سوريون في النمسا

ربحان رمضان
2015 / 11 / 27

غمره الفرح لما حصل على عمل في شركة خاصة لتنظيف الملابس .. ومنذ أول ايام في الشركة أطلع زميلته ، ومسؤولته عن الوضع المأسوي في بلاده ، شرح معنى الوطن الذي أرغمه نظام الاستبداد على فراقه ، وصفه بأجمل التعابير قال عنه أنه البيت الذي تربى فيه ، الجنة التي سيعود إليها ، قال أن بلده دمشق ياسمينة العالم اغتصبها نظام مجنون ، باع جنوبها وشمالها .. ثم أشعلها نارا وجعلها حطاما ..
تحدث الكثير عن سورية ، وعن دمشق وأهل دمشق ، وأحبابه فيها .. عن نافذته المشرعة وجارته ، وصديقه ، وعن أسماء عائلات الحي المطل على دمشق من الشمال ..
ذات مرّة تقدم بطلب إجازة يقضيها في بلاد المجر فسألته زميلته التي أشبعها بأحاديثه عن دمشق قائلة : ماهي طقوس الفرح لديكم في ايطاليا ؟
ُبهت الرجل .. شعر بخيبة أمل كبيرة لأن زميلته الأوربية لم تعرف أنه كان يحدثها عن دمشق ، المدينة الأحلى والأجمل والأقدم من كل مدن العالم ..
لم يكن الاسم شائع بعد .. لكن البراميل التي قصفتها ، ورمتها ، وترميها جيوش ايران ، وروسيا بالتعاون مع بشارالأسد أسمعت العالم كله صوت بكاء الأطفال السوريين ، ورأوا بأم أعينهم كيف يبكي الرجال من هول الجريمة ..

*****************
الأوربيون ، وخاصة النمساويون خرجوا زرافات ووحدانا في استقبال اللاجئين السوريين القادمين من المجر ، وصربيا وكرواتيا وسلوفيينيا ..
لم تبقى مدينة إلا واستقبلتهم ..
جماعات وأفراد اختلفت أهواءهم ، وعاداتهم وتقاليدهم عن البلد المضيف .. منهم مهذبين ، ومثقفين ، وسياسيين ، وحرفيين يسعوا إلى تعلم اللغة ، من أجل العمل والبناء في بلد الضيافة .. ومنهم الكسالى الذين أتوا وقد حملوا معهم تخلف البداوة والجهل ..
أشكال وألوان ، من كل الأطياف ، ومن كل الأصناف ، أردأها ناكروا الجميل .. الذين شتموا الشعب المضيف وأشاعوا بين أبناءه أنواعا َ من أمراض تخلفهم النفسية .. سيما الارهاب الذي توعد مفتي سورية " الشيخ التابع بدر الدين حسون " وعلى رأي صرماية النظام " مأمون رحمة " أن : قبح الله حسون الذي هدد شعوب أوربا وبلدانها بالارهاب والخلايا الارهابية ، مما زرع الخوف والرعب والهلع في القلوب حتى أن البعض من الأوربيين أصبحوا يتفادوا رؤية السوريين والعرب عامة بعد أن أفضى الارهاب في باريس بأرواح أطفال ونساء ليس لهم ذنب ...
البارحة اتصلت جارتنا بنا ، تحدثت معنا بصوت خافت هامس تقول : لا أستطيع النوم ، خائفة ، أسمع صوت امرأة في الباب المجاور تتكلم العربية ، أظنها من جماعات الارهاب .
أسرعنا اليها ، أنا وابني جنكو ورحنا نحدثها عن السلام والوئام ، وشبيه هذا الكلام .. لنهدأ من روعها .
حدثتها الرحمة والمودة وعن محبة الناس للناس ، حاولنا أن نتنصت على باب الجيران لنتعرف على صوت المرأة الارهابية ، لكن الصوت توقف ، فزاد من خوف السيدة جارتنا .. وراحت تبكي ، وتترجانا أن لانغادرها خوفا من مصير مجهول ..
عدنا إلى البيت ، دخلت المطبخ أعد ّ فنجان قهوة ، وإذ بالجارة تتصل ثانية ..
هرعت إلى بابها أسألها ماالخبر ..
قالت : الصوت .... صوت المرأة تتحدث من جديد .. كررنا التنصت على باب الجيران ، لم نسمع شئ .. عدنا إلى بيتها سمعنا صوت ابني جنكو يحادث صديقه الذي يشاركه اللعب على الانترنيت ، يخاطبه بصوت مسموع ، ويضحك .. فتعلو نبرة الصوت وتهدأ ..
ضحكت جارتي .. وضحكت معها ، وحمدت الله على تأكدها من خلو البناء من الارهاب ..