تدارس وضعية الأمازيغية في التعليم وكنفدرالية جمعوية مهنية في الأفق

رشيد نجيب
2013 / 10 / 30

الرباط: تدارس وضعية الأمازيغية في التعليم وكنفدرالية جمعوية مهنية في الأفق
عقد يوم الأحد 27 أكتوبر 2013 بمقر نادي الصحافة بالرباط باحتضان من المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات ثلة من ممثلي جمعيات وهيئات مدرسي ومدرسات اللغة الأمازيغية على المستوى الوطني اجتماع عمل خصص لتدارس وضعية تدريس اللغة الأمازيغية بالمغرب وتدارس إمكانية الارتقاء بعمل هذه المنظمات المدنية وتوحيد جهودها بشكل يعود بالنفع على ورش تعليم اللغة الأمازيغية.
وتدارس المجتمعون أرضية عمل تضمنت عددا من المقترحات التي تصب في اتجاه إيجاد الصيغة العملية للتنظيم الأمثل الذي سيمكن أعضاء هذه الجمعيات من التواصل والتعبئة والعمل المشترك، سواء بإنشاء تنسيقية وطنية مهيكلة أو فيدرالية للجمعيات أو مجلس وطني أو غير ذلك من أشكال التنظيم التي من شأنها تيسير العمل التواصلي والتنسيقي بين عموم الفاعلين التربويين المختصين في تدريس اللغة الأمازيغية.
كما وجهت الجمعيات المشاركة في هذا الاجتماع مراسلة لوزير التربية الوطنية والتكوين المهني الجديد تمحورت حول تعثر إدراج اللغة الأمازيغية في المنظومة التربوية وتضمنت بالأساس عددا من الملاحظات الخاصة بمختلف الاختلالات التي يشهدها تدريس اللغة الأمازيغية، كما قدمت ذات المراسلة عدة اقتراحات تروم تدارك أشكال الخلل المسجلة.
وتمخض عن هذا اللقاء الذي حضرته جمعيات مهنية مهتمة بملف تدريس الامازيغية من مختلف مناطق المغرب تبني خيار العمل بكنفدرالية بين هذه الجمعيات، وتأسست لهذه الغاية لجنة تحضيرية ستعمل على الإعداد للجمع العام التأسيسي لهذه الكونفدرالية في فاتح شهر دجنبر المقبل.
جدير بالذكر أن عملية تدريس اللغة الأمازيغية بالمغرب قد انطلقت ابتداء من الموسم الدارسي 2003/2004 في إطار شراكة بين وزارة التربية الوطنية وبيت المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وبمناسبة تعيين السيد رشيد بلمختار كوزير جديد لقطاع التعليم تحدثت عدد من التقارير الإعلامية عن الأهمية التي يوليها الوزير الجديد لملف تدريس اللغة الأمازيغية.
رشيد نجيب - الرباط