قصة : صور الموت

فضيلة معيرش *
2013 / 11 / 26

بمنفضة الوهم أطفأت بقايا أحلامها ،ابن عمها مصطفى الذي أصهد فيها كل مداخل العشق، وأضرم مراكبها حتى لا تكون لغيره . بمزرعة البيت وجدت لها مكانا قصيا. كثيرا ما ردد على مسامعها : كما احرق نيرون روما حتى لا تكون لغيره ، هذا ما فعلـت بك حبيبتي الحسناء ، لن تصلحي بعد الآن إلا لي ماكان يدري أن رصاصة الغدر التي أصابته بأعالي جبال ” تيزي وزو” ستحرق قلبها عنه. جاء صوت أمها أعزل : لن أزوجك ذاك المتكئ على كف راتب امرأة . قلت بوجع : نوافذ خريف عمري شرعت باكرا لو تدري أماه ؟ رددت أمها : لم تقولين كلاما لا أفهمه ؟ أمام مقر عملها – شركة سون لغاز – وجدته ينفث بقايا شروده فتحت مكتبها …لحق بها كعادته حاملا فاتورته الوهمية. : يجب أن نتحدث أيتها الحسناء . ردت بشفتين مطبقتين : قد استودعتك سري …ستطوق به وجعي وترمم به جدران رفضي تأملته بطرف عينها وقد لاحت لها إحدى بنات خبثها . قالت : سنتزوج مراد !. نامت ليلتها في المستشفى بعدما نظفوا معدتها من بقايا خططها. اشترت أمها لوازم العرس دون حضورها … ذاك الرجل الذي تنخره أورام الصعلكة كما تصفه. رمت بثقل أوجاعها وسط سلة الفقدان …فما عادت تثق في الرجال الأحياء بعائلتها . والدها الذي تواطأ مع الغياب وغادر طفولتها اثر حادث سير مؤلم …كانت آنذاك أناملها تداعب طفل الفرح . تحرسها ضحكات مصطفى الذي يكبرها بسنوات ويقيم معهم وجدت يومها البيت يعج بالوجوه الموشحة باليتم . مسحت دمع أمك وهمست لها : أبي ذهب عندها ،هي أكثر جمالا وطاعة مني هو أخبرني . دثرتك حينها أمك بينابيع دمعها وقالت : كم أنت بارعة صغيرتي في تجميل الفقدان ؟. وحين حملت سكتة قلبية مفاجئة عمك لجوارها قلت لجدتك : أخذني معه …انتظرناها أمام باب الثانوية . قلت : عمي ستتزوجها …نظر للجهة الأخرى وقال: سأتزوج أخرى أجمل منها . ضحكت حينها وقلت : لن تعجبك إلا حوريات الجنة …مولع بالجمال هو جدتي . رتبت هي وأمها لوازم العرس ، وحجزت لأمها للسفر عند ابنها المهاجر في إحدى المدن الأوربية . تلك الليلة كان طيف مصطفى يطاردها حاملا ثوبا أبيض . في الصباح وهي تعبر الشارع دهستها شاحنة سائقها نصف نائم…كانت صورة مصطفى بيدها .