قصة :الخيبة

فضيلة معيرش
2012 / 12 / 7

حملت أحلام رماد الفرح بين أصابع الكبرياء،وخلعت ثوب الهزائم المتكررة ، وقـــــد استحوذت على مراد ذاك الوسيم الذي تنهدت له كل الحاظرت ...نظرات أمه وأختيه سياط من السخرية والإحباط،ولسان حالهم يقول : الفقر ربى بينكم ،لامفرلكم منه؟
تناهت همسات الحاضرات إليها : مراد تزوج بهذه ؟؟ .
أومأت لأختها بأصابع البهجة : ارفعوا صوت المكبر ...مرت بسمة بين أطراف شفتيها ...وهو يلج الغرفة بكامل أناقته ، أحسست أنها ملكت صولجان النجوم ...
راقتها نظراته ، راح أخوها الانتهازي يلطف الأجواء
أصبح خاتمه بين تفاصيل صبرها ...كان حديثه لايفا رق مخيلتها : أحلام أنت بمستواك العلمي ...هذا ماكنت بحاجته.؟
عمت الفرحة أرجاء وجهها ...وجسمها الضئيل ازداد نحولا، خضبت أحلامها بالحناء ونقوشها ...جمعت فساتين الشوق ووضعتها في حقائب اللقاء. حملتوا أشيائها لقصره لم تكن ذات قيمة ، توجتها زغاريد أخواتها على مملكة التغنج وبريق المال ، بذلت حلاقتها كل مافي وسعها ...ارتديت عباءة اللطافة ووقالت بكل قوتها: ستحترم استقامتي الآتية؟كانت عيناه تحتفيان بها ...اكتملت أحلامها الوردية على شراشيف الدهاء.
ازداد دوار رأسها ، اخذها للطبيب عنوة همست بصوت واهنا : افعل ماتشاء.
: مبروك السيدة حامل ...بقيت شفتاه منفرجتان،توغلت الهزيمة بين ثنايا جسده دلف سؤال منه : تزوجت منذ أسبوع ؟؟، مسحت دمعها بكم حسرتها وأدركت أن مستنقع الحياة بإنتظارها قاب شهقات الحلم والموت ،رجف نبرات فؤاده ...لملم بقايا خبثها ...وكلف أخاه بإصلها لبيت أهلها.
الأديبة : فضيلة معيرش * الجزائر