لماذا تركت حصانك وحيداً يا درويش

منصور الريكان
2015 / 12 / 29

إلى الشاعر الكبير الراحل محمود درويش

أصوات أصواتْ
تستنهض أمواتْ
قبّلت الأرض فنادمني
عاشق حزن الأرض وماتْ
وطارت ( ريتا ) بضفائرها يا درويش في الفلواتْ
كنز محفوظ حاصرنيْ
وتجشأ يغوي خاتمتيْ
ويرافقنيْ
بخطاب الثورة والأرضْ
دموع الرفضْ
عيون عطشى
تتنفس أحزان الأم وهالة وهج قد تتفشى
يا درويش الأرض تناسخها العميانْ
مصلوبون بلا صلبانْ
شيمتهم هزوا الأكفانْ
وأنت تغني عن وجع دقق في صوتيْ
من يسمعنيْ ؟؟؟
يا درويش تأخر صوتي وكنت أساير نجم الشهوة بالأحزانْ
لم تسأل عني في نبضكْ
وتقيأت عصارة جهدكْ
وتناغى القيح المهدودْ
بشكل الدودْ
فراسة عمرك صوت يهدر قاوم قاومْ
وعلى وجهك بوح القاضي والسلطانْ
وبقايا حزن الأنسانْ
من أرض الشعراء الثاروا
أهدي تحايا حب الأرض من أكفانْ
يا درويش تركت حصانك خلف التل وحيدا يعدو
وأنا أبدو
مثل حصانْ
يتنفس أوجاع الشعب بغزة رام الله القدسْ
وتركت بهاليل الشعر الملفوفينْ
بكف حنينْ
ورسمت وعول البلغاء بلا متنفسْ
من يكسر قانون الرائيْ
فهو العينْ
حصانك منكفئا لا يعدو ضاع الفارس وظل الحسْ
وأنت الباقي وكنت النائيْ
أسمعني شعراء الأرض تناخوا أسمكْ
والعرب العور العميانْ
من زمن الثورة قد ماتوا
وأنت تدك دنابك عمر موبوء بالحيرة حيناً
يا من تملك قانون بقايا الأشياءْ
تنفس ظلك والشعراء قد قاموا قعدوا
وحصانك مازال يعدو
يا درويش إليك تحية عراق الشعر من كبواتْ
أعذرني يا نبض القلب بالصلواتْ
هذا جسدي
هذا بلدي
هذي الأرضْ
وطن الرفضْ
تمسك شريان الكلماتْ
من أمواتْ
ومن العقلْ
نحن سواء تحت الحيلة والمحتلْ
لكن يا درويش أسمعني
سيبقى الشعر وتبقى آلهة الشعراءْ
كالأصداءْ ...............