جميعنا آثمون

سلمى مهنا
2014 / 11 / 12

انا لا اتعجب من كم الفضائح الجنسيه التي باتت تتصدر عناوين الصحف،ولا اتعجب ايضا سعي شبابنا المتدين وراء مشاهدة فديوهات الفضائح الجنسيه لعنتيل المحله وعنتيل الغربية علي المواقع الاباحية التي تعتبر مثل هذة الفديوهات سلعة رائجة لاجتذاب الشباب الذي يلهث وراء الجنس ثم يجرم من اتى بفعل يخالف الشرع والقانون،هؤلاء اكثر فئه تنادي بتطبيق الشريعة والحدود وبالاخص حد الزنا !،شبابنا المتحرش بكل ما يحمل صفة اثنى وتدب فيه الروح يتشدق بالقرآن والاحاديث.
انا لا اندهش ايضا بما يسمى برجل الدين الزاني او الرجل الملتزم دينيا حين يصرخ بملئ فيهي ويطالب بناتنا بارتداء الحجاب واللبس المحتشم ويطالب الشباب بغض البصر وهو ذلك الشخص الذي اطلق العنان لشهواته ولم يكتفي بذلك بل قام بتصوير عشيقاته ،فنحن نعيش في مجتمع قائم على الازدواجيه والكيل بمكيالين وعلى الحرمان بكافة انواعه ،مجتمع يفرض على نفسه العيش بوجه التقي المدافع عن دين الله ف الظاهر والمنحرف الشبق بعيد عن اعين الناس .
جدير بالذكر ان جريمة الزنا لا تقل انحطاط عن جريمة خيانة الامانه ،فالاعتداء علي خصوصية الغير والتطفل علي ما يخفيه العميل علي حاسبة او هاتفه جريمة يجب ان يعاقب عليها القانون ،ماذا لو احتفظت بصوري الشخصيه علي هاتفي او حاسبي وحدث عطل ويجب ان يقوم باصلاحه احد الفنين ثم اجد في اليوم التالي صوري علي مواقع التواصل الاجتماعي؟ ،اسال نفسك اذا كانت هذه صور زوجتك او اختك ماذا سيكون موقفك؟ ماذا لو اصبحت انت او زوجتك او اختك او امك او احدا قريباتك ابطال المواقع الاباحية ،هل ستغامر وقتها بالخروج من المنزل او تستطيع ان تذهب الي عملك او تخطلت يجيرانك؟،السكوت عن حقارة الفعل والفاعل يجعل مثل هذا التصرف مباح وعادي ولا يستحق الالتفات اليه .

نشرت داعش منذ فترة ليست ببعيده فديو لفتاة اعترفت يجريمة الزنا وتنصح الازواج بعدم ترك زوجاتهم حتي لا يزين لهم الاثم ويرتكبو كما ان هذه النصيحة اعادها احد مطبقي حد الرجم على الفتاة ،تلك الفتاة التي استعطفت والدها لكي يسامحها ومع ذلك استمر في الرفض واقتادها مثل البهيمة وربطها لكي يتم رجمها في حين ان الحد لم يطبق علي شريكها وكانها كانت تزني مع نفسها!!،ولا يقل المعلقين علي الفديو قسوة من والد الفتاة فمعظمهم اجمعوا علي ان تطبيق الحد علي امثالها سيجعل الانحراف الاخلاقي ينتهي وان هذا شرع الله وطبقة الرسول صل الله عليه وسلم ،دون الالتفات لشروط تطبيق الحد ،ولا يسعنا الا ان نسلط الضوء علي مرتزقة داعش القوادين الذين يمارسون الزنا تحت مسمى سبايا ويبيعون النساء لراغبي المتعة في الاسواق ،لا تعتقد عزيزي انك لست داعشي فانت بداخلك داعشي تصيل ،فانت ترى نفسك ملاك برئ بلا ذنوب لمجرد انه لم يفتضح امرك فقط ،وذلك يتيح لك لعب دور القاضي ومحاسبة غيرك وتحكم عليه بالاعدام ،ليس الاعدام هو ازهاق الروح وانما يوجد نوع اخر من الاعدام وهو الاعدام المجتمعي هؤلاء النسوه اللاتي ظهرن مع احد اعضاء حزب النور تم تطليقهن و حرمانهم من ابنائهم كنوع من انواع العقاب لهم ،وفي نفس الوقت الذي هرب فيه عنتيل الغربية مع اسرته وابناءه الي مكان غير معلوم مع محاولة حزب النور لاحتواء الازمة ،لا تنكر يا من تريد مشاهدة الفديوهات انك تريد ان تكون مكانه فانت كما بداخلك داعشي بداخلك ايضا عنتيل ،لماذا تلوم شخص انت تفعل مثله ؟،معظم العلاقات الجنسية الغير مشروعه تقام في الخفاء ،و معظم الشباب من رواد المواقع الاباحية ومع ذلك نجدهم يتحدثون من القران والاحاديث ويدافع باستماته عن الدين وهو يخالفه في كل نفس يتنفسه .
يا عزيزي جميعنا مذنبون ،جميعنا اثمون ،،فلا تدعو العفه والشرف فكلا منا له اسراره وذنوبه التي سترها الله عليه .