افكار حره

سلمى مهنا
2014 / 1 / 8

تواجة الافكار المختلفه بعض التحديات فى مجتمعاتنا العربية على وجهة التحديد اذا كانت هذه الافكار تتعارض مع معتقداتنا وتقاليدنا خوفا منا من ان نفقد هويتنا العربية وقد يصل بنا الخوف من تلك الافكار ان نهاجم اصحابها بضراوه ان لم نستطيع مجارتهم و الرد عليهم ،فنلاحظ من النقاشات المختلفه ان البعض يتطرق لشخص صاحب الفكره ودينة وانتمائة السياسى وان كان شخصية عامه يتم الهجوم على افراد اسرتة بعيدا عن مضمون الفكره نفسها وذالك لاننا نحكم على الفكره من منطلق الااتى ذكره .

-معتقدات دينية

عندما تطرح افكار متحرره تخالف النصوص المقدسة من حيث احكامها وشرائعها فنجد ان المتلقى يشعر ان هذا هجوم على دينة حتى وان كان شخصا غير متدين فنحن نتعصب للدين وفى نفس الوقت نخالفه .

-عادات وتقاليد

ينظر البعض للعادات والتقاليد بمنظور الهوية العربية ومخالفتها يعتبر انتهاك صريح لقوانين مجتمعيه واعراف متوارثه ،ليس بالضرورة ان نكون مقتنعين بها او بالقيود التى تفرضها علينا ولكنه الخوف من الخروج عن المالوف وممارسة الحرية الفكرية لذالك نفضل الاصوليةالمعتقديه والفكرية .

-معلومات سابقة

نحن نحكم على بعض الافكار نتيجة معلومات سابقه عن الفكره ان كان قد سبق طرحها والهجوم عليها بدافع الغيره على الدين وتقاليد المجتمع حتى لا نتشبه بالغرب الكافر الذى يمارس كل انواع الاباحيه الجنسية والفكرية والمعتقديه،اما لو كانت الفكره لم يسبق طرحها ننظر لها على انها بدعه وصاحبها مريض نفسيا او ربنا يهديه !.

-دين صاحب الفكرة

فى وطننا العربى الذى يتمتع بالطائفية ينظر لدين صاحب الفكرة حتى قبل ان نفكر فيها فاهم شىء انه يهودى،مسيحى،مسلم شيعى، مسلم سنى،قرانى،ملحد،لادينى،لا ادرى وهنا لا يوجد داعى للجدال من الاساس فالحكم مسبق وغير قابل للنقاش فانت كافر كيف لى ان اناقشك ؟!.

الانتماء السياسى
اذا كنت علمانى،لبرالى،شيوعى ستجد نفسك وسط حرب ليست فكرية وانما تكفيريه ،للاسف يحكم المجتمع العربى على من يمارس السياسة من منطلق ما سبق ذكرة فى المقال .

قبل ان نحكم على فكرة ما يجب ان نجردها من جميع ما سبق فالافكار حره متجرده لا تعبر عن شخصية صاحبها او دينة او انتمائه السياسى انما تعبر عن نتيجة تفكيرة فى كل ما يقرأة وتحليل معلوماتة السابقة وكل ما حوله وتطوير افكاره ليفيد المجتمع بها ويعمل على تطويره والارتقاء به، فكل ما وصلت اليه البشريه الى الان من تقدم وتحضر نتيجة افكار ونظريات اناس هوجموا بشدة فى الوقت الذى عاشوا فيه ومع مرور الوقت ودراسة افكارهم وتطبيقها تقدمت دول كثيرة عنا وطوروا هذه الافكار وامنوا بكل ما هو جديد مطروح للنقاش والتحليل والبحث، واصبحنا نحن فقط نهتم بالقشور وبرجعيتنا التى نحافظ بها على هويتنا خوفا من الضياع ،نحن نفقدها بالفعل ولكن بالتدريج فى كهوف الجهل والعيش على امجاد الماضى السحيق ،فاذا سؤلنا ماذا قدمتم للعالم ؟نسارع بذكر علمائنا القدماءمتفاخرين بهم مع ان هم نفس العلماء الذين تم تكفيرهم وتعذيبهم وقتلهم لما اتوا به من علوم مختلفه عن العصر الذى عاشول فيه وقليلا من علمائنا فى العصر الحديث،ولكن فى الحقيقة ان كل ما نفعله التفاخر بالماضى ولم نقوم بتطوير عقولنا لتواكب عصرنا الحالى،كفرنا بالعلم والعلماء وباصحاب الفكر المعاصر وتركنا عقولنا لينخر فيها كهنة الاديان مستعبدين عقولنا مطوعين ايها لخدمة مصالحهم واطماعهم الشخصيه ،لذالك حرروا عقولكم من كل ما هو ثابت وتقليدى فان تحررتم ابدعتم .