نبض اعتباطي

مالكة حبرشيد
2014 / 12 / 1

عجزت عن فهم المتنبي
قصص العقاد..
لم تنتعش في تربتي
ولا طه حسين روّى بساتيني
خلف نزار جنحت
نطفة شاردة
طالت ابن الجيران ..
من ثقب الجدار
زوج صديقتي ..
قرب خم الدجاج ..
فوق سطح الجهل
حين صفعتني ريحك ..
تاه مني الخطو
العبارات تعثرت
صار تفسير الزمان وفقا للمكان
دون استعادة = بالوقار
ولا حتى حمرة الخجل
على زجاج الدمع
ارتطم الجموح

أدركت حاجتي الملحة للفلسفة
ناشدتك الرحيل ..
كقطة ملاذها خناقها
مواؤها انكسارها
أزرار المعطف..كانت
رحيمة بسذاجتي
وقت لامست مواجعي
برودتها .. أيقظت غفوتي
على رخام نظراتك دحرجتني
ضحكتك الصارخة
موهت اضطرابي
غرورك مشط خجلي
حتى بلغت أخبث أجنتي
وكانت................
لحظة عبور نحو عالم نحاسي -
لا يعنيه الشعر
لا تستهويه القصيدة
ولا يعرف الفصول إلا بقدر
ارتباطها بالأعياد الوطنية
المصارف البنكية
تواريخ صلاحية المعلبات
لخلخلة ثوابت العشق
والحفاظ على توازن ..
عقارب القبلات -
لا يقتنع أن المجرات
يختل دورانها
وحرارة الوسادة
قد تحرق خيوط الروح
كلما طقطق الدلال ذكاءه
انتهى في شرنقة اللامبالاة
انضباط الزمن
استنزف النبض=
التيارات الهوائية =
امتصت الانتعاش
كنست قصائد الشعر
لتسقط عشيقة نزار
في هوة الاعتياد

واظبت على رسم الهيئة
الوجنة
الأرداف
الخاصرة
كي أظل على مقاس اللوعة
لما تقرر - سلفا - في برنامج العمر=
ابتسامة مستطيلة
أحمر شفاه لا يفقد البريق
مهما كانت اللحظة فاترة
وفستاناطويلا ..
يدخل السهرة بطعم الشتاء
ويخرجعلى إيقاع الخريف
بقاياي = رسائل الحب
وأغاني زمان
تنعيني في بقعة ما من دواخلي
أرشق المرآة بنظرة اشمئزاز
سرعان ما تبيحني ..
لعملية إخصاب

ثورة الأسئلة
تستهجن التلف المبرح
النبض الاعتباطي
سحق وجه الأنوثة
على امتداد حدود مضبوطة
يتعالى النحيب
والابتسامة مغشى عليها
تجوب الأصقاع
في نوبة غياب