بين السراب والهروب

مالكة حبرشيد
2014 / 10 / 18

كلما ضل التاريخ الطريق
هشم دانوب الخوف ..
أحلام النوارس
في تنور الملح يخبيء أشلاءها
يحترف الغضب العزلة
إلى أجل غير مسمى
هربا من شوارع ..
تهاب المرسلات
الطالعة من سديم مجهول
عينه على عقارب الوقت
كلما اكتملت دورة إحداها
لدغ أثداء الأمهات
ليخرج اللبن بلا معنى
غير ابتذال الأرواح
وتواطؤ الصمت
مع ظلال تجيد الاحتيال
على مواقع الشمس
بيع طمأنينة مهربة .. من قارة الجهل

طوبى لوجع مكنون
أضاع حنكته في قصيدة مبتذلة
أفلتت زمام النوائب ..
من تحت ناجذه
تراتيل الشعر انتهت صلاحيتها
لن تفرج الكرب
فصوموا عنه ..
حتى يتبين المعنى من المقصود
تّدجج الأرواح بالموت
لتنفجر راضية
في وجه الرتابة
في عين الذهول الجاحظة
وتحت جدار .. يرسخ الهجوع في الدماء

رضعنا الجنون دائما
ولمَّا نفطم بعد
فما به جنوننا ..
قد لبس فرو الهدوء؟
منتظرا انهداد السماء ؟
ما أفلحت الرقية في تهييجه
ولا خلصت الأجساد من مسٍّ
يتناسل تحت الجلابيب
قمة الويل اعتليناها
وها نحن نتسابق .. نحو سفح الهاوية
بألق البوم
حين يتوسط الطريق
بين السراب والهروب !