هيَ أشياءٌ عاديّة ، ليس إلاّ !

يحيى علوان
2015 / 11 / 29

هيَ أشياءٌ عاديّةٌ ، ليس إلاّ !


( 1 )

برميل

لما إنتقلنا إلى شقّةٍ جديدة ، كان ثمة برميل خشبيٌّ حائل اللون ينتصبُ في ركنٍ مما يسمى مجازاً
حديقة ، على صغر مساحتها ، يستقبلُ ماء المطر المنسرب من المزريب . كان المستأجرون
قبلنا يستخدمون ماءه لسقي الزهر والآعشاب .
جارتنا الجديدة ، التي تسكن فوقنا ، قالت من شُرفتها المُطلّة علينا مُنبهةً :"أتمنى عليكم ألاّ تُبدّلوا
البرميلَ ، وإنْ بدا قديماً متهالكاً ... فأنه من الخشب الطبيعي ، وهو أمرٌ نادرٌ في عالمٍ يمتليءُ
بمواد مصنعة تضرُّ بالطبيعة !"

البرميلُ كان فيه ماء ، يزداد منسوبه كلما هطلَ مطرٌ ، ويقلُّ في الصيف ، يغدو مرتعاً
لتفقيس بيوض البعوض ، الذي تُصرُّ جارتنا على أنه (البعوض) جزءٌ من توازن الطبيعة !

هرمَ البرميل ، فقد أكلَ الدهرُ عليه وشرِبَ – على ما يُقال ! – ولم يعد يقوى على حِفظِ
ما به من ماء ، فراحَ يُسرِّبُ ما لا يقوى على حِفظه ، عبرَ شقوقٍ في ألواح الخشب ،
مما أحال التربة حوله إلى بُركةٍ من الطين ، ما كانت تزعجُ أحداً ...

ذاتَ يومٍ لم يصمد أحد الألواح امامَ ثقل الماء وضغطه ، فأنكسرَ وإندلقَ ماءٌ كثيرٌ
في الطريق . كانت بي رغبةٌ أن أستبدلَ البرميل المتهالكَ بحاويةٍ معدنيةٍ أو من
البلاستيك المتين ، لكن "تحذيرَ" جارتنا إنتصبَ أمامي ... أصلحتُ اللوحَ ورتقته بقطعة
خشب ، غير أنَّ المساميرَ لم تجد ما تتشبَّثُ به بقوّة .. فحزّمتُ بطنَ البرميلِ بسلكٍ ،
كي أُحكِمَ سَدادًً الفتحة .

بعدَ فترةٍ غيرِ طويلةٍ ، تداعى لوحٌ آخر .. أصلحته وحزمته برباطٍ جديدٍ من السلكِ أيضاً .
تباعاً تداعت بقيةُ الألواح ، وتسرّبَ ماءٌ كثيرٌ في الممررِّ الجانبي من الطريق .. فيما كانَ
المارةُ يرموننا بنظراتٍ خاصة تشي بـ " لماذا لا تستبدلون البرميلَ العجوز ؟!"

مع مرور الوقت و"عمليات الترقيع " فقدَ البرميلُ شكله الدائري ، وظلَّ الماءُ ينسرب .
ذاتَ يومٍ إنهارَ ، تداعت ألواحه على الأرض مثلَ خَرِبَةٍ هَدَّها زلزالٌ عنيف ...!

شيّعناه إلى حاوية النفايات الطبيعية !
على مدى سنوات عمره ، كان يحتضنُ ملايينَ من قطرات المطر ... يحفظها للصيفِ ، نسقي
بها الزرعَ والزهرَ .. حتى صارَ كئيباً يستدعي الشفقة ، مُفرَقَ الألواح ..!
إستبدلناه بآخرَ معافىً .. لكنه بقيَ مستوحداً هناك في الزاوية ، فاغِرَ الفاه يحلمُ بقطرٍ يبُلُّ به
جوفه اليابس ...!!




( 2 )

" كائنٌ صوتي "

هلْ مرَرتم بحالةٍ من " القَرَف " لا تستطيعون فيها فِعلَ شيءٍ أو قولَ شيء ؟!
سأحكي لكم عن " كائنِ صوتيٍّ " بأمتياز ! لا هو صينيٌّ ولا فيتناميٌّ * إنه " بَلَدياتنا "
على ما يقولُ إخوتنا الفلسطينيون !

تجلسُ معه لتناولِ وجبةٍ .. يأكلُ بنَهَمٍ حيوانيٍّ ، ملءَ فمه ... يُصدِرُ أصواتاً
مُقرِفة لمّا يمضغ ، فتضيعُ شهيَّتك ، يُقرقِرُ لمّا يشرب أو يبتلع شيئاً ، يتمطَّقُ ، حتى بالحساء ..

وحينَ ينتهي من الوجبةِ ، يمسحُ فمَه بظاهرِ كفِّه ، يتنفَّسُ بقوة ، ينفخُ ويضربه بكفٍّ مضمومةٍ
فيتجشّأُ عالياً ، ثم يُتبعها بـ " الحمدُ لله "، يُرسِلُ بعدها بزفيرٍ حادٍّ ... كأنه إنتهى من مهمة شاقّة !

عندما تتَطلَّعُ إليه مستغرباً ، يتضايقُ فيقولُ لكَ :" مالَكَ تنظرُ إليَّ شَزراً ؟! يا أخي ، دعني
أستمتعُ بحريتي ، فنحنُ ندفع فلوساً ، وليس هناك مُتفَضِّلٌ علينا !"


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* الصينيون واليابانيون وكذلك الفيتناميون يتمطقون عندما يستذوقون طعاماً أو شراباً ،
فالتمطُّقُ عندهم عِرفانٌ بمهارةِ الطبخ ...إلخ





(3)


هكذا هو أنا

* لا أُحبُّ المشي مسافاتٍ طويلة.. فما عُدتُ أقوى على ذلك ، لأنني مشيتُ
ما يكفي لعُمرينِ أو يزيد ، حتى أُصيبت ركبتايَ بعطَبٍ لا يمكنُ إصلاحه .. ،
* أُحبُّ الجلوسَ فوقَ عشبٍ يانعٍ في حقلٍ فسيحٍ .. على ضفَّةِ نهرٍ أو بحيرة .. ،
* لا أُحبُّ المَطَرَ .. يُذكرني بطفولةٍ كانَ المطرُ يحوِّلُ الأزقّةَ والدرابينَ إلى
أوحالٍ تمنعنا من اللعبِ ، فنلبثُُ في البيوتِ يأكلنا الضجر .. ،
* تُسحرني زهرةٌ فوّاحة العطرِ ، تتَشبَّثُ بصخرةٍ ، عاريََةَ الجذور .. ،
* أُفكِّرُ بالعبور إلى " الضفة " الأُخرى ، وأتركُ خلفي " النقَّ " والفقرَ وكلَّ النَكَد ، الذي
يُكدِّرُ العيش .. ،
* أُحبُّ الغناءَ في شوارعَ خاويةٍ ليلاً أو في الغابة ، وأضحكُ من قاعِ قلبي ،
كطفلً ، متناسياً الناسَ في القطار لمّا أقرأُ كورت توخولسكي
وقفشاته الحلوة ، القاطعة كالسيف .. ،
* لا أُحبُّ أقنعةً مطليَّة بالضحكِ ، تستبطنُ الشرَّ ، تَتَمترسُ خلفها وجوهٌ مُتجهّمة !
* أُحبُّ الرقصَ ، لاسيما الفالص والتانغو ، حتى إنْ لمْ أجد مَنْ تُراقصني ، فأحتضنُ
نفسي وأَضمُّ يدايَ حولَ وسطي ، كي لا أقعَ أو أطيرَ بعيداً ، بعيداً في المدى .. ،
* أمقُتُ الخنوعَ والخيانةَ ، وأحبُّ الحريةَ للآخرينَ ولنفسي .. ،
* أُحبُّ رائحةَ سريري ، تذكرني بعطورِ أسرَّةٍ مرَّتْ بي فأسكرتني .. أدفُنُ وجهي في
وسادةٍ تنِزُّ برائحةِ الحُب .. فتحضرُ طيوفٌ لم تَتعبْ من النقرِ على باب الذكرى ،
* أكره تبريرَ الإستقواءِ بالأجنبي ، فالأوطانُ ليست مِلكـاً للحُكّام ،
* أُحبُّ أنْ أُريحَ رأسي على صدرها ، يحكي لي قصصاً ، تُنسيني نشرةَ الأخبار،
التي أُتابعها في التاسعة مساءاً .. ،
* أَتَلذّذُ بما يُصيبني من إنهاكٍ ، بعدَ كلِّ إنتصارٍ... على نفسي ..!
.............................

هكذا هو أنا .. بكلِّ عِلاّتي !

أَلمْ أَقُلْ لكم ، هي أشياءٌ عادية ، تشبه المألوفَ ،
لا تحتمل التأويل ولا طَلَب "الفتوى" ؟!




يحيى علوان