اين أنت يا شهرزاد

إلهام زكي خابط
2015 / 8 / 10


عروسُ الشرقِ أنتِ
يا بغــدادُ
ثوبكِ الأبيضُ الزاهي
قد لــُطخَه السّـوادُ
وبالدمارِ طـُرز وبأحقـادٍ وأحقاد
ومن كـُـفـرهم
زيفـاً ألبسوكِ بـُرقعَ الآثـامِ والإلحاد
رياضُكِ الخضرُ مقـابـرُ غدتْ
وأسرابُ الجرادِ تنهشُ البـلادَ
وإرهابٌ ما بعدهُ إرهاب
يـدكُ الأرضَ دكـاً
وفي البلادِ تسيّد و زاد
فأين أنتِ اليـومَ يا شهرزاد
يا بنتَ العراقِ وبغداد
مليونَ قصةٍ وقصة
حزينةٍ بائسة ٍ
على أفواهِ العباد
أين علاؤكِ ، أين المصباح
أين هو ديـكُ الصباح
الذي يوقظـُ الفجـرَ
يوقظـُ النهارَ
يوقظـُ السلامَ
ويــشلُ يـدَ السَّـياف
ويـــشـلُ يــدَ السَّـــياف