مئوية مدينة غرناطة ببصمة أمازيغية تاريخا وراهنا

رشيد نجيب
2013 / 11 / 22

في إطار تخليد الفعاليات المخلدة لمئوية تأسيس مدينة غرناطة التي تم إنشاؤها من قبل الدولة الأمازيغية الزيرية سنة 1013م، نظم التحالف الفرنسي لغرناطة والمؤسسة الأروبية العربية للدراسات العليا ملتقى دوليا حول موضوع:"الثقافة الأمازيغية في مئوية مدينة غرناطة" ما بين 18 و21 نونبر 2013 بمدينة غرناطة الإسبانية بتعاون مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بالرباط ومؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية التي تترأسها ليلى أمزيان بنجلون. وضم هذا الملتقى الفكري باحثين من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، جامعيين، كتابا وفنانين إضافة لممثلي عدد من منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المختلفة، والكل قادم من دول شمال إفريقيا والساحل وكذلك من الدول الأروبية.
ويهدف هذا الملتقى إلى استكشاف ثقافة الدولة الأمازيغية الزيرية التي أسست المدينة منذ ألف عام، إضافة إلى التذكير بإسهامات الأمازيغيين في الحضارات المتوسطية خاصة في إسبانيا وفرنسا. وتم خلال هذا الملتقى الفكري مناقشة عدد من المحاور ذات الطابع العلمي والتي تتصل بالتاريخ الأمازيغي لمدينة غرناطا وبالأندلس عموما، الحراك الهوياتي الأمازيغي بشمال إفريقيا والتحولات السياسية به وكذا مساهمة الأمازيغ في الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية الراهنة بأوروبا.
وتضمن البرنامج أيضا ورشات لتعلم أبجدية تيفيناغ نظمت بعدد من المؤسسات التعليمية بغرناطة، وسهرات فنية تم تنشيطها من قبل فرق موسيقية تقليدية وعصرية، إضافة إلى معارض فنية مختلفة ومتنوعة.
ولمواكبة هذه الاحتفالية التاريخية العالمية إعلاميا، يحضر البرنامج الشهير بالقناة المغربية الثامنة (قناة تامازيغت) الذي يعده ويقدمه الإعلامي عبد الله بوشطرت " مبعوث خاص" قصد الغوص في العمق الأمازيغي لمدينة غرناطة، وذلك بعد حلقات سابقة ناجحة تناولت تاريخ وراهن الأمازيغ بكل من ليبيا وتونس وجزر كناريا.