سجدة غير مكتملة

مالكة حبرشيد
2015 / 3 / 17

خذني بمعناي
لا تجتهد في تأويل
قد يكون فيه عريي
وهو بعض نفيك
إلى حدود
تتزاحم فيها الأضداد
تتباعد الرؤى
وتحصد الابتسامات
على مقصلة العيون المتربصة
الشوارع الفاغرة نواصيها
لالتهام الأحلام النيئة


قريبة أنا من هروبك
من ظنون ....
تسند إليها ضعفك
وما رصعت به
ألواح الريح من تنبؤات
تجعل الحوار منحنى
لن ترتقيه.....
إلا سلالم من طعنات
وسجدة غير مكتملة
في حضن خصوبة
عاشت دائما
بين السبابة والإبهام
لا تجعلني نقطة جهمة
تعتقل الهواء
بين السرير والنافذة
لن أكشف هزيعك الضلالي
صوتك المستعار
المتلبس بالوشاية...بالغواية
ليس في الردهة المطلة
على هزائمك غيري
عمرك الوضيء
صار قميئا
براعة استهلالك
لا تضمن استمرارا
فابتسامتك اعتلتها الرطوبة
قصائدك احتلها الصدأ
وحواسك سقطت خريفا
حين صار نهر الود نحيبا
الرقص سجينا
في زنزانة انفرادية
يلتهم فواكه الضجر
وهو يخاطب =زحل=
نجم المحن
أن تكون الفجيعة بكرا
غير قاصر ...
كيما يكون القصاص عسيرا
ويكون القران حلا ترقيعيا
لغشاء براءة
اغتصبها التقاطع
بين قوسين لا ينفتحان
الا في ميدان ...
أعمى ....وأصم

لطالما كنت صدى
لخلاخل تصطك
كل ليلة تحت مواعظك
وانت تفتل شواربك
لينبت احتضاري تحتها
وتقبل جذوري استقالتك المؤقتة
من جهل مستديم
عتقك في محبرة الدم

قد يدس الخوف ملامحه
في الورد....
أحيانا في الشوك
ويبقى الاهتزاز
بقوة البحر
اللاتوازن ...
بدناءة المستنقع
وتبقى الأرض
شحيحة في تسامحها
كبيرة في احتوائها
والغيمة ...أنثى عقيم
لا صغار لها
تروي التراب
لتطلع الحياة من قحطها
عروسا ...في حلة الزهر