احتفاء بيوم المرأة .. نكرم المرأة ونحتفي معها بعيدها

ربحان رمضان
2015 / 3 / 8

فلنكرم المرأة على مدى التاريخ .. ليس في يوم واحد في السنة ، وليس كعادة بروتوكولية .. بل لأنها شريكتنا ، ليس لأنها اخت وأم ..بل لأنها تحمل همنا جميعا في ثورتنا ضد الاستبداد ..
فلنكرم المرأة .. وهنا أخص المرأة الكردية التي تحمل السلاح بوجه الارهاب المتمثل ب" منظمات داعش وأخواتها " المدعومة من النظام الحاكم في دمشق ومن دولة ايران بمساعدة روسية طامعة وخائفة على منطقة تعودت على ان تكون احدى مناطق نفوذها .
أرفع قبعتي احتراما للمرأة السورية التي عانت من الاعتقال والملاحقة ..
أخص المناضلة حسيبة عبد الرحمن .. الروائية .. التي كتبت عن معاناة القهر في زنازين الجلاد حافظ الأسد وناضلت من اجل سورية المساواة ، سورية الديمقراطية التعددية ضمن صفوف حزبها السياسي ..
أخص أمـي إنصاف مصطفى البرازي رحمها الله التي دفعتني في طريق النضال وعيناها لم تغمض عني ، تحرسني وتحميني ..
أمـي التي لم أغب عن ذاكرتها حتى وفاتها رحمها الله ... باعت غرفة الضيوف الخشبية المزينة بالصدف ، والبيت التي كانت قد أجرته لتعتاش باجره لتتأكد فقط أني حي في زنازين معتقلات و فرع المقبور حافظ الأسد .
أخص أفين ونوفين وشيرين اللاتي أحيين يوم المرأة في السر خوفا من الجلاد .
************
أكرمها .. حبيبة تدفعني الى الأمام مناضلا من أجل الحرية ،والديمقراطية ، ومن أجل شعارات أخرى اتفقنا عليها نحن السوريين .. حبيبة تحبني كما تحب الوطن .
إنها المرأة التي تحولت إلى "دينامو " محرك وطليعة للثوار في كوبانية المناضلة العصية على داعش وأخواتها .
وأعتز ..
اعتز بالمرأة من كوباني وبقية القرى الكردية لأنها عادلت الرجال .. بل انها تجاوزت رجال تقاعسوا عن النضال ؟
أعتز .. بنساء وحرائر بلدي ريزان زيتونة ، ضحى حسن ، ومروى الغميان، وهنادي زحلوط، ، ريما فليحان، مي سكاف، لينا محمد ، كولسن محمد ، كلبهار محمد ، افين مارديني ، نوفين حرسان ، سينم محمد ، نارين متيني – سيدة الياسمين بلقيس حسن ، بلقيس سليمان .. كلهن نساء لسن كالنساء ، نساء سوريات تستحقن الاحترام .
وفي يوم المرأة الأممي أتمنى للمرأة في بلدي .. في وطني .. الاستمرار في الحفاظ على موقعها الثوري والريادي حتى تتحرر سورية من التخلف الداعشي والاستبداد الأسدي ..
معا ً ، رجال ونساء في النضال حتى تتحرر بلادنا من ربقة استبداد عصابة بشار الأسد ومواليها التي اغتصبت السلطة في الثامن من آذار فمنعنتنا من الاحتفاء بيوم المرأة ليس بقانون ومرسوم وإنما بتزامن لم يكن بالحسبان ..