بقعة ضوء

أشرف أيوب
2016 / 1 / 14

مدينتي لفظت ذاكرتها
حين لاذ قاطنيها
بالصمت
بدلت حروفها
أصبحت
س .. ج .. ن
الوطن سجن
هربت للبيت
الباني هندس أبوابه وشبابيكه قضبان
هكذا استشرف غده
أن يكون البيت سجن
.......
البيت سجن
ولجت داخل ذاتي
قفصي الصدري تَمَثل قضباناً
غاب الدفء
حل الصقيع
تمردت الروح
شوقاً للحرية
لُبيّ يتقد
مازالت هناك بقعت ضوء
طاقت اشعاعها تلملم
لتغيب وراءها القضبان
يد العمال تبني وطن
الزراع يُخَضرون
22 يناير، 2015