احجيات الحرية ....أحجية حيدر العبادي !

كامل الدلفي
2015 / 8 / 16

المتطاهرون تحت نصب الحرية يشكلون زمنا جديدا..
انا احدهم...
امثل نفسي فحسب ..
لا ادعي قيادة الناس في ساحة التحرير..ز
لي اصدقاء خمسة نصف اجسادنا الى الركن الايسر من نصب الحرية كل موعد متضامنين معا بنفس الموقف ولكن لكل منا ادارته الذاتية على نفسه وفي ارادته...حتى ابني الذي يخرج معي الى التظاهرة لا اشاركه سلطته على نفسه..
لكني ارى ..وبصري اليوم حديد
خبرت صنوف المعاني و الدلالات في مشاعر وشعائر وشعارات جمة
تحيط بي .. ولمست النأمة و التنهد و الابتسامة الخادعة ..فقد افادني ماقرأته لاشياخي "اخوان الصفا وخلان الوفا" عن خضراء الدمن.و اطياف السراب .. فصار لي كخرج جحا خرج مليء بنوادر و احجيات اعجبني ان اسميها احجيات الحرية.....فهي تصح ان دونت لاحقا لقطات في السايكلوجيا الجمعية او شهادات في المعرفة التاريخية..او الارخنة السياسية..وحتى لها القدرة في ان تلج عالم الادب من باب الكوميديا السوداء..
وان من بين احاجي الحرية تلك , احجيات ثقال نخب أول , تثقل خرجي , وتقلق لي راحة بالي . و أولهن هي احجيتك يا رئيس الوزراء..
مع مرور الوقت وكل جمعة اتظاهر فيها واعود الى منزلنا في شرق الرصافة ازداد قلقا من موقفك المزدان ضبابية , فاجلس وحيدا وابدأ معك خرزة خرزةمن مسبحة الاحداث ,فوجدت المحصلة ,في دائرة اصلاحك الحكومي ,وقد تجسدت ,بأن الفاسدين لم يتأثروا بقيراط، وان الشعب لم يربح قيراطا ، فما هو الذي يجري بالله عليك..؟
فهل انت احدهم ..ذئب لبس وجه حمل ...فالبست الامر على عقول العامة ..وكسبت الوقت لك ولهم لترتيب الامور و صبغ الوجوه بطلاء ومسوح الايمان و التقوى و الاصلاح وتلبية نداء المرجعية وسوف تخرجون لنا بترقيع جلباب الدولة الرث الذي لم يستر من عوراتها شيء.؟
ام انت احدنا ..مثلنا ,صادق النية والعزم , نظيف القلب و السريرة لكن أعيتك الحيلة والوسيلة,امام كثرتهم و دهائهم , وقد تظاهروا عليك هم ومن يساندهم من دول شريكة لهم , و تخجل ان تصارحنا بالحقيقة , وقد قال الموروث كثيرا عن بالع الموس , وهذا سيضاعف الامور خسارة وضياعا.
أم انت ...حملت روحك على راحتك ..وستلقى بهم الى ما صممت عليه من قرار ...فساؤوا بذلك مصيرا ..وانك عازم على ان تبدأ شوطا مغايرا .. كما سمعناه منك وانت تصدح مسرورا برضا الله والشعب..
يا سيادة رئيس الوزراء
لا وقت للتسويف ..يا ابيض يا اسود ..لا وقت للون الرمادي
اعلن موقفك العملي الواضح جدا من الفاسدين وخاصة المقالين الستة ..فهم يتحركون باريحية كاملة وبردود فعل وحشية ..هم يسافرون الى دول الجوار لمعاقبة جهات الاصلاح ...هم متهمون بتفجيرات مدينة الصدر...هم يهربون الاموال بالطائرات ..هم انزلوا البلطجية لضرب المتظاهرين في ساحة التحرير في جمعة 14 -اب هم قتلوا متظاهر ثان في مظاهرات البصرة..هم ..هم سيفعلون ويفعلون ..وسينقلبون عسكريا على اي مساحة للحرية و الديمقراطية..
الوقت يمضي سريعا ..امهلك قليلا لارى اجراءاتك التنفيذية بحقهم..والا ساعتبرك منهم ..احدهم ..وسانال منك في مقالاتي القادمة وساهتف ضدك في ساحة التحرير انا واصدقائي الخمسة وابني ..... وقد يسمعني آخرون...