كلميم: ندوة تقارب الوضع التعليمي في أفق سنة 2030

رشيد نجيب
2013 / 11 / 19

أشرف طاقم تابع للجمعية المغربية لتحسين جودة التعليم المعروفة اختصارا بأماكن على تقديم التصور الاستراتيجي الذي أعدته الجمعية مؤخرا حول إصلاح منظومة التربية والتعليم بكلميم يومه الأحد 17 نونبر 2013.
وتم اللقاء بمقر الندوات التابع لأكاديمية كلميم السمارة للتربية والتكوين بتنسيق مع الجمعية المغربية لأساتذة الفلسفة بكلميم بحضور عدد من الفعاليات التربوية المهتمة بالشأن التعليمي بالإقليم.
وشهد اللقاء تقديم ثلاثة عروض تشكل الدعامات الكبرى للمشروع الذي بادرت جمعية أماكن إلى إعداده كالتالي: مهام ووظائف المنظومة التربوية للأستاذ عبد الناصر ناجي، الموارد التربوية والبشرية والحكامة للأستاذ محمد ستيتو، سيرورات اشتغال المنظومة للأستاذ الحبيب عمي.
وسبقت إلقاء العروض الثلاثة كلمة الجمعية المستضيفة أي الجمعية المغربية لأساتذة الفلسفة بكلميم على لسان رئيسها الأستاذ الحسن أوتسلمت أكد خلالها انشغال الجمعية بدورها بالمدرسة المغربية في حاضرها وغذها بشكل يستلزم الارتقاء بهذه المدرسة لتكون قادرة على ولوج مجتمع المعرفة في عالم يتسم بظاهرة العولمة. كما قدم خلال ذلك مشاريع ذات الجمعية برسم هذه السنة ولعل أبرزها الاحتفاء باليوم العالمي للفلسفة.
ويختصر المشروع الحالي الذي جاءت به جمعية أماكن في الأنواع المدرسية الأربعة التالية: مدرسة التفتح، مدرسة المهارات الحياتية، مدرسة المعرفة والثقافة، مدرسة التمكن والمسؤولية.
للإشارة تم خلال هذا اللقاء توزيع كتاب جماعي حول " الجودة في التربية" وهو من إعداد جمعية أماكن بدعم من منظمة اليونسكو.