أم بلال

أشرف أيوب
2016 / 1 / 13

كما هتفنا هتفت
عيش .. حرية .. عدالة اجتماعية
بلال كان حاضراً
الغد كل بلال
أبّى قاتلها أن يسمع
هزمه نداء الثورة
داخله هشاً
هتفت
عيش.. زاد ارتعاب
حرية.. الارتعاش تلبسه
عدالة اجتماعية.. هزه الخوف
وردتها للشهداء اتهام
علا صوته جبناً
أضرب
رصاصة الغدر تنطلق
مداها صوب الهتاف
سقطت الوردة
سكت صوت الحرية
خلا المكان
ماتت شيماء
صدي صوتها يرتد
ثورة من جديد
عيش .. حرية .. عدالة اجتماعية
المجد للشهداء
26 يناير، 2015