوض به وبأوضاع العاملين فيه؛
- تستنكر لجوء وزارة الصحة للقضاء ضد موظفيها الموقوفوين تعسفا بجهة الحسيمة تاونات -ثلاثة منهم أعضاء مكتبها النقابي بالحسيمة- بناء على تقارير كيدية وانتقامية؛
- تندد بالمضايقات التي يتعرض لها كاتبها المحلي بالمعهد العالي للعلوم التمريضية وتقنيات الصحة بتطوان؛
- تطالب بفتح مفاوضات حقيقية حول المطالب العادلة والمشروعة لنساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم ومواقع عملهم
وبالرفع من ميزانية مؤسسة الأعمال الإجتماعية لتكون في مستوى تطلعات العاملين في قطاع الصحة ومتقاعديه.

------------------------------ ------------------------------------------------------------ ------------

الإتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للصحة

بلاغ حول اجتماع المكتب الجامعي للجامعة الوطنية للصحة (UMT) ليومي 9 و 10 يناير 2016


انعقد يومي السبت والأحد 9 و 10 يناير 2016 اجتماع ويوم دراسي للمكتب الجامعي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بالمقر المركزي للإتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء؛ فبعد التداول في عدد من القضايا والمستجدات القطاعية والوطنية والتنظيمية وتحيين الملف المطلبي لنساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم ومواقع عملهم، فإن المكتب الجامعي:
1- يجدد رفضه المطلق لخطة الحكومة لتخريب تقاعد الموظفين بشكل عام، ويطالب باعتماد خصوصية قطاع الصحة عند كل إصلاح حقيقي يهدف لتحسين الأوضاع وليس ضرب المكتسبات، واستحضار مطلب تخفيض سن إحالة نساء ورجال الصحة على التقاعد نظرا لعملهم الشاق والمضني وليس الرفع منه، وحل إشكال تقاعد أغلب العاملين بالمراكز الإستشفائية الجامعية.
2- يجدد انخراط الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) في مختلف النضالات الرامية للدفاع على حقوق الطبقة العاملة المغربية والتصدي للتراجعات والهجمات المعادية التي تهدف للإجهاز على مكتسباتها وعلى الخدمات العمومية والوظيفة العمومية والحق في الصحة...
3- يطالب وزارة الصحة والحكومة بالإسراع بإقرار خصوصية قطاع الصحة باعتبارها المدخل الرئيسي للنهوض بأوضاعه وبأوضاع العاملين فيه وإحدى أهم توصيات المناظرة الوطنية الثانية للصحة التي تقدمت بها الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش).
4- يستنكر لجوء وزارة الصحة لرفع دعاوى قضائية ضد عدد من موظفيها بجهة الحسيمة تاونات ضمنهم الممرضين الموقوفين تعسفا – بينهم 3 أعضاء من المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بالحسيمة- بناء على تقارير كيدية وانتقامية، في سابقة خطيرة، بالموازاة مع عرضهم على مسطرة التأديب داخل القطاع.
5- يستغرب اعتماد لجان التفتيش في ملف مقاطعة الامتحان المهني للممرضين بالحسيمة وتداعياته على وجهات نظر مسؤولي الوزارة بالإقليم والجهة، فقط، رغم أنهم طرفا وبعضهم سببا مباشرا فيما وقع، وكدا تكليفهم بالإشراف على لجن البحث التمهيدي لإتمام مابدؤوه من تعسف وانتقام.
6- يجدد دعمه ومساندته للحركات الاحتجاجية المستقلة لنساء ورجال الصحة: حركة الممرضات والممرضين من أجل المعادلة، الأطباء الداخليين والمقيمين، الممرضين المعطلين، حاملي الشهادات غير المدمجين في السلالم الملائمة، أساتذة المعاهد العليا للمهن التمريضية وتقنيات الصحة... ويندد بالمؤامرة التي يتعرض لها الكاتب المحلي للمكتب النقابي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بمعهد تطوان.
7- يجدد مطالبته بالإسراع بأجرأة عمل مؤسسة الأعمال الاجتماعية لموظفي وزارة الصحة والرفع من الميزانية المخصصة لها حتى تكون في مستوى تطلعات العاملين في القطاع ومتقاعديه.
8- يجدد تشبثه بالمطالب العادلة والمشروعة لنساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم (من أطباء وصيادلة وجراحي الأسنان وممرضين بمختلف تخصصاتهمومتصرفين ومهندسين ومساعدين طبيين وتقنيين ومحررين ومساعدين إداريين ومساعدين تقنيين وحاملي الشهادات غير المدمجين في السلالم الملائمة والممرضين الذين غيروا الإطار.. والفئات المرتبطة بهم من خريجين معطلين وطلبة) ويطالب بفتح مفاوضات حقيقية حولها.

الجامعة الوطنية للصحة