نكات ليست للحكي

عبد العاطي جميل
2014 / 10 / 16

نكات ليست للحكي ..
... كنت أسمع كثيرا عن مدينة إفران ، عن ثلجها وبرودتها وخصوصية بناياتها بالقرميد الأخضر والبني .. ولم أكن أتوقع أن أكون بين أحضانها هناك ربيع 67 .. وكأني في رحلة خارج حدود الوطن ...
كان المخيم فسيحا .. يتسع لهؤلاء الصغار القادمين من مختلف المدارس الابتدائية بالعاصمة وضواحيها .. كنا نخرج إلى السوق أو إلى المسبح بلباس واحد مثنى مثنى بنظام ، نردد الأناشيد بشغب الطفولة و بكامل الانتشاء ..
وكانت السهرة الأسبوعية . أخبرنا المدرب بأن المنشط التلفزي إدريس العلام والمشهور ب "باحمدون " سيزور المخيم لتنشيط السهرة .. وعلينا أن نقدم أحسن ما عندنا وأن نبين للحضور حنة أيدينا .. علينا أن نستقبله بحفاوة صباحا .. وفعلا حضر .. وحضرمعه رجل أسمر يغني أغاني الملحون ..قدم لنا أغنية حول الزردة عدد فيها مختلف أنواع المأكولات والمشروبات " .. زيد بيا الدار راني داير الريجيم لا تقوي عليا هدرة ..جيب لي 50 دجاجة بها نقضي حاجة ... " كانت فقرات السهرة ممتعة .. لكن الذي أثارانتباهي واهتمامي هو ذلك الطفل الأسمر قيل إنه يسكن في السويقة بالرباط .. والتي أعرفها عن ظهر قلب .. بحركات المحترفين وبصوته الجهوري كان يغني باللغة الإنجليزية التي لم نفهم منها كلمة واحدة .. لكن تفاعل الحضور معه وانبهاره كان واضحا .. قيل إنه يقلد عمه وقيل إنه يقلد أخاه الأكبر المغني المغربي ،الذي هاجرفي بداية الستينيات إلى أروبا .. وهو المغني عبدالغفور محسن ، وقصة لقبه ب " فيكون " " حكاها الفنان في برنامج فني غنائي في فرنسا جاء فيها : " .. كنت تلميذا كسولا في المدرسة .. كنت أود أن أقول " لوفاكون " فقلت " لوفيكون " .. ومن يومها كل أصدقائي يدعونني ب " فيكون " ..
بالفعل تأثرت بهذه الأغنية الإنجليزية ، وحفظت مقطعا منها دون أن أعرف معناها طبعا ..ولما عدت إلى البيت كنت أرددها بانفعال زائد .. يسمعها أخي الصغيرخالد فيرددها بدوره في المدرسة ، و في الحومة ، فلقبوه " فيكون " ... جاء دور " با حمدون " الشهير .. كان وديعا بصوته الرخيم ، وابتسامته التي لاتفارق وجهه البشوش .. وقبل موعد السهرة بقليل أراد أن يطرز هذا الحفل ببعض النكات إلى جانب فقرات النشيد ، الأغاني ، الألعاب ..فسألنا من يحفظ النكت .. فصرخ الجميع " جميل .. جميل " .. لم أكن أعرف أن النكات التي أعرفها هي من نوع خاص .. وهي خاصة بالكبار فقط .. وأنها أكبر من سني ..وهذا ما صرح به " با حمدون " وهو يضع يده اليمنى على قفاي معتذرا لي بعدم إدراج نكتي في السهرة " ..علمت فيما بعد أنها نكات تقل الحياء .. فإحداها تبدأ ب " هذي واحد المرا كتدخل الرجال ... " .. قال لي : أوليدي بغينا نسمعو نكتة صغيرة وجميلة بحال اسمك .. " ومع ذلك شكرني و لست أدري هل شكرني على جرأتي أم على وقاحتي ..، أم عليهما معا ؟؟ ... و أنا ابن الدوار . ابن بيئته . ابن حي شعبي غني بالنكات الحقيقية المعيشة و الخارجة عن حدود اللياقة المزيفة التي يتظاهر بها الكبار الذاهبون والعائدون من المسجد ... لم أعد أسمع كثيرا عن مدينة إفران ..ولم أعد أروي النكات لا للكبار و لا للصغار .. لم يكن أحد في انتظاري عند العودة .. فيما كانت الأسر تستقبل أبناءها ، كنت أراني كبيرا .. قليل من الوقت يكفي كي أعرف أين أنا .. ومكان تواجدي .. إنه قبالة مقر الاتحاد المغربي للشغل .. إذن ، سوق السباط ليس بعيدا .. سأذهب إلى دكان أبي و في المساء سيصاحبني إلى البيت ..فلا أحد كان يعلم بيوم رجوعي من المخيم ..
...