دروس تعلّمناها من تجربة داعش

مالك بارودي
2014 / 8 / 19

دروس تعلّمناها من تجربة داعش

1..
المسلم الذي يدّعي الإعتدال والوسطيّة، يتبرّأ مما تفعله داعش ولكن عندما يجد ملحدًا يسخر من القرآن ورسول النّكاح يبدأ في تهديده بأنّ حكم المرتدّ في الإسلام هو القتل. كلّ مسلم هو في أعماقه أحد أتباع داعش.

2..
داعش فضحت المستور وعرّت عورات القرآن والسّنّة والسّيرة والشّيوخ في ضربة واحدة. فشكرا لداعش.

3..
داعش هي حقيقة المسكوت عنه في تاريخ الإسلام.

4..
الخلافة خرافة إسلاميّة إرهابيّة لا نقاء فيها إلا للدّماء المراقة.

5..
الإسلام لم ينتشر إلا بالسّيف والقتل والإرهاب.

6..
لو لم يكن الإسلام إرهابيّا ومتناقضا وكومة قمامة، لما ظهرت داعش لمواصلة مسيرة الجرذ الأكبر محمّد بن آمنة.

7..
خذ من الإسلام ما شئت وأترك ما شئت، فهو كلّه لا معنى له أصلا إلا حين يحقّق مصالحك وشهواتك.

8..
الإسلام يتمطّط بالجهل والخوف والخرافة ويتقلّص بالعلم والتفكير والحرية.

9..
داعش تطبّق الإسلام حرفيّا وتبيع النّساء المسيحيّات والإيزيديّات، كما فعل رسول النّكاح من قبل، على أساس أنّهن سبايا حرب.

10..
عزيزي المسلم الجاهل، إقرأ كتب السّيرة وقارن ما فعله رسولك بما تفعله داعش اليوم قبل فتح فمك للتبرّؤ من أفعالهم.

11..
إن الدين عند الله الإرهاب.

12..
قريبا سيقولون "أبو بكر البغدادي صلّى الله عليه وسلم" مثلما قيل عن محّمد بن آمنة. نفس الأخطاء في نفس الظروف ومع نفس العقليات لا بدّ أن تؤدي لنفس النتائج.

13..
الإسلام ليس من السّلام في شيء، بل من الإستسلام لمن يحمل سلاحا ويرفعه في وجهك ويهدّدك بالموت إن لم تؤمن بخرافاته.

-----------------------
الهوامش:
1.. للإطلاع على بقية مقالات الكاتب على مدوّنته:
http://utopia-666.over-blog.com
2.. لتحميل نسخة من كتاب مالك بارودي "خرافات إسلامية":
http://www.4shared.com/office/fvyAVlu1ba/__online.html