الأساطير المؤسسة للسياسية الاخوانية ( ثوابت واساطير الفكر الاخوانى )

محمد شوقى السيد
2013 / 12 / 29


1- شعب الله المختار ( الاخوان والعزلة الشعرية )
2- الهولو كوست ( التعذيب والاضطهاد التاريخى للجماعة )
3- الجيتو المعنوى
4- التقية والتعريض
5- الطاعة العمياء ( الغاء الشخصية الفردية )
6- الاختزال والشخصنة وتقديس الرموز
7- تكريس الجهل والبرمجة الفكرية

كتب فى بداية الثمانينات المفكر والفيلسوف الاسلامى المعروف رجاء جارودى كتابة الاشهر والممتع الاساطير المؤسسة للسياسية الاسرائيلية ملخصا فية العقائد والحقائق الاساسية التى تؤثر فى طريقة تعاملهم وسياستهم مع الاخرين وتمثلت تلك الحقائق والعقائد الاساسية لديهم والتى اثرت الاثر الاكبر فى سياستهم هى – عقيدة شعب الله المختار – حقيقة الجيتو المنعزل – عقيدة الهولوكوست التعذيب والاضطهاد وغيرها من الحقائق الاساسية التى وضحها الاستاذ رجاء جارودى
وسيرا على منهج الاستاذ جارودى فى توضيح ما يؤثر فى سياسة وتفكير الجماعات والدول المختلفة معنا فكريا
لذلك شرعنا بالبحث فى الحقائق التى تؤثر فى سياسة وطريقة تعامل جماعة الاخوان مع الاخرين بالبحث فى مصادر رموزهم وقادتهم ومؤلفاتهم التى تعد مصدرا فكريا للجماعة فوجدنا بالبحث اهم تلك الحقائق والاساطير
اولا – الاخوان والعزلة الشعورية ( شعب الله المختار )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مثلما آمن اليهود بانهم شعب الله المختار وانهم فوق باقى البشر واعتبار الاخرين عنهم تحت مسمى الاغيار لا فرق بين احد منهم كلهم سواء بسواء ويعتبرونهم اقل منهم درجة بل يصل التمادى الى اعتبارهم من فصائل الحيوانات ومثلما اثرت تلك العقيدة فى سياسة وتفكير اليهود الصهاينة اثرت العزلة الشعورية فى جماعة الاخوان
حيث يقول مفكر وقائد الاخوان سيد قطب
" ليس لنا ان نجارى الجاهلية فى شئ من تصوراتها ولا فى شئ من اوضاعها ولا فى شئ من تقليدها مهما اشتد ضغطها علينا "
ثم يقول فى موضع اخر " حين نعتزل الناس لاننا نحس اننا اطهر منهم روحا واطيب منهم قلبا وارحب منهم نفسا او اذكى منهم عقلا لا نكون قد صنعنا شيئا كبيرا اخترنا لانفسنا ايسر السبل واقلها مؤونة "
ثم يقول " ان العظمة الحقيقية ان نخالط هؤلاء الناس مشبعين بروح السماحة والعطف على ضعفهم ونقصهم وخطئهم وروح الرغبة الحقيقية فى تطهيرهم وتثقيفهم ورفعهم الى مستوانا بقدر ما نستطيع انة ليس معنى هذا ان نتخلى عن آفاقنا العليا ومثلنا السامية او ان نتملق هؤلاء الناس ونثنى على رذائلهم او ان نشعرهم اننا اعلى منهم افقا ان التوفيق بين هذة المتناقضات وسعة الصدر لما يتطلبة هذا التوفيق من جهد هو العظمة الحقيقية "
ويقول مؤسس الاخوان حسن البنا فى تعريفة للجماعة
"دعوة سلفة وطريقة سنية وحقيقة صوفية وهيئة سياسية وجماعة رياضية ورابطة علمية وثقافية وشركة اقتصادية وفكرة اجتماعية " فهى بهذا التعريف ترى شمول الاسلام فى شمول التنظيم وهو ما بمنع الاخوان من التنظيم القانونى الذى لا يعرف بكل تلك الصفات فهذة الشمولية التى يشعر بها الاخوان تجعلهم كيانا موزا للدولة فى ناحية وللمجتمع من ناحية اخرى مجتمع الاخوان وبالتالى فالعولة الشعورية موجودة فى الحس وكذلك فى الفعل

تحويل حسن البنا الانتماء
من الانتماء للإسلام و لأهل السنة والجماعة إلى التعصب له و لجماعته :

يقول حسن البنا في مذكراته ص 193 :-
"منهاج الإخوان المسلمين:
أ - اعتبار عقيدة الإخوان رمزًا لهذا المنهاج.
ب- على كل مسلم أن يعتقد أن هذا المنهج كله من الإسلام وأن كل نقص منه نقص من الفكرة الإسلامية الصحيحة.!!!
ج - كل أخ لا يلتزم هذه المبادئ لنائب الدائرة أن يتخذ معه العقوبة التي تتناسب مع مخالفته وتعيده إلى إلتزام حدود المنهاج.!!!
د - على الأخ المسلم أن يتعرف غايته تماماً وأن يجعلها المقياس الوحيد فيما بينه وبين الهيئات الأخرى .!!!
هـ - على النائب والهيئات الرئيسية لدوائر الإخوان المسلمين أن تعنى بتربية الإخوان تربية نفسية صالحة تتفق مع مبادئهم !!! .

يقول في ص 223 من نفس المصدر السابق:-
" الواجبات العشر" عند الأخوان المسلمين :
1_ حمل شارتنا. 2- حفظ عقيدتنا .
3_ وقراءة وظيفتنا . 4- وحضور جلستنا.
5_وإجابة دعوتنا . 6- وسماع وصيتنا .
7_ وكتمان سريرتنا . 8- وصيانة كرامتنا .
9_ ومحبة إخوتنا . 10- ودوام صلتنا .

ويقول في ص 231 من نفس المصدر السابق :-
"موقفنا من الدعوات الأخرى" ( موجها كلامه للإخوان) :
وإذا كنتم ( يقصد الإخوان ) كذلك فدعوتكم أحق أن يأتيها الناس ولا تأتى هي أحدا وتستغني عن غيرها ، إذ هي جماع كل خير ،

وما عداها لا يسلم من النقص ، إذاً فاقبلوا على شأنكم ، ولا تساوموا على منهاجكم واعرضوه على الناس في عز وقوة فمن مد لكم يده على أساسه ، فأهلاً ومرحباً في وضح الصبح وفلق الفجر وضوء النهار أخ لكم يعمل معكم ويؤمن إيمانكم وينفذ تعاليمكم وغير ذلك
فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه" !!! .
غــرور حسن البنا :
يقول في ص 125 من رسالة المؤتمر الخامس:-

" البعد عن الهيئات والأحزاب":

ونحن ( الإخوان ) الآن وقد اشتد ساعد الدعوة وصلب عودها وأصبحت تستطيع أن توجه ولا توجه وأن تؤثر ولا تتأثر نهيب بالكبراء والأعيان والهيئات والأحزاب أن ينضموا إلينا وأن يسلكوا سبيلنا وأن يعملوا معنا وأن يتركوا هذه المظاهر الفارغة التي لا غناء فيها ويتوحدوا تحت لواء القرآن العظيم ويستظلوا براية النبي الكريم ومنهاج الإسلام القويم ، فإن أجابوا فهو خير لهم ....... وإن أبوا فلا بأس علينا أن ننتظر قليلا ، وأن نلتمس المعونة من الله وحده حتى يحاط بهم ويسقط في أيديهم ويضطرون إلى العمل للدعوة أذنابا وقد كانوا يستطيعون أن يكونوا رؤساء "!!.

يقول في ص 127 موجها كلامه للإخوان نفس المصدر السابق:-

" على أن التجارب في الماضي والحاضر قد أثبتت أنه لا خير إلا في طريقكم ولا إنتاج إلا مع خطتكم ولا صواب إلا في ما تعملون فلا تغامروا بجهودكم ولا تقامروا بشعار نجاحكم"!!!! .

آثر العزل الشعورية فى الاخوان على المستوى الفردى والجماعى
على المستوى الفردى
يظهر فى شعور الفرد بانة لا ينتمى الى عامة المجتمع او الى وطن يعيش فية اعتقادا منة انة ضمن مجموعة فوق وعى المجتمع لا ضمنة مجموعة مستقلة عن المجتمع فى مواردها ونشاطها يتجلى ذلك لدى الفرد فى اهتماماتة ورؤاة التى لاتنفك عن التواصل اللاشعورى بالايديلوجيا التى ينتمى لها بوصفها الحقيقة والصدقية النهائية وان ما عداها شبهات كما ان الفرد المنضوى فى تلك التجمعات يندمج لا شعوريا فى حل من فقدان العلاقة بثقافة واهتمامات المجتمع ومن ثم لا يرى ما حولة من ابعاد ثقافية ودينية ودنيوية وفكرية الا عبر هويتة الحركية الضيقة
المأزق العميق الذى يجدة الفرد هو فقدانة كيانة وشخصيتة وبوصلتة الذاتية التى يتم سلبها تلقائيا كما هى طبيعة الايديلوجيات التى تهدم الفردية لمصلحة المجموعة التى تعتمد الافراد بصفتهم اعدادا لا بصفتهم افرادا مستقلين
فمن الاشكاليات الذهنية عجزة عن تشكيل رؤية مستقلة عن ذاتة وعن الاحداث والقضايا حولة استقلالا بسبب حرمانة من ابداء رأية من دون ضصدورة عن رأى معلمة وشيخ طريقتة الايديلوجية مما اسهم فى صنع لاوعي وشعورا بالغربة الاجتماعية والذبول الثقافى يضاف الى ذلك الاحساس الذى يطوف الفرد ويجعلة يشعر بانة مغاير للمجتمع وتوهمة ان المجتمع ينظرلة بنظرة اجتبائية او ازدرائية
على المستوى الجماعى
العزلة الشعورية اثرت على لا وعى الجماعة من ناحية حراكها بعيدا عن الحراك المجتمعى والرأى العام بتبنيها قضايا ذاتية هامشية اذا ما قورنت بقضايا المجتمع الكبرى والمصيرية


ثانيا / الهولوكوست ( التعذيب والاضطهاد التاريخى للجماعة )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ينشأ ويربى افراد جماعة الاخوان على فكرة الاضطهاد التاريخى لجماعة الاخوان وقياداتها منذ نشأتها فتراهم يضخمون من اعداد الاعتقال لهم وكذلك اعداد الاصابات او الضحايا بشكل مبالغ فية يجعل الاخرين مستائين منهم حتى لو كانو صادقين فى نيتهم فى بعض الاحيان .
فهم نشأوا على انهم الاحق بالسلطة من عبد الناصر وانهم قادة ومحركى ثورة يوليو 52 التى اسس تنظيمها عبد الناصر وخطط لها وقاد التنظيم الى اكتمال الثورة وتربو ان عبد الناصر طاغية اعتقل وقتل وشرد الاف منهم وللاسف لا يعرفون حقائق التاريخ وحقيقة ان جماعتهم دبرت بمفردها احد عشر محاولة اغتيال للرئيس جمال عبد الناصر كان اهمها واخطرها حادث المنشية حيث اطلق اخوانى تابع للتنظيم الخاص للاخوان ثمانية رصاصات على الرئيس وهو يخطب فى ميدان المنشية اصابت الميرغنى حمزة وزير الزراعة السودانى واحمد بدر المحامى سكرتير هيئة التحرير حينها واجرى عملية استخراج رصاصتين من احمد بدر الدكتور الشهير محى الدين الخرادلى رئيس قسم الجراحة ومدير مستشفى المواساة حينها
عقب حادث المنشية اصدر الرئيس جمال عبد الناصر امر باعتقال الجهاز العسكرى السرى الخاص للاخوان بالكامل والذى يعرف اسمائهم شخصيا عبر معرفة ضباط اخوان بالتنظيم واجريت محكمة الشعب والتى اعدمت ثلاث من قادة الاخوان هم يوسف طلعت والشيخ فرغلى قادة افرع التنظيم الخاص للاخوان و عبد القادر عودة المسئول العام للاخوان بعد استقالة الهضيبى والذى رفض حل الجهاز الخاص للاخوان رغم طلبات ارسلها عبد الناصر للجماعة بعد الثورة مباشرة وصلت الى ثلاث طلبات بحل الجهاز الخاص العسكرى للاخوان وان البلاد ليست فى حاجة الى تنظيمات عسكرية او شبة عسكرية بعد الثورة ولذلك حكمت المحكمة علية بالاعدام .
بالطبع الروايات الاخوانية تتدعى انها تمثيلية لتبرير اعتقال الاخوان رغم الحقائق والاعترافات الاخوانية عبر التاريخ
حاولت بجمعها فى بحث تحت عنوان " ادلة واعترافات الاخوان بتدبير حادث المنشية وتلفيقها لجمال عبد الناصر واجهزتة على انها مسرحية "
ثم ياتى الحادث الثانى فى عهد ناصر وهو تنظيم قطب الارهابى لعام 1965 والذى اعتقل على اثرة الكثير من الاخوان بعد تدبيرهم اعمالا اجرامية وارهابية اعترف كثير من الاخوان وكثير من قياداتهم بتدبيرها اعدم سيد قطب على اثر هذا التنظيم ومن الغريب ان الشعب المصرى قد فرح باعدامة والف نشيدا " بكرة العيد ونعيد وندبحك ياشيخ سيد ونحطك فى القروانة .. الى اخر النشيد " وقد غناة الاطفال طويلا بل ويحفظونة الى الان وذلك اثر مشاهدة الجميع محاكمتة العلنية بالتلفاز المصرى واصرارة على تكفير المجتمع وتكفير قادتة وللاسف اختفت هذة التسجيلات فى حكم السادات فى صفقة سياسية بين نظام السادات والاخوان ببداية حكمة هدفها مواجهة الناصريين والتيار اليسارى والليبرالى
هذا ملخص الصدام بين نظام عبد الناصر والاخوان وبالطبع الروايات الاخوانية المبالغة تتحدث عن اعتقال عشرات الالاف ومقتل المئات
اما فى عصر السادات ففى بداية حكمة افرج عن الاخوان الذين كانو فى السجون بهدف موازنة سياسية فى راية وعقد مهادنة معهم ولكنهم جماعة لا تعرف المهادنة فاتبعو سياسة اخرى وهى انشاء جماعات تحارب النظام السياسى بالنيابة عن الاخوان تأسست وخرجت من رحم الاخوان بانشائها من عناصر اخوانية فتأسس بالسبعينات عدة جماعات ارهابية هدت الامن العام وشكلت خطورة بالغة منها جماعة التكفير والهجرة ( جماعة المسلمين ) بقيادة شكرى مصطفى التلميذ النجيب او الذراع اليمنى لسيد قطب بل بايع قطب على انشاء التنظيم وهو بالسجن قامت بعمليات ارهابية كثيرة اشهرها اغتيال الشيخ الجليل الشيخ الذهبى وزير الاوقاف حينها لاتهامة بانة وزير فى حكومة كافرة وعملية اقتحام الكلية الفنية العسكرية وقامت عناصر اخوانية اخرى بتأسيس الجماعة الاسلامية منهم عبد المنعم ابو الفتوح وابو العلا ماضى والتى قامت بعمليات ارهابية كثيرة اخرها مقتل السادات نفسة الذى عقد هدنة ببداية حكمة مع الجماعة الام .
استمر الحال بين النظام والاخوان بين كر وفر فى عهد الفاسد حسنى مبارك .

ثالثا / الجيتو المعنوى
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الجيتو هو لفظ يطلق على كل مغلق ومنغلق ومنعزل عن الاخرين واصلة التاريخى
الجيتو من الناحية المادية معنيان: عام وخاص، فتعنى بالمعنى العام التاريخى مكانًا يعيش فيه فقراء اليهود أو حى اليهود بشكل عام، ويعود إلى حقبة الإمبراطورية اليونانية والرومانية، أما المعنى الخاص - الذى أصبح شائعًا - فيعنى المكان الذى يفرض على اليهود أن يعيشوا فيه، واستخدمت الكلمة بهذا المعنى للإشارة إلى جيتو البندقية عام 1516.
وقد انعكس الجيتو من الناحية المادية وانعزال اليهود عن الاخرين عليهم فكريا واجتماعيا فتحول الجيتو المادى الى جيتو معنوى فى حالة فريدة من الانعزال الفكرى والاجتماعى عن الاخرين واعتبار انفسهم فوقهم حسب عقيدة شعب الله المختار
انعكست نظرية العزلة الشعورية لمفكر الاخوان سيد قطب وكتابات مفكرى وقادة الاخوان اثرت على لا وعى الجماعة من ناحية حراكها بعيدا عن الحراك المجتمعى والرأى العام بتبنيها قضايا ذاتية هامشية اذا ما قورنت بقضايا المجتمع الكبرى والمصيرية واصبح فكر الاخوان يدافع فقط عن مصالحهم التى تعبر عن فكرهم فقط وبذلك تشابهو تاريخيا مع نشأة اليهود وبالاخص معنويا فانهم يعيشون بجيتو معنوى خاص بهم .

رابعا / التقية الاخوانية وتطابقها مع التقية الشيعية .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعريف التقية التقية هي: ان تقول أو تفعل غير ما تعتقد لتدفع الضرر عن نفسك أو مالك أو لتحتفظ بكرامتك والتقية اسم مصدر من تقى يتقي، أو من اتقى يتقي. والتقية هي : التحفظ عن ضرر الغير بموافقته في قول او فعل مخالف للحق .
والتقية بالمذهب السنى لها ضوابطها وفق قاعدة الضرورات تبيح المحظورات وهى فى اضيق الامور اما التقية بالفكر والمذهب الشيعى فقد توسعت لتشمل اى ضرر ووصلت الى ان توصف بالنفاق .
--مصادر الفكر الاخوانى الشيعية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1-هل تعلم ان احد المرشحين لخلافة المرشد العام للاخوان المسلمين فى مصر حسن البنا ومؤسس الجماعة كان مرشحا شيعيا وهو آية الله الكاشانى وقد نشرت صورة مع صور المرشحين الستة بالاعلام والمجلات بعد اغتيال حسن البنا فى فبراير 1949 وموجودة صورة ترشيح آية الله الكاشانى بالمجلات والصحف حينها ومتداولة ايضا بالانترنت .
2- موقف حسن البنا و جماعة الإخوان من الرافضة الشيعة :
يقول البنا في كتاب ذكريات لا مذكرات لعمر التلمساني .

ص249(فقال رضوان الله عليه: اعلموا أن السنة والشيعة مسلمون تجمعهم كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله، وهذا أصل العقيدة والسنة والشيعة فيه سواء وعلى النقاء، أما الخلاف بينهما فهو في أمور من الممكن التقريب بينهما فيها)

سبحان الله العظيم فهل تكفير الصحابة و أمهات المؤمنين و طعن النبي صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم في عرضه و في زوجاته منهم و و القول بتحريف القرآن الكريم و إضفاء صفات الألوهية على أئمتهم الإثنى عشرية ....... و غيرها من الكفريات هي أمور يمكن التقريب بينهما فيها ؟!!!

فإنني أرى بوضوح أن الإخوان يدعون لنصرة العقيدة الشيعية الخبيثة بل يمكنني القول بأن الإخوان حلفاء لإيران و لا حول و لا قوة إلا بالله ؛ إننا نرى حسن البنا قديماً و قيادات الإخوان الآن و مرشدهم و محمد سليم العوا يقولون بأن ( الشيعة إخواننا و أن الخلاف بيننا و بينهم في الفرعيات لا في الأصول و أن الخلاف بين السني و الشيعي كالخلاف بين أتباع المذاهب الأربعة أي كالخلاف بين الشافعي و المالكي ) و لعلمك فهذه العقيدة و هي عقيدة التقريب بين السنة و الشيعة من أصول مذهب الإخوان المنحرف ، و يمكن بسهولة إدراك سر رغبة حسن البنا في التقريب مع الشيعة ذلك أن البنا هو صوفي حصافي شاذلي و الصوفية من أقرب أهل البدع إلى الشيعة فالصوفية هي قنطرة للتشيع .

و إني أسأل مرة أخرى أليس هذا دعوة لنصرة عقيدة الشيعة و تضليل و خيانة للمسلمين و الموحدين عندما يقال لهم هذا الكلام بينما الشيعة في عقيدتهم و في كتبهم القديمة و الحديثة تكفير للصحابة رضي الله عنهم كلهم ما عدا عدد صغير لا يجاوز العشرة ، و من عقيدة الشيعة أيضاً تكفير أمهات المؤمنين و اتهام أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها و المبرأة في القرآن الكريم من فوق سبع سموات فهؤلاء يتهمونها بالفاحشة و لا حول و لا قوة إلا بالله و أيضاً من عقيدة الشيعة القول بتحريف القرآن الكريم .... و هناك الكثير من العقائد الكفرية في عقيدة الشيعة حلفاء الإخوان المسلمين و لا حول و لا قوة إلا بالله

وفي كتاب" موقف علماء المسلمين من الشيعة والثورة الاسلامية "

تأليف: د. عز الدين ابراهيم (ص15) قال:" قام الإمام الشهيد حسن البنا بجهد ضخم على هذا الطريق ، يؤكد ذلك ما يرويه الدكتور إسحاق موسى الحسيني في كتابه "الاإخوان المسلمون كبرى الحركات الإسلامية الحديثة " من أن بعض الطلاب الشيعة الذين كانوا يدرسون في مصر قد انضموا إلى جماعة الإخوان المسلمين ، ومن المعروف أن صفوف الإخوان المسلمين في العراق كانت تضم الكثير من الشيعة الإمامية الاثني عشرية ، وعندما زار نواب صفوي سوريا ، وقابل الدكتور مصطفى السباعي المراقب العام للإخوان المسلمين اشتكى إليه الأخير أن بعض شباب الشيعة ينضمون إلى الحركات العلمانية والقومية ، فصعد نواب إلى أحد المنابر ، وقال أمام حشد من الشبان الشيعة والسنة : من أراد أن يكون جعفريا حقيقيا ، فلينضم إلى صفوف الإخوان المسلمين "



3- تأثر حسن البنا بالفكر الشيعي:

يقول في ص136 من مجموعة رسائله
" وهذا الإسلام الذي يؤمن به الإخوان المسلمون يجعل الحكومة ركناً من أركانه ويعتمد على التنفيذ كما يعتمد على الإرشاد " !!! .

والرد على ذلك : إنه من المعلوم ضرورة كما في الحديث الشريف الذي رواه البخاري ، وأصحاب السنن ، أن أركان الإسلام خمسة الشهادتان وإقام الصلاة وصوم رمضان وإيتاء الزكاة وحج البيت للمستطيع ولم يذكر فيه النبي صلى الله عليه وسلم أن من أركان الإسلام الحكومة وهذا يذكرني بالشيعة الروافض فقد جعلوا الإمامة (أي الحكومة) من أركان الإيمان بل على رأس أركان الإيمان ويأتي البنا
ويجعل الحكومة ركناً من أركان الإسلام وهذا من الإحداث البيّن في الدين وكان أولى له أن يعتبر مسألة الإمامة (الحكومة) من واجبات الإسلام وليس من أركانه.

كما يلاحظ العنف في كلامه بالنسبة للحكومة في قوله ويعتمد على التنفيذ كما يعتمد على الإرشاد ، مع أن الحكومة موجودة ومسلمة وإن كان فيها نقص وخلل شرعي يعالج بالنصح والإرشاد والبيان بالحكمة واللين مع ولاة الأمور وليس بالعنف والسلاح .كما قال الرسول
صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم " الدين النصيحة 0 قيل : لمن يا رسول الله ، قال : لله ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم
." أو كما قال صلى الله عليه وسلم

4- هل تعلم ان بداية الخلاف بين جمال عبد الناصر والاخوان كان التحالف بين الاخوان ومنظمة فدائى الاسلام الايرانية بقيادة زعيمها نواب صفافاى صاحب المقولة الشهيرة لة " من أراد أن يكون شيعياً فلينضم للإخوان المسلمين "

والذى زار القاهرة فى يناير 1954 وشاركت تلك المنظمة فى التخطيط لاغتيال عبد الناصر ومجلس قيادة الثورة وتوجد صور لنواب صفافاى مع قادة الاخوان فى تلك الزيارة اهمها صورة سيد قطب معة يناير 1954
وقد اشار الى تلك العلاقة روبرت دريفوس أشهر المحللين السياسيين الأمريكيين
وله كتب عديدة عن المخابرات الأمريكية عن شبكات الإرهاب العالمية
يقول بالنص " لم يكن عبدالناصر يتصور أن الإخوان سيصل بهم الحال للتنسيق لاغتياله وأن يكونوا مخلب قط لأجهزة مخابراتية عالمية ولذلك لم يلتفت إليهم وكان مشغولا بصراعه ضد نجيب طوال شهرى فبراير ومارس 1954،ولكن فى أبريل قدم عبدالناصر أول مجموعة من قيادات الإخوان للمحاكمة وتصاعدت المواجهة معهم ووصل الحال فى شهر سبتمبر 1954 بمنع سعيد رمضان و 5 من زملائه من السفر لسوريا لتعبئة أفرعهم فى السودان وسوريا والعراق والأردن ضد عبدالناصر، ثم جاء يوم 26 أكتوبر ليشهد محاولة اغتيال عبدالناصر من قبل أحد أعضاء الإخوان ولم يكن التدبير بعيدا عن أيدى المخابرات البريطانية وعن علم المخابرات الأمريكية فقد كانت هناك لقاءات متوالية لهم مع الإخوان وكانت التعليمات من إيدن ومن البيت الأبيض ايزنهاور أن يتم الأمر دون أن يكون هناك أى أثر على تورط
بريطانى أمريكى فى تلك العملية التى استهدفت رأس عبدالناصر حسبما طلب إيدن شخصيا وقد قام وفد من جماعة فدائيى الإسلام بزيارة القاهرة فعلا فى 1954 لتنسيق التعاون مع الإخوان، وكان هذا الوفد بقيادة زعيمهم ناواب سفافاى وزاروا القاهرة فى يناير 1954 وهو التاريخ الذى بدأ فيه التوتر يدب بين ناصر والإخوان""

خامسا / الطاعة العمياء ( الغاء الشخصية الفردية )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لن انسى يوما ما فعلة الاخوان يوم 22 نوفمبر 2012 يوم صدور الاعلان الدستورى المكمل الذى اصدرة الرئيس الاخوانى محمد مرسى حيث صدرت قرارات الاعلان الدستورى فى مساء ذلك اليوم واحتشد شباب وافراد الاخوان منذ الصباح مؤيدين القرارات قبل ان تصدر بناءا على توجيهات من مكتب الارشاد للجماعة ولم اكن اتخيل حينها ان اطباء ومهندسين تقبل عقولهم ان يذهبو للاحتشاد مؤيدين قرارات لم يعرفوها ولم يعرفو طبيعتها حيث انها لم تصدر بعد
فى ذلك اليوم صباحا وفى عملى وجدت طبيبا يقول انا ذاهب الى الاتحادية قلنا لة لا نعرف بان اليوم بة مظاهرات او احتشادات قال اننا سنذهب لانة سيصدر اليوم فى الخامسة مساءا قرارات ثورية جدا صدمنا يومها باى عقل واى منطق يذهب احد يؤيد قرارات لا يعرفها ولم تصدر بعد , وبعد صدور القرارات مساءا كانت قرارات غريبة جدا لا يقبلها عقل او منطق قرارات باعلان دستورى تعطى كل السلطات لرئيس الجمهورية ولم نجد اى اخوانى يعارض هذة القرارات بعد صدورها يومها ايقنت اننا امام جماعة عميان تسير وراء مرشد ولذلك اتى تسميتة بالمرشد لانة يقود جماعة من العميان

وبالبحث فى الاصول الفكرية للجماعة تجد تلك الاصول
1- يقول الاخوانى صالح عشماوى (المشرف على التنظيم الخاص للاخوان فى الاربعينات ) ::
" الأخ بين يدي مرشده كالميت بين يدي مغسله, يقلبه كيف يشاء. وليدع الواحد منا رأيه, فإن خطأ المرشد أنفع له من صوابه "
.2- البيعة في جماعة الإخوان المسلمين الاساس التنظيمى للجماعة :

والبيعة عند الأخوان المسلمين صوفية عسكرية كما نص على ذلك حسن البنا عندما شرح أركان البيعة العشر فإنه بين أن هذه البيعة صوفية عسكرية وشعارها )) اسمع وأطع دون حرج وشك وتردد )) وهوأصل صوفي .

حسن البنا وقد بايع على الطريقة الصوفية قبل أن يؤسس الأخوان المسلمين وذكر ذلك في كتابه "مذكرات داعية " وأنه بايع شيخ الحصافية وبعد ذلك أسس الأخوان المسلمين فأخذ هذه البيعة الموجودة عند الصوفية ووضعها ضمن دعوته فبايع الناس .

بل حتى اسم المرشد العام : هذه الكلمة اصطلاح صوفي وهو الولي الكامل وبعضهم سماه (المرشد ) في بعض كتب الصوفية المتقدمة ونصوا عليه بهذا الاسم فاسم المرشد اسم صوفي وضعه الصوفية وحسن البنا أختاره لنفسه وسمى به نفسه (المرشد العام ) وكل من
يأتي بعده يتسمى بهذا الاسم .
وبيعتهم تنقسم إلى قسمين :
القسم الأول : بيعة صوفية فيها عدم الاعتراض على الشيخ وعلى المسؤول ولا تعترض فتنطرد .
ويقول عمر التلمساني في كتابه " ذكريات لا مذكرات" ( أنه كان بين يدي حسن البنا كما يكون الميت بين يدي مغسله ) وهذا شعار الصوفية وأنه (كان يسمع بسمع البنا ويرى برأي البنا ) وغير ذلك .
وهذا يلزم الأخوان بالطاعة وعدم المعصية .

القسم الثاني : بيعة عسكرية تلزم الشخص بطاعة المسؤول الأمير في الجهاد والقتال وغير ذلك وهذا ذكره كما سبق ( أنه صوفية عسكرية ) .
والعسكرية بانت ووضحت عندما وضع في عام 1940 م أسس التنظيم الخاص السري للإخوان المسلمين فإن هذا الجهاز كان يبايع من ينظٍم إليه على المصحف والمسدس ، حيث أنه إذا أصدر له أمر بالتفجير فجر أو بالقتل قتل وهكذا صدرت في أيامهم فقتلوا وذبحوا ذكر
هذا محمود الصباغ في كتابه "التنظيم الخاص" ذكر العمليات التي قاموا بها من التفجير والقتل والظهور بالمظاهرات ووضع التفجيرات معهم في المظاهرات وقتلوا العسكر وقتلوا الناس وغير ذلك مما يطول بيانه هنا .
مما يبين لكم أن البيعة عند الأخوان المسلمين بيعة صوفية من جهة وبيعة عسكرية من جهة أخرى انقيادية وكأنها دولة قائمة لها حاكمها الذي هو حسن البنا يصدر الأوامر ويحكم ويقتلون الناس ويفجرون ويجاهدون وغير ذلك ، و انقلاب عام( 1952م) أكبر دليل على ذلك .
فأهم شي لمن يريد الانضمام لجماعة الإخوان أن يلتزم بالبيعة لحسن البنا وأن يلتزم بلوائح الأخوان المسلمين وأن يلتزم بالأسر وأن يبذل الطاعة وأن يقوم بالعمل الذي يسند إليه من قبل هذه الجماعة ومن قبل هذه المسؤولية الموجودة التي هي أكبر منه فإذاً فعل ذلك فهو من الأخوان المسلمين ، هذا أصل وضعه حسن البنا ، و بعد ذلك هو وشأنه في اختيار العقيدة التي يريدها يريد أن يكون صوفياً يريد أن يكون أشعرياً أو معطلاً أو شيعياً اللهم أنه يلتزم بالبيعة وما تضمنته البيعة من عشرة مسائل ذكرها في رسائله وكذلك يلتزم بلوائح الأخوان المسلمين ويلتزم بالطاعة والحقيقة أن فرقته لو نظرت إليها لوجدت أن مؤسسها كمن يريد أن يؤسس دولـة .
فيصر الإخوان المسلمون على جعل البيعة للمرشد العام بمنزلة البيعة لخليفة المسلمين..



فقد قال سعيد حوى : (( فهل رأى أحد فى هذه الأمة رجلاً كحسن البنا..؟! وهل رأى الجيل الحاضر رجلاً أصلب من حسن الهضيبى, وإن لخليفة الاثنين فى أعناقنا لبيعة ((
المصدر : المدخل إلى دعوة الإخوان المسلمين ص 30)
وقال (( إن جماعة بعد سيرها الطويل, وتحملها الكثير -;- أصبحت تاريخياً هى وحدها صاحبة الحق فى الإمامة, ولا نزكى على الله أحداً ((
المصدر : المرجع السابق (ص 294

وما هذا الإصرار إلا بثمره تربية حسن البنا لجماعته,
فقسم البيعة عند الإخوان المسلمين (( أعاهد الله العلى العظيم على التمسك بدعوة الإخوان المسلمين, والجهاد فى سبيلها, والقيام بشرائط عضويتها, والثقة التامة بقيادتها, والسمع والطاعة فى المنشط والمكره , وأقسم بالله العظيم على ذلك, وأبايع عليه, والله على ما أقول وكيل(( !!!!!
المصدر : قانون النظام الأساسى لهيئة الإخوان المسلمين وشعبها (ص 7

فإن الشروط المذكورة هذه البيعة لا يجوز أن تُعطى إلا لخليفة المسلمين المتفق عليه من كافة المسلمين)-;- كما فى حديث عبادة بن الصامت -رضى الله عنه- : (( بايعنا رسول الله -عليه الصلاة واسلام- على السمع والطاعة فى منشطنا ومكرهنا, وعسرنا ويسرنا)) متفق علية.
فبما أنه لا يجوز هذا الفعل فإذاً لا يجوز ما يأتى من بعده , فما بني على باطل فهو باطل..



سادسا / الاختزال والشخصنة وتقديس الرموز
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يسعى الاخوان دائما بالمغالاة فى الدفاع عن رموزهم وقادتهم وفكرهم باى شكل واى ثمن حتى يصلوا الى النفاق فى ذلك وعادتهم فى الدفاع عن رموزهم وفكرهم عدم الموضوعية الفكرية ويلجأون دائما الى الاختزال وشخصنة الامور الفكرية والهجوم المستمر على صاحب الراى المنتقد لجماعتهم وعدم مناقشة مضمون الانتقاد نفسة فتراهم يهاجمون كل الافراد المختلفين لهم فكريا اكثر مما يهاجمون مضمون انتقاداتهم

فيقول الاستاذ ثروت الخرباوى فى احد مقالاتة عن تقديس الاخوان لحسن البنا
ورغم ان مسألة تقديس الاخوان لحسن البنا ووضعه في مرتبة الأنبياء ووصفه بالربانية تحتاج الى بحث تفصيلي الا ان هذا التقديس بات ظاهرا للكافة ويدل على خلل في مشاعر «جماعة الاخوان» الايمانية، ولا أظننا سنجد كاتبا اخوانيا يستعرض فكرة اسلامية الا وقال: قال البنا.. قبل ان يقول.. قال الرسول!!.. ولن تسمع خاطرة ايمانية من اخواني قديم الا وجدته يذكر قصة للبنا يستدعي من خلالها دموع السامعين وكأن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم لا تصلح للاستدلال بها فجاء حسن البنا ليسد النقص فيها!! حاشا لله.
جماعة الاخوان تحب الرسول صلى الله عليه وسلم نعم ولكنها تشرك حسن البنا في محبته وتضعهما على قدم المساواة.. تقدس المصطفى صلى الله عليه وسلم ولكنها تتحدث عن قصة تأبير النخيل وأنتم أعلم بشؤون دنياكم وقصة عبس وتولى وأسرى بدر للاستدلال بهذه القصص الواردة في السيرة عن بشرية الرسول ثم يوجهون وجوههم للجهة الأخرى جهة تقديسهم لمرشدهم الأول وهم يحدثوننا عن ربانية «الامام الشهيد» حسن البنا الذي لم يقع في خطأ في حياته!!.

تأصلت الشخصنة والاختزال فى فكر الاخوان حتى اصبحت احد ثوابت طباعهم ولعدم استطاعتهم المناورة الفكرية بمنهجهم وسط التيارات السياسية فانهم يلجأوون دائما الى الدجل والتجارة بالدين والتجارة بكل ما يعرفونة من قواعد دينية وفكرية اسلامية ولانهم بذلك يخلطون بين ما هو صحيح بالدين وبين اغراضهم السياسية واهدافهم بانهم يسعون الى ذلك باخطر منهجية يتبعونها فى جذب الشباب والافراد الجدد للجماعة عن طريق المرحلية فى الدعوة وهو من الاصول الفكرية الباطنية .
..احد الاصول الفكرية الباطنية المرحلية في الدعوة :

وهذا أصل باطني فإن الباطنية كما يذكر الغزالي المتقدم في كتابه " فضائح الباطنية " .
... والباطنية في دعوتهم مرحلية أي أن الشخص أولاً يعطونه الإسلام الخاص ثم إذا وجدوا فيه قبولاً أدخلوه إلى خصوصياتهم إلى أن يوصلوا مبتغاهم .

ذكر حسن البنا في رسائله أن دعوته تنقسم إلى ثلاث مراحل:

المرحلة الأولى :
هي المرحلة العامة وهي الدعوة إلى الإسلام العام مثل التكافل ودعوة المسلمين إلى ترك الربا وترك المعاصي وإظهار المشروع الإسلامي وتبني الخطط التي تعمل على سد احتياجات المسلمين .

أما المرحلة الثانية :
هي مرحلة خاصة وهي مرحلة يستخلص فيها عناصر من المرحلة الأولى .
يعني أنه عندما يدخل الناس مع الأخوان المسلمين يبقون لا يعرفون عن الأخوان المسلمين إلا قضية نصرة الإسلام والمسلمين وقضايا المسلمين وهمومهم وفقرهم وجوعهم و....إلخ .
يقول ثم ننظر من الذي نختاره إلى المرحلة الثانية وعند ذلك نستخلص أناس معينين فندخلهم في المرحلة الثانية وهذه المرحلة الثانية
( هي المرحلة الخاصة وهذه المرحلة يربّى الفرد فيها على الطاعة والسمع )

ثم بعد ذلك يقول حسن البنا تأتي المرحلة الثالثة: وهي مرحلة الجهاد.
وهذه فعلها حسن البنا فإنه وضع المرحلة الأولى حتى دخل الناس ثم وضع المرحلة الثانية عن طريق السندي والتنظيم الخاص ثم وضع المرحلة الثالثة قُتل قبل أن تتحقق قتل عام (1948م) كمّلها الهضيبي فتحققت في عام (1952م) بالإنقلاب على الملك فاروق
وأُسقط الملك فاروق .
المقصود هنا أن الأخوان المسلمين عندهم المرحلية هذا أصل من أصولهم وهذه المرحلية إظهار شي عام ثم إدخال شي خاص.
ولذلك الناس يستشكلون:
فيأتي شخص ما زال في المرحلة الأولى وأنت تذكر له أمراً عن المرحلة الثانية فيقول :لا كلامك ليس بصحيح .
لأنه لم يرى إلا المرحلة الأولى .
وهذه المرحلة هي التي أوقعت الناس والدول في تذبذب الأخوان المسلمين .

سابعا / تكريس الجهل والبرمجة الفكرية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نبذة عن علم البرمجة اللغوية العصبية
بدأ في منتصف السبعينيات على يد العالمين الأمريكيين جون غريندر وريتشارد باندلر الذين قررا وضع أصول Neuro Linguistic Programmin أو الـ NLP كعلم جديد أطلقا عليه اسم برمجة الأعصاب لغويا وكان ذلك في 1973 وبتشجيع من المفكر الإنكليزي والأستاذ بجامعة سانتا كروز (جريجوري باتيسون)، كماوأسهم معهم في وضع هذه البحوث كل من جودث ديوليزيلر ولزلي كامرون باندلر. وقد بني جريندر وباندلر أعمالهما على أبحاث قام بها علماء أخرون أشهرهم العالمان الأمريكي نعوم شومسكي والبولنديألفريد كورزبسكي وذلك لنمذجة مهارة كل من ملتون إركسون (طبيب التنويم المغناطيسي) وفرجينيا ساتير وفرتز برلز (مؤسس المدرسة السلوكية ،إذ أمكنهما من تفكيك هذه الخبرات والحصول عليها وقد استخرجوا 13 أسلوبا لملتون و7 أساليب لفرجينيا ومن هذه المهارات استطاعوا تحديد الوسائل الناجحة المتكررة من النماذج السلوكية للذين تعودوا الحصول على النجاح وكانوا قادرين على إنجاز هذه النماذج وتعليمها للآخرين، وهي النماذج التي سميت فيما بعد بالنماذج اللغوية العصبية والتي تكون منها هذا العلم. والحقيقة أن أهم ما توصل إليه هذان العالمان أن الناس يتصرفون بناء على برامج عقلية، ولهذا فإننا لا نعتبر ما قدموه علما مستقلا، ولكن الابداع الحقيقي في علم البرمجة اللغوية العصبية هو في التركيبة التي ركبوها.

استوقفنى اهتمام الاخوان البالغ بهذا العلم من خلال مسمى التنمية البشرية يتخفون خلفة ولكن اهتمامهم الاساسى هو البرمجة اللغوية العصبية كوسيلة للسيطرة على اتباعهم وتثبيت فكرهم ومنهجهم وتأصيل لمبدأ السمع والطاعة بالجماعة وتعليم افراد الجماعة كيفية مواجهة الايديلوجيات الفكرية الاخرى فتعلموا التبرير لافعال واعمال قياداتهم وسياسة جماعتهم حتى اصبح طبعا اخوانيا صرفا وتعلموا ايضا الاختزال والشخصنة وعدم الموضوعية فى خطاب والحوار مع الافكار والايديلوجيات الاخرى
استوقفنى ايضا انتشار قيادات وعلماء اخوان بهذا المجال بل من مؤسسى تعليم البرمجة العصبية واساتذة للتنمية البشرية بالوطن العربى .