اكذوبة الإصلاحات في العراق

عبد الصمد السويلم
2015 / 8 / 14

ما ظهر في تظاهرات الجمعة في 14 اب 2015 من استبعاد لأي من أعداء الشعب من علماني القنصلية الإسرائيلية والسفارة الامريكية وسيطرة المقاومة على قيادة التظاهرات امر يبشر بخير رغم كل محاولة الاحتواء والتضليل من جانب النظام ورغم الخلافات وعدم ارتفاع مستو التنسيق ووضوح الرؤية من قبل اللجان التنظيمية وانعدام المشروع الا ان عملاء السفارة قد اقدموا على إصلاحات زائفة الغرض منها ترسيخ الفساد والتجزئة حيث تم منح المحافظات صلاحيات الوزارات المركزية وقامت بدورها بإلغاء المجالس البلدية تحت ذريعة الترشيق المالي والحرب ضد الفساد، لتعلن المحافظات لاحقا حربها ضد بغداد بذريعة عدم وجود التخصيصات المالية ولتغرد بالانفصال وتنشد الإقليم. ان عدم سحب الحصانة من البرلمان ومنح الحصانة للسلطة القضائية وطرد وزراء الفساد لن يجدي نفعا في حل ازمة البلاد ان بقاء نظام المحصصة لا يعتبر اصلاحا ، ان شعبا يقاتل داعش ويخرج للتظاهر ضد الفساد قادر على ان يعبر جسر الجمهورية لأسقاط نظام الجريمة والفساد والمحصصة الطائفية. ان ما يفصلنا عن الخلاص هو جسر الجمهورية وقيادة موحدة واعية تنقذ البلاد والا سيتم اختراق المظاهرات من قبل جماعة عمار