رسالة نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية في الذكرى ال 45

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
2014 / 2 / 23

لإنطلاقة الجبهة على قناة "عودة" والوكالات وقناة فلسطين

أدعو أبو مازن وكل فصائل وقوى شعبنا إلى رفض "اتفاق الإطار الامريكي"
أدعو حكومة حماس في غزة إلى الإستقالة وحكومة السلطة إلى الاستقالة وتشكيل حكومة توافق وطني الآن وليس غداً

يا ابناء شعبنا الفلسطيني الشجاع.. يا أبناء الجبابرة..
يا أبناء القدس والضفة وقطاع غزة، المثلث والجليل والنقب والساحل، اقطار اللجوء والشتات في الأردن، لبنان، سوريا، العراق، مصر وفي بلدان الخليج وبلدان الاغتراب المنافي في العالم..
يا رفاق السلاح.. اليوم العيد العرس الديمقراطي الكبير لأبناء شعبنا في الوطن والشتات.. وفي كل أماكن تواجده..
اليوم الانطلاقة 45 عاماً في الثورة والمقاومة والانتفاضات.. فجر جديد في حياة ومسيرة شعبنا والوطن، فجر جديد يشكل برنامج الولادة الجديدة لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد هزيمة يونيو/ حزيران 67..
الانظمة العربية انظمة الفساد والاستبداد ارادت حين ذاك منظمة التحرير مشكلة من أفراد، لا مقاومة لا فصائل ثورية تحمل السلاح، سلاح السياسة وسياسة السلاح، هزيمة يونيو 67 كشفت الافلاس الكامل. وعليه أعدنا بناء منظمة التحرير الفلسطينية على سواعد: عرفات، حواتمة، ضافي الجمعاني، أبو أياد، منظمة التحرير بولادة جديدة، ثلث مكوناتها من الفصائل المقاومة، ثلث للاتحادات النقابية والجماهيرية، وثلث للشخصيات المستقلة..
كانت هذه طبيعة انطلاقة اعمال وجهود الجبهة الديمقراطية، بناء الجبهة الوطنية الشاملة، جبهة وحدوية بجانب الفصائل والقوى التي شكلت منظمة التحرير الائتلافية عام 68، 69.
انطلقت الجبهة الديمقراطية في اطار جبهة وطنية عريضة ممثلة بمنظمة التحرير الائتلافية لتبني لشعبنا تقرير المصير، برنامج جديد، الدولة المستقلة على حدود 4 حزيران 67، العودة للاجئين إلى ديارهم عملاً بالحق المقدس والتاريخي وعملاً بالقرار الأممي 194.
في الولادة الجديدة، برنامج جديد، البرنامج الوطني المرحلي، تقدمت به الجبهة الديمقراطية في آب 73 لكل شعبنا، لكل قوى الثورة، اصبح برنامجاً شاملاً لكل الشعب الفلسطيني والثورة، ولمنظمة التحرير في حزيران يوليو 74، وعليه بنينا الوحدة الوطنية الراسخة على قاعدة برنامج القواسم المشتركة نحو انجاز حق شعبنا في هذه المرحلة.. حقه بتقرير المصير، بالدولة المستقلة على حدود حزيران 67 عاصمتها القدس العربية المحتلة، حقه بالعودة إلى دياره.. وعلى الطريق الطويل التاريخي والاستراتيجي نحو فلسطين موحدة ديمقراطية لكل سكانها من البحر إلى النهر، فلسطين الموحدة والديمقراطية لكل من يعيش على ارض فلسطين من بحرها إلى نهرها.
يا أبناء شعبنا البطل.. ايها المناضلات والمناضلون، يا رفاق النضال والدرب الطويل..
الآن الآن الصراع مع الاستعمار الاستيطاني والاحتلال لانتزاع الحرية والعودة والاستقلال.. الآن، الآن نقول لا للتراجع عن برنامج الاجماع الوطني، لا لاتفاق الإطار، خامس اتفاق اطار على امتداد 21 سنة، وكله إلى لا شيء على الجانب الفلسطيني، بينما العدو الاسرائيلي مفتوحة أمامه كل الطرقات لمواصلة تكثيف تهويد القدس العربية المقدسة، لمواصلة الاستيطان الاستعماري في الضفة الفلسطينية لمنع حق شعبنا في تقرير المصير والدولة المستقلة على حدود 4 حزيران 67، وعاصمتها القدس.
المناضلات والمناضلون في الوطن والشتات:
أقول وأدعو شعبنا، كل شعبنا، أدعو القوى والفصائل والشخصيات، النقابات والاتحادات، أدعو الأخ أبو مازن للأخذ الآن برنامج الاجماع الوطني والقول المشترك والموحد لا لاتفاق الإطار الاميركي الذي يغلق كل الطرق على حقوق شعبنا لتقرير المصير، والدولة على حدود 4 حزيران 67، عاصمتها القدس الشرقية المحتلة وعودة اللاجئين، ويترك كل الطرق مفتوحة للعدو الاسرائيلي..
وفي هذا السياق التاريخي نقول "لا لتبادل الأراضي، لا للقدس عاصمة ابدية موحدة لاسرائيل، لا للعاصمة الفلسطينية في القدس، بل يجب أن تكون عاصمة دولة فلسطين في القدس العربية، القدس الشرقية المحتلة، لا لاستعمار غور الأردن على امتداد الحدود الأردنية الفلسطينية، لا لحل قضية اللاجئين بموجب اتفاق الإطار الاميركي الانفراد الاميركي، لا للتوطين والتهجير".
يا أبناء الثورة والمقاومة والانتفاضة
أقول من جديد نحن اليوم ننطلق بالعيد 45 بهدف بناء الوحدة الوطنية على قاعدة جديدة، نحن نقدم البديل من جديد لاتفاق الاطار، نقدم البديل مرجعية دولية برعاية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، ومؤتمر دولي، وعودة إلى جميع مؤسسات الأمم المتحدة لخلق رأياً عاماً واسعاً جديداً عالمياً واقليمياً، وعياً وزلزالاً ضاغطاً على المجتمع الاسرائيلي، ونهوضاً جديداً من شعبنا لإنجاز حقوقه في هذه المرحلة.
اسقاط الانقسام المبادرة الجديدة بآليات فورية
نقدم البديل الجديد لإسقاط الانقسام، ندعو حكومة حماس للاستقالة فوراً وتقديم الاستقالة إلى أبو مازن، وندعو في اليوم التالي حكومة الحمد لله للاستقالة وتقديمها إلى أبو مازن، ندعو أبو مازن إلى تشكيل حكومة توافق وطني، واعلان موعد اجتماع اللجنة القيادية العليا لاطار منظمة التحرير لإنجاز حكومة التوافق الوطني والاتفاق على سقف زمني جديد بالعودة إلى الشعب بمرسومين، مرسوم حكومة التوافق الوطني ومرسوم العودة إلى الشعب بانتخابات تشريعية ورئاسية ومؤسسات منظمة التحرير لإشاعة حياة تعددية ديمقراطية بثورة الشراكة الوطنية الشاملة.. ثورة قوانين التمثيل النسبي الكامل ضد الاحتكار والاقصاء.. ضد استبداد السلطة والمال والفساد الموجود اليوم في الضفة وقطاع غزة بديلاً عن اشكال الانفراد، والتفرد فلسطينياً أو انفراداً عربياً أو انفراداً اميركياً.
يا أبناء شعبنا مكونات وتيارات:
طوبى لمن اتبع مسار الثورة والمقاومة والانتفاضة.. طوبى للوحدة الوطنية.. طوبى للمرجعية الدولية لإنجاز حقوق شعبنا.. طوبى لإسقاط الانقسام وإعادة بناء الوحدة الوطنية.
هذا هو البديل.. على طريق هذا البديل نناضل ونتابع النضال وأدعو الاخوة في فتح وأبو مازن، أدعو الفصائل والقوى كلها.. وكل الشخصيات، على هذا الدرب العظيم..
المجد للوطن.. الخلود للشهداء.. الحرية للأسرى.. والحياة المديدة لطريق النضال لإنجاز حقوق شعبنا.. لا تراجع، لا تنازلات، لا تراجعات..
شكراً لكم.. وإلى اللقاء.. ونحن على موعدنا وعهدنا الذي قطعناه في القدس وعلى ارض القدس العربية المحتلة.. عاصمة دولة فلسطين على حدود 4 حزيران 67 وحق عودة اللاجئين، بورك بكم ولن يكون سلام ولا استقرار إلا بكم ومعكم والسلام عليكم.