شَذَراتْ

يحيى علوان
2016 / 1 / 15





لا يتعثّرُ الإنسانُ بجَبَلٍ ..
بلْ بحَجَر !

* * *

حاذِرْ أنْ يكونَ رأيكَ
مُطابقاً لرأيِ الأكثريَّة !

* * *

مَنْ لا يَتطَلَّبُ كثيراً ،
لا تَقْرَبُه الخَيْبَة !

* * *

طالما يظلُّ الجبلُ مُحصناً ضدَّ الرهبة ..
لا يستطيعُ الإيمانُ زحزحته !!

* * *

لا تنتظر أَنْ يتمسَّكَ الآخرونَ
بما تَتَوقّعه منهم !

* * *

الفيلسوفُ يُفضِّلُ عصفوراً فوقَ الشجرة ،
على عشرةٍ في اليد !

* * *

كثيرٌ من التفكيرِ، قليلٌ من الإيمان ،
يجعلُ الإنسانَ مُتأملاً فلسفياً ...
كثيرٌ من الإيمانِ ، وقِلَّةٌ في التفكيرِ،
تجعله مؤمناً !!

* * *


لا يشمئزُّ القردُ من صورته في المِرآة !

* * *

"كاتم الصوت" يُثرثِرُ موتاً !

* * *

سَمِعَ بما للمظهرِ من دورٍ ،
فراحَ يصقِلُ سطحيته ..!

* * *
اليوم ، هو الأول مما تَبقّى لكَ من حياة ..!!

* * *

تأكّدْ كلَّ يومٍ ، كي لا تنسى
موقعَ مفتاح الضياءِ إلى داخلكَ !

* * *

الفنُّ سابقٌ على النقد ..
مثلما الطبخُ على كُتُبِ الطبخ !!

* * *

" ماذا أفعلْ ؟! نَفَدَتْ كلُّ توقعاتي !" سألَ الأول ،
" لا بأسَ عليكْ ! ستكونُ في إنتظارِ غودو !" أجابَ الثاني .

* * *

تُخطيءُ إنْ ظنَنتَ أنَّ الناسَ
موجودونَ لتحقيقِ توقعاتكَ !

* * *

عندما تنقطعِ الكهرباءُ ،
يختفي حتى آخرُ ضوءٍ في نهايةِ النَفَقْ !!

* * *

سِمَةُ العصرِ ، ليستْ سوى أَثِرُه !


* * *

ما كانَ سيزيف بحاجةٍ إلى إيمان ...
كانَ يحتاجُ إلى إزاحةِ الجبَلِ ، كي يرتاحَ من صخرته !!

* * *

إٍنْ قَصَمَتْ الحياةُ ظهري ،
إدفنوني واقفاً .. كالشراع !!