الإنتهازية ذلك الخطر القاتل لكل الثورات

سالم لعريض
2015 / 12 / 19

إن ما يهدّد الثورات و حركات التحرر و كل النضالات الإجتماعية و الطبقية هي الإنتهازية

و سبق لها أن قضت على الثورة الروسية و الصينية العظيمتين و ثورات أروبا الشرقية و الثورة الفيتنامية و الكورية و أرجعت لهم سلطة البرجوازية و الرجعية

و سبق لها أن أرجعت الإستعمار للبلدان التي تحصّلت على إستقلالها و كرامتها بدم شعوبها

فالإنتهازية هي الخطر القاتل و الخنجر المسلول في ظهر كل التحركات الإجتماعية من أجل تقدّمها و تحررها و تحقيق أهداف ثوراتها

و الانتهازية هي مجموع التيارات التي تخدم الرجعية و الثورة المضادة داخل حركة العمال و في صفوف الشعب،

2. و نجد الانتهازية في الحركة الشيوعية و هي تأخذ تارة:

- وجه تحريفي للمبادئ الماركسية و نسميهم التحريفيين و هم الذين قضوا على الثورة الروسية و ثورات أروبا الشرقية و هم اليوم ملل و نحل يخربون نضالات العمال في الغرب و الشرق و في الشمال و الجنوب

- و تكون أيضا دون "تحريف" صريح للماركسية اللينينية. هؤلاء هم من يسميهم لينين "قويمو المبدأ" أو "الحافظون عن ظهر قلب للماركسية"، هؤلاء دون أن "يحرفون" الماركسية اللينينية، يفرغونها من محتواها الثوري، و يتمسكون بحرفية الماركسية لا بروحها، هؤلاء يحولونها إلى اصلاحية وإلى "إنتظارية".

فهم ينتقصون من دور الدعاية والتعبئة الثورية في صلب الجماهير لتحضيرها للقيام بالثورة،و هم دائما يتعللون بعدم نضج الثورة وينتظرون مزيدا من "تطور قوى الانتاج".

هذا النوع من انتهازية "قويمي المبدأ" حيث يقفون مكتوفي الأيدي أو في ذيل الإنتفاضات الشعبية و"ينصحون" تلك الانتفاضات بالاكتفاء ببعض المطالب "المقبولة" من البرجوازية المحلية والامبريالية، وبعدم طرح الأهداف السياسية من أجل الإطاحة بالنظم البوليسية العميلة بدعوى عدم نضج الظروف لإنجاز الثورة وخطر الرجعيات الدينية .

3. والإنتهازية تكون من حيث محتواها السياسي يمينية أو "يسارية".

* تكون يمينية

عندما تعمل على تذييل الحركة العمالية و القوى الشعبية للبرجوازية و الثورة المضادة،أي عندما تبشر بالاصلاحية وبالتوفيق بين الطبقات تحت مسميات مختلفة مثل الوحدة الوطنية و المصالحة و التشارك...،

*. وتكون الانتهازية "يسارية"

وهي تضر بالحركة الثورية أيما ضرر لأنها تمنع الثوريين من تربية الجماهير وتوعيتها على أساس تجربتها النضالية الخاصة، بدعوتها لحرق المراحل و"التعجيل" ببلوغ الهدف النهائي من غير أدنى تحضير الجماهير لذلك.

هذا النوع من الانتهازية لا يفهم أن تحقيق الهدف الاستراتيجي يتطلب خططا تكتيكية متنوعة "أقل شأنا"..، وإتقان فن الهجوم وفن الدفاع على حدّ سواء.

وإذا ما سيطر هذا النوع من الانتهازية في الحركة الشعبية فإنه سيؤدي بها إلى هزيمة محققة لأنه يعزل قوى الطليعة عن الجماهير و يلقي بها وحدها في المعركة دون أن يمنح لهذه الطليعة الفرصة لكي تجر وراءها الجماهير الغفيرة....

الأساس الاجتماعي للانتهازية:

فهناك منبعان اجتماعيان أساسيان للانتهازية بأنواعها:

* المصدر الاجتماعي الأول

هو مختلف شرائح البرجوازية الصغيرة المفقرة التي تسحقها الامبريالية والبرجوازية الاحتكارية فتنظم إلى الحركة الثورية لكنها تجلب معها تذبذبها وعدم ثقتها بالنصر وأحلامها الزائفة بالعودة إلى موقعها "الوسطي" و"امتيازاتها". و حالما تجد الفرصة للإلتحاق بمصاف البرجوازية حتى تخون و تنقلب على الشعب و تشن عليه حملات القمع و التشويه و على طلائعه حملات إبادة و إرهاب

المصدر الأساسي الثاني

هو ما يسمى بالأرستقراطية العمالية أو فئة الطبقة الوسطى "المتبرجزة"، و البيروقراطية النقابية و الكثير من قيادات الأحزاب الليبرالية و منظمات المجتمع المدني و الجمعيات . و هي فئات تظن نفسها فوق الطبقات و هي تعيش من الفتات الذي تلقي به لها البرجوازية و الثورة المضادة

Les extrêmes se touchent

من أجل إعداد الجماهير وتعبئتها الواسعة للثورة يجب أن يكون النضال حاسما و شرسا و لا هوادة فيه ضد الإنتهازية بكل أسكالها و مسمياتها:

* ضد الانتهازية اليمينية أي ضد الإصلاحية والمبشرين بالوفاق الطبقي و العاملين على تذييل الجماهير الشعبية للبرجوازية و للثورة المضادة و أحزابها،

*و النضال ضد الانتهازية "اليسارية" التي تتخفى وراء الجمل الثورية و لكنها تحتقر النضال اليومي و لا تعمل على رسم التكتيكات الصائبة لتخوض الجماهير الشعبية نضالاتها و تحرز إنتصاراتها و تتقدم في وعيها من خلال تجربتها الخاصّة

إن سياستها الإنتظارية هذه تساهم في ترك الجماهير الشعبية في تخلفها السياسي و تحت هيمنة البرجوازية و الثورة المضادة و أحزابها .