عودة محسن رضائي للحرس الثوري هل هي عودة لقرع طبول الحرب

جابر احمد
2015 / 4 / 15

وافق مرشد الجمهورية الاسلامية الايرانية على خامنهأي على عودة محسن رضائي القائدالسابق للحرس الثوري الايراني إبان الحرب العراقية الإيرانية الى صفوفه مجددا ، الامر الذي يبعث على التسأل هل هذه العودة هي عودة لقرع طبول الحرب ام ماذا ؟ .
وتأتي عودة محسن رضائي الى صفوف الحرس في ظل اوضاعا داخلية واقليمة وعالمية على درجة كبيرة من الاهمية .
اولا:على الصعيد الداخلي اذا استثنينا حدة الصراع بين المتشددين والاصلاحين ومرض المرشد، هناك اشتداد الاستياء العام الذي يلف المجتمع الايراني بكافة فئاته وشراءحه نتيجة التضخم والبطالة والركود الاقتصادي .
ثانيا على الصعيد الاقليمي"عاصفة الحزم " وما نتج عنها من تداعيات، ومن تدهور للعلاقات بين ايران وجيرانها العرب.
ثالثا: على الصعيد الدولي الازمة الناتجة تفاهمات لوزان بين التفسير الغربي و التفسير الايراني
كل هذه الامور توحي ان عودة محسن رضائي هي رسالة موجهة للغرب وللعرب وللملكة العربية السعودية تحديدا ، ان ايران قوية ولن تتخلى عن اهدافها الاستراتيجية المتمثلة في التدخل في شؤون بلدان الغير.
مظاهرات عنصرية معادية للعرب :
وتزامنا مع هذا التعين خرج الاسبوع الماضي الالاف من انصار محسن رضائي مهندس سياسة تغيير البنية السكانية للعرب الاهوازيين في مظاهرات عمت شوارع مدينةالاهواز مركز اقليم عربستان، مرددة شعارت معادية للعرب الاهوازيين ومطالبة بترحليهم الى خارج ايران، الامرالذي يبعث على المزيد من الشعور بالقلق لدى المواطنين العرب .
وكان محسن رضائي والذي هو من مواليد 1954 قائد للحرس الثوري وقد رشح نفسه للانتخابات الرئاسية عام 2013 ويشغل قبل التحاقه بصفوف الحرس الثوري مجددا منصب امينا عاما لتشخيص مصلحة النظام .
المئات من المعلمين العرب يتظاهرون .
وفي الوقت نفسه تظاهر الاسبوع مئات المعلمين في مدن إقليم الأهواز العربي، أمام دوائر التربية والتعليم، احتجاجاًعلى ماوصفوه بـسوء أوضاعهم المعيشية، وتدني رواتبهم والتمييز ضدهم في الحقوق والامتيازات بالمقارنة مع نظرائهم الاخرين من غير العرب.
وفي الوقت الذي تهدر فيه الدولة اموال الشعوب الايرانية دعما للمنظمات المواليه لها في الخارج ، يعاني مواطني هذه الشعوب من الفقر والحرمان وتدني الرواتب فعلى سبيل المثال لا الحصر بلغت رواتب المعلمين في إيران، والبالغ عددهم حوالي مليون، تتراوح بين 600 ألف تومان (200 دولار) كحد أدنى شهرياً، وفقاً لإحصائية وزارة التربية والتعليم وهذا الراتب لا يتماشى مع اغلاء الاسعار المستمر بسبب العوامل الناتجة عن ارتفاع معدلات التضخم الاقتصاد الايراني الذي وصل الى درجة غير مسبوقة في تاريخ الجمهورية الاسلامية .
اعتقالات في المدن الاهوازية .
من جهة اخرى شنت الأجهزة الأمنية حملة اعتقالات واسعة في مدينة الأهواز الاسبوع الماضي وذلك عقب إحتجاجات سلمية ليلية اندلعت في حي علوي (حي الثورة)، وقامت باعتقال عدد من شبان العرب في احد أحياء مدينة الأهواز وهو حي الثورة والمعتقلين هم كل من: محمود الساري، باسم جاسم البتراني ، مصطفى الحيدري، رياض فارس و .ع.الهاشم
وتزامنا مع ذلك اعتقلت القوات الامن الايراني عددا من المواطنين العرب في مدينة الحميدية القريبة من مركز الاقليم وهم كل من: حاتم عبيات، مسلم الخزرجي، احمد ناصر مرمضي، سالم كاظم عطشاني، هادي كريم المرواني، ومالك علي الشاخي.
منظمة حقوق الانسان الاهوازية تدين .
على صعيد آخر أدانت منظمة حقوق الانسان الأهوازية عبر بيان صدر لها بهذا الخصوص هذه الاعتقالات العشوائية فإنها وطالبت باطلاق سراح المعتقلين العرب الاهوازيين دون قيد أو شرط ، كما حثت المجتمع الدولي للضغط على السلطات الايرانية للسماح للشعب الاهوازي بالتعبيرعن معاناته وادانة الممارسات القمعية والسياسيات التعسفية الايرانية ضد إبناء هذا الشعب وكذلك المحاولات المستمرة لتفريسه والقضاء على هويته القومية .
بناء جدار عازل في قرية بروال.
كما ادانت المنظمة في بيان مماثل صدر عنها سياسة السلطات الايرانية العنصرية المعادية للعرب والتي تمثلت اهم مظاهرها في الاستيلاء على اراضي المواطنين العرب وحرمانهم من الانتفاع بها دون أي رادع .
وافادت المنظمة في بيانها أن شركة النفط الوطنية الايرانية ودون سابق انذار قامت ببناء جدارعازل في الأراضي التي تفصل بين مطار الاهواز الدولي وقرية البروال القريبة منه، بعد ان صادرت تلك الأراضي، رغم وجود وثائق قانونية تثبت عائدية ملكية هذه الاراضي للمواطنين العرب
وتأتي هذه السياسية الايرانية الرامية الى الاستيلاء على اراضي المواطنين العرب في سياق المشاريع الهادفة الى سلب المزيد من الاراضي العربية دون أي رادع قانوني او اخلاقي ، لان بناء هذا الجدار سيقطع أوصال قرية البروال و يفصلها عن حي أم الغزلان ( كوى فرهنگيان) القريب منه والذي يصله بمدينة الاهواز.
وقالت المنظمة في بيانها أن قرية البروال وباعتراف المسؤولين المحليين تعد من أفقر القرى المحيطة في مدينة الاهواز مركز الاقليم ، مع العلم إنه قبل ايام من بناء هذا الجدار العازل زار القرية الدكتور"إسماعيل إيدني"رئيس جامعة الأهواز للعلوم الطبية وأعلن عن نية الجامعة بناء مستوصف في قرية البروال ولكن الجدار العازل من شأنه أن يعرقل اي مشروع خيري لصالح هذه القرية.
من جهة أخرى افادت المعلومات التي حصلت عليها منظمة حقوق الانسان الاهوازية ان شركة النفط الوطنية الايرانية - التي تأخذ كل النفط الاهوازي وتحرم السكان الاصليين من جميع خيراته تنوي بناء مستوطنة خاصة لعمالها من المهاجرين غير العرب التي تجلبهم من باقي المحافظات الايرانية ضمن مخطط التغيير الديمغرافي المستمر بحق المنطقة العربية وذلك على مساحة تقدر ب 15 هكتار وهذه المستوطنة ستفصل قرية البروال عن حي أم الغزلان .
وقالت المنظمة في بيانها ان بناء هذا الجدار العازل سيؤدي الى اغلاق كل طرق المواصلات المؤدية الى القرية المذكورة بمدينة الأهواز وسيبقى المنفذ الوحيد هو طريق ترابي لايتجاوز عرضه الأربعة أمتار.
وتعتبر البروال من أفقر المناطق في الأهواز، حيث بقيت شوارعها ترابية لحد الآن. والملفت للنظر أن هذه المنطقة لاتتبع أي تقسيم إداري في الأهواز وهذا ما جعل دوائر البلدية تتجاهل كل طلبات سكان البروال بما يخص العمران والخدمات البلدية.
إن منظمة حقوق الانسان الأهوازية اذ تدين هذا العمل الاجرامي في بناء الجدار العازل ومصادرة أراضي اهل القرية .
وطالبت المنظمة بالايقاف الفوري لهذه الاجراءات التي تتنافي كليا مع كل القوانين الداخلية والدولية. كما ناشدت المنظمة كافة الهيئات الحقوقية والدولية ومقرر الامم المتحدة الخاص لحقوق الانسان في إيران للعمل على ارسال مندوبين عنه لمنطقة الاهواز للاطلاع عن كثب على سياسة النظام الايراني في مجال الاستيلاء على الاراضي العربية وكذلك الانتهاكات المستمرة لحقوق الانسان في اقليم الاهواز.