ضِدَّ التيّار (5)

يحيى علوان
2015 / 8 / 21


ضـدَّ التيّـار !

(5)

" إنْ ذَبُلَتْ زهـرةٌ في شجرةٍ ، أو ماتَتْ ،
فلا يعني أَبَـداً أَنَّ الشجرةَ قد ماتَتْ ..!"

إحتفَلَ الغرب الرأسمالي ، وما زالَ بـ "نهاية الشيوعية والماركسية ".. بل حتى بـ"نهايةِ التأريخ" ..!
فهل إنتهتْ ، حقَّاً ، أحلامُ البشرية ولم يبقَ منها غَيرَ اللهاث وراء "المال" ؟!
في إعتقادي، أنها لم تنته ، إلاّ إذا فَنَتْ البشرية!، فـ "إنْ ذَبُلَتْ زهرةٌ في شجرةٍ ، أو ماتَتْ فلا يعني ،أبداً أَنَّ الشجرةَ قد ماتتْ !"
وأذا باعَ البعضُ "مُثُلَه" ، فأنَّ أحلامَ البشرية غيرُ قابلة للبيع أو المُقايضة ! إنْ لم تستسلم لعمليةِ
"التبليـد "! (ي.ع)


ماركوس شيشيرون
Marcus Tullius Cicero(54 (ق.م

الثروة والمنصب والسلطة ، إذا لم تُرافقها الحكمة والتدبُّر في الحياة وأثناء إصدار الأوامر للآخرين
تغدو عاراًً وغطرسةً وَقِحَةً . إذ لا يوجد ما هو أقبح من دولة تعتبرُ الأثرياءََ أفضل الخلق . *


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* " الدولة " إعداد راينر بيير ، راينبيك 1964 ، ص 31
[ شيشيرون(106 - 43 ق.م ) كانَ خطيباً رومانياً مفوَّهاً وفيلسوفاًً ، إرتقى سلم التدرج
الوظيفي بشكله التقليدي وأصبح في عام 63 ق.م قنصلاًً ، وهو ما كان أرقى وظيفة
". إما مخطوطته، humanitas في جمهورية روما . وكانت النقطة المركزية في تعاليمه "
De re publica التي وصلت إلينا غير كاملة ، فكانت تحت عنوان
غالباً جرت ترجمتها على أنها "الدولة" ، في حين أن المقصود بها " الشأن / الصالح العام ".
لقد أنجز شيشيرون عمله هذا في السنوات ( 54 – 51 ق. م ) . ويُعتبر هذا العمل من النصوص
الأوربية المبكرة بخصوص التأسيس لفكرة الدولة . ففي هذا المؤلَّف ، يقف شيشرون دونَ مواربة
ضد الأثرياء وطموحاتهم في التسيُّد على الآخرين ، ويقدِّم بديلاً لذلك بسياسة تهدف إلى الصالح
العام ورفاهه . ]


George Sand(1848) جورج ساند

لا نهاب الإعترافَ بشيوعيتنا

إذا كان المقصود بالشيوعية الرغبة والطموح نحو الإلغاء الفوري للثراء الفاحش والفقر المدقع عبر
تشريعاتٍ قانونية تمهد الطريق نحو مساواةٍ حقيقية ، سأقول لكم ، أنتم الذين تسألوننا بصدقٍ ،
وبدون تردُّدٍ أنّنا شيوعيون ، تماماً مثلكم .

[ جورج ساند(1804 – 1876 ) هي حفيدة المارشال الفرنسي موريس فون ساكسن ،
عاشت مستقلّة مادياً وشخصياً . 1822 – 1831 تزوجت وأنجبت طفلين . بعدها
توجهت نحو الكتابة في الصحف وكتبت رواياتٍ. شوبان وهاينريش هاينه وبلزاك كانوا
من بين أصدقائها المُقرّبين . أظهرت إهتماماً متزايداً بالأفكار السياسية والإجتمااعية،
مما أدّى بها إلى الإنخراط في دعم ثورة 1848 . المقطع أعلاه مُستلٌّ مما كتبته في 7.5.1848
" الجمههورية الحقيقية " . La Vraie Republique بصحيفة
فريدريك إنجلز الشاب عَدَّها ، في عام 1843 "واحدة من أروع العقول في فرنسا ". فقد كتب
:" إن تزايد الإهتمام بالشيوعية والترحيب بها من لدن خيرة العقول في فرنسا ، مثل بيير لورو
الميتاافيزيقي ، وجورج ساند المدافعة الشجاعة عن حقوق بنات جنسها ... وغيرهما الكثير ممن
أُعجبوا بنظرية الشيوعية ." ماركس / إنجلز الأعمال الكاملة ، ج1 ،ص 487 ]

Bertolt Brecht(1931) برتولت بريشت

في مدح الشيوعية
بأعتبارها السهل الممتنع !

إنها معقولة ، يمكن لكلِّ فردٍ إدراكها .
فطالما أَنَّكَ لستَ مستغلاًّ يمكنكَ أنْ تستوعبها .
تأكَّدْ أنَّها لصالحِكَ .
الأغبياءُ يقولون أنها حماقة ، والقَذِرونَ يقولون أنها وسخةٌ .
لكنها ضدَّ القذارة والغباء .
المُستغِلّونَ ينعتونها بالجريمة .
لكنّنا نعرف :
أنها تعني نهايةَ جرائمهم .
أنها ليست جنوناً ،
بل نهاية للجنون .
وهي بالتالي ليست لُغزاً غامضاً ،
بل حـلاًّ .
إنها السهلُ المُمتنع .*

[ وُلد برتولت بريشت عام 1898 في أُوكسبورغ لأبٍ كان موظفا كبيراً في شركة صناعيةٍ .
إنتقل برتولت الشاب إلى ميونخ ومن ثم إلى برلين . في البداية جلبَ الإنتباه إليه بأشعاره
وأعمال الدراما التعبيرية . متأثراً بالماركسية ، تجذَّر موقفه السياسي في ما أبدعه . وبسبب
النازية هرب إلى الدانيمارك. في المهجر ، شرَعَ أواسط الثلاثينات بتدوين ملاحظاتٍ لـ
"مي – تي ، كتاب التحوُّلات "، إذ ضمَّنه، وبصيغة مكثفة فكرة المساواة في الشيوعية البدائية
"قال مي – تي : عندما تُخلَقُ الشروط اللازمة للمساواة ، عندها فقط ، يمكن الحديث عن
اللامساواة. أي عندما تقف اٌقدام الجميع على نفس المستوى والإرتفاع ، عندها يمكن أن نرى مَنْ
هو أطول من الباقين ."وبذلك أكّدَ أنَّ الطموحَ نحو المساواة لا يستهدفُ قمعَ الفردانية ، بل على
الضدِّ من ذلك دفعها إلى التفَتُّح .
وعندما أوشكت الجيوش النازية الدخولَ إلى الدنيمارك ، هربَ بريشت إلى فنلنده ومنها إلى الولايات
المتحدة الأمريكية . ولم يحصل لا في هوليوود ولا في نيويورك على فرصة للعمل والنشاط . ولما بات
محاصراً تتهدَّده المكارثية(ملاحقة الشيوعيين)، عاد إلى أوربا . وفي برلين الشرقية ، عمل سوية مع
زوجته هلينا فايغل على إنشاء مسرح وفرقة الـ"برلينر أنسامبل". إنتشرت مسرحياته وإخراجها وذاعَ
صيتها في العالم . غير أنَّ كل المسارح في ألمانيا الغربية ، تقريباً ، قاطعت بريشت. لكن الموقف تغيَّرَ
عام 1956 ، بعد وفاة أهم شاعر ألماني في القرن العشرين . ]
*أعمال بريشت الكاملة ، طبعة برلين/ فرانكفورت ، ج 11 – الشعر ج1