الاعجاز العلمي تحت المجهر

حمزة رستناوي
2015 / 3 / 5

عنوان الكتاب: الاعجاز العلمي تحت المجهر " دارسة نقدية تطبيقية في ظاهرة الاعجاز العلمي في القرآن الكريم"
المؤلف: حمزة رستناوي
الناشر: موقع دار الكتب- مصر / القاهرة ط1 2015م
عدد صفحات الكتاب= 207
*و رد في تقديم الكتاب على الغلاف الأخير :
القول بالإعجاز العلمي في القرآن الكريم شيء , و الإيمان بالقرآن الكريم ككتاب مقدّس من مصدر إلهي شيء مختلف , و هما ليسا بمتلازمين . فالمسلم ليس بحاجة للإعجاز العلمي كي يكون مسلماً صالحا , و هو سيصوم رمضان بغض النظر عن الإعجاز العلمي في الصيام على سبيل المثال.
إن كتابات الإعجازيين تعاني عيبا منهجيا في خرقها لمنهج البحث العلمي بحد ذاته , ثمّ إن لكل علم ثمرة في الحياة , و ثمرة العقيدة تُترجم في صلاح الإنسان و المجتمع. بعد مرور ما يزيد نصف قرن ماذا جنى المسلمون بوجود هذا الجيش الجرار من الإعجازيين و الميديا المسترزِقة بهم ؟!
كم من الأدوية اخترعوا , و كم من الاكتشافات الفلكية و التكنولوجية قدّموا لنا ؟! لماذا لا نُعجِزْ العَالَم بالعِلم , و ليس بالإعجاز العلمي ؟!
فهل الإعجاز العلمي – في حال وجوده - حجة على المسلمين أم حجة ضدّهم ؟!
أم أنّه محاولة للهروب من تحدّيات علينا – كمسلمين - مواجهتها و التعامل معها!
هذه بعضٌ من هواجس الكتاب.. يحاول الكاتب حمزة رستناوي الاجابة عليها
*و قد احتوى فهرس الكتاب على الفصول التالية:
الفصل الأول : عن اعجاز القرآن الكريم
الفصل الثاني : عن العلم و الدين , و تصنيع الاعجاز العلمي.
الفصل الثالث : قراءة نقدية في " موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن و السنة " لمحمد راتب النابلسي.
الفصل الرابع : فبركات زغلول نجار ... و الأحد عشر كوكبا
الفصل الخامس : مع موريس بوكاي و خلق الإنسان و الإعجاز العلمي
الفصل السادس : قراءة نقدية في كتاب "العلاج النفسي و العلاج بالقرآن " لطارق الحبيب
الفصل السابع: حجج المعارضين للإعجاز العلمي ,و قول على قول كارم السيد غنيم
الفصل الثامن : سياقات ظاهرة الإعجاز العلمي
هوامش الكتاب
مراجع الكتاب