الكسندر بوشكين وموال عربي

ناظم الديراوي
2013 / 10 / 24

الكسندر بوشكين وموال عربي
ترجمة وتعليق - ناظم الديراوي
تكشف سجلات الأدب الروسي،في القرن التاسع عشر،عن معلومة رائعة تقول؛أن شاعر روسيا الأكبر ألكسندر بوشكين،المنفتح على آداب الشعوب المدونة،اقتبس موالاً عربياً من(مجموعة أشعار شرقية)،جمعها باللغة الفرنسية الكاتب المصري يوسف العجوب(1795-1832)،مُعاصر بوشكين،وطُبعتْ في باريس عام(1835)،ومنه استمد قصيدته(تقليد أغنية عربية)،التي تماهت كاملة مع مبنى ومعنى هذا الموال لعربي القُح؛
قامت فقلت أُقعدي قالت مشيبك بان،
قلت كافور بدا من بعد مسك كان.
قالت صدقت،ولكن فاتك العرفان،
المسك للعرس والكافور للأكفان.
يقول الشاعر بوشكين في قصيدته(تقليد أغنية عربية)،الجانحة إلى الإيجاز والتكثيف،والمتكئة في مغزاها على نص الموال.التي نلحظ فيها تمازج بين ذكاء بطلة حكاية الموال وليلى التي تعيد في أبيات بوشكين تأكيد ذاك الذكاء الحاد وتلك السخرية اللاذعة مما آل إليه حال المولع بها؛
في المساء همت ليلى،
غير مكترثة للانصراف عني،
قلت لها؛" تمهلي،إلى أين؟ "
فاعترضت قائلة:
"رأسك أشيبٌ "
أجبتُ الهازئة مختالاً:
" لكل شيءٍ نهاية -
ما كان مسكاً قاتماً
صار اليوم كافوراً ".
هَزِأتْ ليلى من كلامي الخائب
وقالت؛"أنت تعرف:
أن المسك العذب للعرس،
والكافور للِّحد".