الإنسان مدنيُُّ بطبعه و سينتصر على الفوضى

سالم لعريض
2016 / 1 / 9

كما أن الطبيعة تأبى الفراغ فالإنسان يأبى الفوضى و الإرهاب

خرج البشر من عالم الحيوان الذي كانت تسوده الفوضى و التقاتل و يحتكمون فيه لقانون البقاء للأقوى كبقية الحيوانات بعد تجارب مريرة و بعد أن عاشوا الكثير من المآسي و جرت أنهارا من الدماء و زُهقت آلافا من الأرواح

كما نرى ذلك اليوم كأمثلة لتلك الحقبة الحيوانية منتشرة في الأماكن التي يسيطر عليها الإخوانجية من الأرض العربية و البلدان الإفريقية بمسمايات الدواعش و الإرهابيين و الجهاديين وجند الله و أنصار الشريعة و أنصار بيت المقدس و عشرات من الأسماء الأخرى التي خرجت من عباءة الإخوانجية و تقودها أمريكا و إسرائيل و تمولها مماليك الخليج....

و دخل إلى عالم الإنسان لمّا تغلبت مدنيّته على حيوانيته و أصبح يشعر أنه في حاجة للآخر لتحقيق قوام وجوده من مأكل ومشرب في إطار مجتمع تحكمه دولة و مؤسسات تقوم بتسيير العمل فيه و تقسيم خيراته على أفراده و تقوم بتوفير الأمن و الأمان للجميع

و لا يمكن تحقيق ذلك إلا في إطار عقد إجتماعي و قوانين تضبط العلاقات بين أفراده و بين المحكومين و الحاكمين

و العقد الإجتماعي و القوانين المصاحبة له و توزيع الثروات و خيرات البلاد هما اللذان يحددان طبيعة الحكم و طبيعة المجتمع

لأن قيمة هذا العقد تتحدد بعدد المواطنين و المواطنات المساهمين في إنجازه وفي صياغته و في مناقشته و الإقتناع به

فكلما ضاق العدد أو غابت و نسب ذلك العقد و تلك القوانين لفرد أو لمجموعة ضيّقة أو لله كان ذلك العقد و تلك القوانين تسلطية و سالبة لإرادة و حريّة جزء هام من البشرية

و كلما اتسعت مشاركة المواطنين في الصياغة و كلما كان مرآتا لإرادة أغلبية المواطنين و كلما كان التوزيع عادلا كان الحكم تشاركيا أكثر و مدنيا أكثر يوفر الكرامة و الحرية لآغلبية المواطنين.

و في هذه المرحلة المهمّة من حياة البشرية مرحلة عودة الإنسانية للبشرية ظهرت الإكتشافات و العلوم و ظهر التأريخ و ظهرت فلسفات الحكم و توفّر للبشرية إمكانيات كبيرة لتحسين التوزيع للثروة و ظروف تحسين العقود الإجتماعية و القوانين التي تسوسهم و توسيع دائرة الحريّة و تقليص مظاهر العبودية و الحيف و الظلم

و لقد مكنتنا هذه العقود و القوانين من تقييم كل المجتمعات و تصنيفها هل تمتعت بالديمقراطية و الحرية أم بالإستبداد و العبودية و هل توفّرت فيها العدالة في التوزيع أم كانت ترزح تحت الظلم و التسلط و سلب حريّة و إرادة أغلبية المواطنين إلخ

في كلمة إكتشف البشر منذ الماضي البعيد أنه لا يستطيع العيش في الفوضى و التقاتل "و حوت ياكل حوت و قليل الجهد يموت" كما يروج لذلك اليوم الأمريكان "بالفوضى الخلاقة" و الإخوانجية "يالتدافع الإجتماعي"

و اكتشف البشر أن إنسانيته لا تتحقق إلاّ في ظل مجتمع يسوده عقد إجتماعي و قوانين و توزيع عادل و لا يمكن له أن يبلغ كمال ذاته إلاّ في جماعة تحمي الفرد و توفّر له العيش الكريم و ترفض الفوضى،و الحيف و قانون الغاب

لذا فإن كل الدعوات التي تمجّد "الفوضى الخلاقة" و "التدافع الإجتماعي"

و كل المال الذي يدفع للإرهابيين و للإخوان

كلها تهدف إلى إرجاعنا إلى عالم الحيوان و هو لعمري شيئا رفضته و ترفضه الطبيعة البشرية و لا يمكن له أن ينتصر

و إن دعواتهم هذه آيلة إلى الخسران لأنها ضد الطبيعة البشرية و لا يجب أن يغرّنا أن هناك من يتبناها و يمارسها و رجع يعيش في الطور الحيواني من عمر البشريّة

لأنّ هؤلاء يبقون أعداء الطبيعة البشرية و أعداء الإنسانية و أعداء الحضارة و أعداء التقدّم و أعداء النور و أعداء العلم

وهم خفافيش الظلام و نقطة سوداء في تاريخنا و سحابة داكنة ستنقشع في يوم ما خاصة تحت ضربات نضالنا و نور علمنا و مطرقة تقدّمنا