تأهيل جامعي في الأمازيغية بالمغرب

رشيد نجيب
2014 / 11 / 22

تقدم الدكتور عبد العالي تلمنصور أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر بأكادير يوم الأربعاء 05 نونبر 2014 بملف مناقشة لنيل التأهيل الجامعي في اللغة والثقافة الأمازيغيتين أمام لجنة علمية مكونة من الأساتذة: الدكتور أحمد صابر، الدكتور أحمد رقبي، الدكتور الحسن بنشامة. بحضور عدد من الأساتذة الباحثين والإداريين والطلبة الجامعيين.
وبعد الكلمة الافتتاحية لرئيس اللجنة العلمية، بسط الدكتور عبد العالي تلمنصور الخطوط العريضة لمشروعه والذي تضمن بالدرجة الأولى نبذة مركزة عن مساره العلمي والأكاديمي منذ التحاقه بالطاقم الأكاديمي بجامعة ابن زهر بأكادير حيث عمل على التدريس سواء على مستوى الإجازة أو الماستر بشعبة الدراسات الأمازيغية بعمله على تأطير عدد من المجزوءات الأكاديمية والإسهام في بلورة العديد منها، كما أشرف على تأطير العديد من بحوث الإجازة والماستر خاصة فيما يتصل باللسانيات والأدب الأمازيغيين، إضافة لذلك عمل على تأطير وتنسيق الكثير من الأشغال البيداغوجية بشعبة الدراسات الأمازيغية، وفي نفس الوقت أشرف بمعية الأساتذة الباحثين بنفس الشعبة على تنظيم عدد من اللقاءات والتظاهرات والندوات العلمية والأكاديمية حول اللغة والثقافة الأمازيغية ضمانا للإشعاع الخارجي لهذه الشعبة، وفي نفس المسار العلمي قام الدكتور عبد العالي تلمنصور بنشر عدد من الدراسات والمقالات العلمية المتخصصة في عدة منابر علمية محكمة وهمت بالأساس الثقافة واللغة الأمازيغية، ويعتبر كتابه:"تمثلات الجسد في تاشلحيت" الصادر عن كلية الآداب بجامعة ابن زهر بأكادير آخر أعماله البحثية، ويعتبر الدكتور عبد العالي تلمنصور عضوا مشاركا بعدد من المراكز والمختبرات البحثية والعلمية مثل: مختبر التوثيق واللسانيات، المحترف الثقافي الأمازيغي. من جهة أخرى، قدم الدكتور تلمنصور في إطار ذات المناقشة الملامح الكبرى لاهتماماته وانشغالاته العلمية والأكاديمية المستقبلية سواء في الجانب اللغوي أو الثقافي المرتبط بالأمازيغية حضارة ولغة وأدبا وثقافة وتراثا.
وبعد تقديم ملاحظات واقتراحات أعضاء اللجنة العلمية، تم التأكيد على أهمية التفكير في رهانات أخرى جديدة لتطوير مجال الدراسات الأمازيغية بالجامعة المغربية عموما وجامعة ابن زهر بأكادير على وجه الخصوص، والتركيز على تجاوز الإطار العلمي الضيق لدراسة الأمازيغية نحو آفاق علمية وأكاديمية رحبة وجديدة: السينما، التلفزة، التراث، التاريخ، الثقافة. وكذلك تعزيز ثقافة الشراكة مع كافة المهتمين بالثقافة الأمازيغية من مبدعين وكتاب وفنانين وباحثين مهتمين. وذلك من أجل تعزيز حضور اللغة والثقافة الأمازيغية على أسس وركائز علمية بالجامعة المغربية.
بعد المداولة، قررت اللجنة العلمية منح الدكتور عبد العالي تلمنصور التأهيل الجامعي في مجال اللغة والثقافة الأمازيغية. من هذا المنبر الإعلامي، نهنئ الدكتور عبد العالي تلمنصور متمنين له كامل التوفيق في مسيرته العلمية والأكاديمية.
رشيد نجيب