تصحيح لما كتبه الأستاذ عماد الأرمشي عن منطقة الشركسية

ربحان رمضان
2015 / 4 / 1

قرأت في عدة أماكن ومصادر ماكتبه الأستاذ عماد الأرمشي عن منطقة الشركسية بحي الصالحية بدمشق ، حيث رابط جيش صلاح الدين على سفوح جبل قاسيون لحماية دمشق من الغزاة الصليبيين فوجدت ان الأستاذ الأرمشي نسب المنطقة الى الاخوة الشراكسة مع العلم ان جميع الصور المنشورة في الصفحة مكتوب فيها الجهاركسية التي تنسب للأمير جهار كه س الأيوبي ، ولا تـوجد في المنطقــة المذكورة ولا عائلة شركسية .
كلمة جهاركه س تعني باللغة الكردية " الأربعة اشخاص " والمدفونين فيها هم أمير كردي ، وزوجته ، وأرملته وابنه .
فقد أنشأت على أنقاض تربة قديمة دفن فيها أربعة أشخاص هم الأمير (فخر الدين بن عبد الله الأنصاري أياس جهاركس‏ أبو المنصور الناصري الصلاحي"، من أمراء "صلاح الدين الراوندي - الكردي بن ايوب "وإلى جانبه دفنت زوجته ، كما دفن ابنه وأرملته في نفس التربة التي تحولت فيما بعد إلى مدرسة وأطلق عليها اسم المدرسة الجهاركسية .
بالتأكيد المدرسة الجهاركسية تعتبر من أهم المدارس في حي الصالحية وخاصة في شارع المدارس من حيث قيمتها التاريخية والمعمارية .
لكن للأسف فقد نسب الأستاذ الباحث عماد الأرمشي بقصد أو غير قصد المنطقة المبني فيها التربة إلى الاخوة الشراكسة والمعروفين باسم "أديغا" مع العلم ان الشركسية لاتوجد فيها ولا عائلة شركسية على عكس قلعة صلاح الدين مثلا ، حيث أنها وبالرغم من بعدها عن الكــرد إلا ان القائم عليها ولفترة طويلة كان كرديا .
توفي الأمير ( فخر الدين جهاركه س ) رحمه الله سنة 1211 للميلاد بدمشق ، ودفن بتربته بجبل قاسيون بمحلة الصالحية بدمشق .

أولاه الملك العادل سيف الدين أبو بكر محمد بن أيوب شقيق السلطان صلاح الدين الأيوبي ، على بانياس ، والشقيف ، وتبنين ، وهونين ، فأقام هناك مدة ... ولما مات .. ترك ولداً صغيراً اسمه محمد فخر الدين .. ويقال أن الملك العادل أقرّه على ما كان يليه أبوه الأمير الكبير فخر الدين ، وجعل له مربيا هو الأمير صارم الدين خطلبا التنيسي وتوفي الابن بعد وفاة أبيه بفترة قصيرة " في منتصف أيلول سبتمبر سنة 1218 ميلادية ، فألحده الأمير صارم ودفنه في قبر أبيه .
أتمنى أن يتقبل الأستاذ الأرمشي ملحوظتي على كتابته خاصة وأنها تخــص تاريخ دمشـق ، ليس العربي فقط بل التاريخ الاسلامي الذي شارك العرب والكرد معا ، وأتمنى منه ومن بقية الباحثين العرب أن يأخذوا بالحقيقة ، لا بكذب ونفاق كتبة نظام القومجيين الذين اغتصبوا الحكم في سورية وزوروا التاريخ ، كما طمسوا حقائق تاريخية عديدة تخص الشراكة التاريخية بين