الغباء السياسي لمن يقول : بداعش الأسد و نحوه

حمزة رستناوي
2015 / 6 / 6


الخطاب السياسي الذي يرى في تنظيم الدولة الاسلامية " داعش " عميلة للنظام الاسدي أو لحكومة المالكي أو للنظام الايراني أو للصهيونية العالمية أو حتّى عميلة للولايات المتحدة.. الخ هو خطاب يفتقر إلى الحد الأدنى من التعقّل و المنظور التحليلي و النسبي في التفكير, وفقا لهذا الخطاب كل من لا يُوالي الثورة السورية أو الجيش الحر أو جيش الفتح هو عميل للخصم و تابع له, إمّا أن تكون معنا أو تكون تابع و عميل لعدوّنا , هو عقل سياسي لا يقدر على تخيّل وجود لعبة سياسية بأطراف متعددة و مصالح مركبة تتقاطع أو تتعارض حسب الظروف.
*منذ قرابة العام سقطت الفرقة 17 قرب مدينة الرقة بيد داعش بعد معارك عنيفة مع النظام الاسدي , و بعدها سقطت مطار الطبقة العسكري و معظم حقول النفط و الغاز و أخيرا مدينة تدمر و معبر التنف الحدودي و من قبلها فشلت داعش في السيطرة على مطار دير الزور العسكري و تكبدت خسائر فادحة, و كذلك ما يقارب ثلث مساحة العراق بيد داعش ..الخ بالتأكيد هذه ليستْ عروض مسرحية للمتعة و الاثارة ! صحيح أنّ داعش قد طعنتْ و ما زالتْ تطعن الجيش الحر من الخلف في القلمون و ريف حلب الشمالي على سبيل المثال ,و صحيح أن داعش اغتالت أو اختطفتْ خيرة كوادر الثورة السورية من الناشطين الشباب و الاعلاميين كذلك , و لكنّ هذا يمكن تفسيره بغير العمالة للنظام الاسدي, ببساطة داعش لديها مشروع ايدلوجي مستقل مختلف كلِّية عن أهداف الثورة السورية و طموحات الفصائل المقاتلة ضد النظام الاسدي, و هي تنظر اليها و تتعامل معهم كعدو ( كفّار مرتدين) و لنا سابقة تاريخية في انشقاق الخوارج عن جيش علي و تكفيرهم له , من ثمّ محاولتهم اغتيال علي بن ابي طالب و معاوية بن ابي سفيان و عمرو بن العاص.
*كيف للولايات المتحدة الأمريكية ان تعمل تحالف دولي و ترصد المليارات و تقوم بآلاف الضربات الجوية ضد داعش العميلة لها! و كيف لها أن تقبل مشاهد ذبح المواطنين الأمريكان على الهواء مباشرة من قبل تنظيم عميل لها؟!! و كيف تكون داعش عميلة للمملكة العربية السعودية و الوهابية كما يحلو للمثقفين الطائفيين من جماعة حلف الممانعة أن يصفوها, و هي تقوم بهجمات ارهابية ضد أماكن حيوية و سفارات و أماكن عبادة و تقتل افراد الامن السعودي ؟!
*إن هذا الخطاب السياسي الذي يرى في داعش عميلة للنظام الاسدي, هو خطاب مثالي رومانسي غير قادر على تحمُّل أو تقبّل وجود مسلمين يرفعون شعار (لا اله الا الله , محمد رسول الله) و يقتلون مسلمين آخرين! هذا مُحال!! إذا يجب ان يكون أحد الفريقين غير مسلم بالضرورة و مُتَسَتّر بالإسلام.
*ما نحتاجه هو ربط الفكر و التفكير بالواقع , و تسخير التفيكر بغية فهم و من ثم حل المشاكل , و ليس المشي وراء توهّمات و هلوسات يكذِّبها الواقع يوما بعد يوم.
*القول بعمالة داعش لجهة اخرى شيء, و امكانية اختراقها مخابراتيّا من قبل خصومها شيء آخر, فأي طرف قابل للاختراق و التجسس عليه و تلك لعبة المخابرات فلاغرابة , و بالفعل يوجد ما يشي بقرائن كثيرة على وجود عملاء للنظام السوري او للولايات المتحدة أو ايران أو روسيا ضمن تنظيم داعش و قد قامت داعش بإعدام كثيرا منهم علنا , و في مراحل متعددة من الصراع في سوريا قامت داعش باستغلال ظروف معينة أو خطط معينة للنظام بغية تحقيق مكاسب ميدانية و تكتيكية هذا صحيح ,و غالبا ما يكون ذلك في سياق مصالح متبادلة بين داعش و النظام مقابل اضعاف قوى الجيش الحر و القوى المحسوبة على الثورة , و الطابع العام للسلوك الداعشي في سوريا يمكن وصفه بالنذالة و اللاأخلاقية كتحرير المُحرر و قطع امدادات الجيش الحر, و استعراض الوحشية عداك عن صفقات تبادل اقتصادي مع النظام فيما يتعلق بالنفط و الكهرباء , و لكنّه من منظور سياسي مصلحي براغماتي قد يعتبر ذكاء سياسي و حرب اعلامية لتحقيق مكاسب بأقل الخسائر.
*إنّ تهام اعلام ما يسمى بحلف الممانعة لداعش بكونها عميلة للولايات المتحدة و الصهيونية يمكن تفهّمه كتبرير مدروس لمشروع الهيمنة الايراني على المشرق العربي و كونه موجّه الى قواعدهم بغية التحشيد و كسب الولاء العاطفي . و من ذلك تصريح لحسن نصر الله: داعش عميلة لأمريكا وتتحرك وتفعل كل ما يحلو لها تحت نظر وسمع أميركا " قناة المنار 24-5-2015م"
*إذا كان الانسان العادي يقول أن داعش عميلة للنظام أو الصهيونية.. فهذا نصف مصيبة و لكن أن يتبنّى و يسوّق خطاب عمالة داعش أشخاص ذوي صفة سياسية أو مثقفين أو اعلاميين فهنا نحن أمام كارثة و خطل في التفكير, حيث نجد من يسميها داعش الاسد أو داعش الصهيونية أو داعش الصفوية ..و قد رفع في مظاهرات شعارات من قبيل " وحدة وحدة اسلامية ضد داعش الصهيونية" الخ و سأعرض لبعض الأمثلة:
أولا- حسن الدغيم : يا سيدي الكريم النظام العراقي والنظام السوري لا يقتات ولا يعيش على الطائفية وحتى يُشَد عصب الطائفة الشيعية والعلوية حول هذهِ الأنظمة الفاجرة كانَ لا بُد من خلق مُكوِن يُحسَب زوراً وبُهتاناً على أهل السُنة فيبعث بمُفخخاتهِ وقتلهِ إلى شعوب وحواضن هذهِ الأنظمة، عظامُ الرقبة لم تُصَب بأذى يا سيدي ..تنظيم الدولة فلم يقتل جُندي إيراني "حلقة الاتجاه المعاكس بعنوان هل حقق تنظيم الدولة شعاره "باقية وتتمدد"؟ تاريخ 26-5-2015م"
ثانيا- هيثم المالح : مطالباً بالقضاء عليه لأنه تنظيم إرهابي, داعش صنيعة سوريا وإيران لإفشال الثورة " موقع 24 تاريخ 6- ديسمبر 2014م "
ثالثا- تقرير بعنوان : بالأدلة والبراهين.. داعش صناعة أمريكية مئة بالمئة " لمدة 20 دقيقة على قناة القاهرة و الناس"
رابعا- الشيخ رافع عقلة الرجو: داعش عميلة للنظام وخطر على الإسلام ونحن ثوار منذ أول يوم في الثورة " قناة شذى الحرية-14- اوغست 2014م "
خامسا- وزير الدفاع الحكومة المؤقتة سليم إدريس: لدى الأسد 180 قياديا في داعش
" العربية نت – الثلاثاء 2 يوليو 2015
&&