في رحيل عمتي طيبة الذكر نهى عبد المسيح مرجية

رانية مرجية
2016 / 1 / 21

ويحك أيها الموت كسرت قلوبنا وأدميت عيوننا، كسرت قلب كل من عرف عمتي نهى الجميلة صاحبة الابتسامة الملائكية والقلب الكبير , الذي اتسع الجميع ,لا شك أن مصابنا برحيلك عن عالمنا جلل ولكن ما يعزينا يا عمتنا ورفيقتنا. وجودك الآن في الفردوس مع جدتي وجدي ومع القديسين الأبرار, ,
عمتي وحبيبتي وغاليتي نهى.... مضت أيام عصيبة وكئيبة على رحيلك عنا ونعرف أنّ أكثر ما يمكن أن يسعدك هو متابعة مشوارك الإنساني، وحب ومساعدة كل الناس دون تمييز عنصري أو طائفي ولا يسعني إلاّ أن أعترف لك ولنفسي ولكلّ من يعرفك ويجهلك، أنك كنت لنا السّند والمعينة، والملاك الحارس التي رافقت مسيرتنا بالحياة ها أنت الآن بمعية الشّهداء والقديسين، تمدّينا بالقوة والمحبة والتضحية والإيمان والإصرار!
نعم يا عمتي نهى
لا تزال بسمتك تلازمنا، ولا زال صوتك وضحكتك يرافقان مسامعنا ,
مع كل مرة كنت تلازمين ريما وفؤاد الصغار , نعم يا يا عمتي كثير من الشهادات المُحِبّة والصادقة بحقك، لا زالت دفينة نفوس عامرة بذكراك، فأنت حية بأعمالك الصالحة بأفكارك النيرة وبحبّ الناس لك، ومن كان مثل نهى وبهذا الفؤاد لا يُنسى أبدا، فليُطوّب تذكارُك إلى أبد الأبد!
ياعمتي الرائعة... أنهي رسالتي إليك بهذه الكلمات التي كتبتها بالدموع بعد رحيلك بيوم عنا:
لعلي سألقاك بعد قليل في بيتنا ، لماذا يقولون رحلت؟ وإني أراك تلعبي مع فؤاد وريما الصغار وتطعميهم وتشتري لهم الهدايا والحلويات وتضحكي كالملائكة وتغردين كالعندليب، يا أعز وأقرب وأحب الناس إلى قلبي يا عمتي وصديقة روحي بحجم الوطن . اخرجي إلينا فلا أصدق انك رحلتي، كقديسة كنت بالنسبة لي وللآخرين، تزرعي فينا حب الناس كل الناس، حب الصغار، وسلام القلب والعقل.
لأنك آمنت أن قيمة السعادة أن تمنحها لمن حولك من أقارب وأحباء وأصدقاء.
لماذا تركتينا ونحن في قمة الضياع والانهزام ؟ أخرجي إلينا أو اخرجي علينا , كما كنت بوضوحك العميق وابتسامتك الملائكية وقلبك الكبير وفكرك المستنير . وقولي لنا ان رحيلك مؤقت حاصري موتك حاصريه
وعيشي ألان حرة طليقة بلا قيود وبلا جوازات سفر عشي بكل المدائن كوني روح الحياة الآتية
روح المقاومة العاتية قومي كما قام المسيح من قبلك واكسري شوكة الموت قومي لساعات قليلة وعانقينا وعانقينا ليس هذا بمستحيل قومي وانتفضي على الموت وعلميه درسا جديدا أن آن للأبرار أن يعيشوا من جديد
قومي وأنفضي كفنك.... حطمي جدار قبرك وكوني أنت الأقوى كما عهدناكٍ عمتي