جماعة الاخوان ومحاولة احتواء الناصريين الكترونيا

محمد شوقى السيد
2013 / 11 / 30

:: جماعة الاخوان ومحاولة احتواء الناصريين الكترونيا .
ــــــــــــــــــــــــــــــ
قبيل ثورة يناير 2011 كانت لمواقع التواصل الاجتماعى واهمها بالطبع الفيس بوك عاملا هاما ومؤثرا كاحد اهم مؤثرات الحشد الجماهيرى والسيطرة على الرأى العام بل وخرجت اولى الدعوات
للحشد لثورة يناير من تلك المواقع . فى تلك الاونة كان عدد مستخدمى الانترنت عموما ومواقع التواصل الاجتماعى فى ازدياد مستمر ولكنة ازداد بشكل اكبر واسرع عقب احداث ثورة يناير .

لجان الاخوان الالكترونية .
ـــــــــــــــــــ
وهى تعدد حسابات المشتركين على مواقع التواصل الاجتماعى والفيس بوك والتى يديرها افرادا تابعين للجماعة ومؤيدين لها والتى تعمل لصالح دعم فكر الاخوان
والهجوم المستمر على اى معارض لفكرهم وتشويهة .

حيث لاحظ معظم مرتادى مواقع التواصل الاجتماعى بعد ثورة يناير وتقلبات الاحداث بعدها يوما بعد يوم وصولا لثورة 30 يونيو 2013 وجود الكثير من افراد اللجان الالكترونية المنحازة بشكل واضح
لسياسة وفكر جماعة الاخوان بل ولاحظ ادمنز الصفحات المختلفة سياسة موحدة يتبعها افراد تلك اللجان مثل الهجوم الموحد والمشترك من تلك اللجان على الصفحات المعارضة لفكر الاخوان مما ادى
الى قفل بعض الصفحات وتعطيل صفحات اخرى وتسبب فى مشاكل وقتية لصفحات اخرى
بل حدث معى وانا اقوم بحظر حساب الفيس لافراد اللجان الالكترونية الاخوانية ان حظرت فى يوم اربع اكونتات تحمل نفس الاسم

محاولة احتواء الناصريين الكترونيا
ــــــــــــــــــــــــ
كان من تخطيط الاخوان واستعدادهم لركوب ثورة يناير وسرقتها تلك اللجان الالكترونية وسياستها فى احتواء المثقفين المعارضين لهم وبالاخص الناصريين كأهم خصم وعدو لهم على الساحة الثقافية
والفكرية حيث يعرف الناصريين كل خافية عنهم وتاريخهم العفن من معرفة تاريخ الصراع الاخوانى مع الدولة من اول ايام ثورة يوليو والعهد الناصرى ومحاولات الاغتيال المتكررة للزعيم عبد الناصر
ودراسة تاريخ تلك الجماعة .
زرعت اللجان الالكترونية الاخوانية عناصرها فى صفوف المجموعات والصفحات الناصرية بل ورفعو صور الزعيم عبد الناصر بل وكانو هم مؤسسى لبعض الصفحات والمجموعات الناصرية ومديرونها
بدأت تلك السياسة الاحتوائية ابان وعقب ثورة يناير ولكنهم سرعان ما ظهروا وظهرت معهم انتمائهم العفن لجماعة الاخوان مع تقلبات الاحداث بعد ثورة يناير وصولا الى اعلان مرسى رئيسا اخوانيا لمصر
بدفاعهم المستمر والمستميت عن سياسات الجماعة ورئيسها وظهر انتمائهم اكثر فاكثر ابان ثورة 30 يونيو وعزل رئيسهم الاخوانى محمد مرسى واعتقال معظم قيادات الجماعة فقامو مؤخرا بتأسيس
مجموعات وصفحات تنطلق من الساحة الناصرية تعمل ضد ثورة 30 يونيو وتعمل على تسميتها انقلاب عسكرى فقامو بتاسيس صفحات ترفع صور الزعيم عبد الناصر وتحمل اسماء ناصريين ضد الانقلاب
من امثال تلك المجموعات والصفحات
1- انا عربى الجنسية (مديرها ومؤسسها اخوانى )
2- صوت الجماهير (حرية . اشتراكية . وحدة ) وهذة الصفحة رفعت شعار ناصريون ضد الانقلاب بعد سقوط الاخوان
3- شبكة الاعلام العربية ( محيط ) وصفحتها على الفيس ( محبى مصر ) والتى رفعت شعار الحداد الاسود بعد سقوط الاخوان
4- بعد الحسابات الكثيرة ( الاكونتات ) التى تحولت فجأة الى الدفاع عن الاخوان ووصف ثورة يونيو بالانقلاب العسكرى وتلك الحسابات يلاحظها الكثير من مرتادى الفيس بوك

التغير بعد ثورة يناير وفشل الاخوان فى الاحتواء
ـــــــــــــــــــــــــــــ
ازداد بشكل كبير استخدام الفيس بوك ومواقع التواصل الاجتماعى بعد احداث ثورة يناير وكان لهذا الازدياد اثرا كبيرا فى التنوع الفكرى والثقافى وازداد تأثير الصفحات عن المجموعات الجروبز
واصبح لسياسة الاعلام الموجة التى تتبعها الصفحات تأثيرا بالغا عن اى جروب حيث ظهر الملل والضجر من حدة المناقشات والصراع السياسى داخل المجموعات المفتوحة فازداد التوجة نحو الصفحات
وما تنشرة ونظرا لتنوعها اصبح لها التأثير الاكبر والاكثر انتشارا وفى تلك الاونة تعددت الصفحات وتعددت وتنوعت اتجاهاتها الفكرية والثقافية واصبح للمثقفين الدور الهام والحاسم فى ادارة تلك الصفحات
وانتشارها ( الادمنز ) ونظرا لانتشار الناصريين بثقافتهم المعهودة عنهم كأدمن لكثير من تلك الصفحات انتشر الهجوم والانتقاد لجماعة الاخوان وانتشرت وظهرت جرائمهم التاريخية وقامو بتعريف
المجتمع بملفات وجرائم تلك الجماعة وفضح فكرها العفن
ومن اشهر تلك الصفحات
كارلوس لاتوف - عمار يامصر - شبكة الفيس بوك الاخبارية - شبكة ناصر الاخبارية - انا اخوان انا مقطف بودان - وغيرها الكثير