مصر على حافة الصراع

محيي الدين ابراهيم
2012 / 6 / 24



لا حرية مع الجهل ولا قيم مع الجوع.
العبث السياسي هو السيناريو الوحيد الذي تعيشه مصر الآن، فبعد أن حددت كتلة تصويتية غير مثقّفة الإخوان والفلول والعسكر كوريث شرعي للثورة بعد اقصاء كل الثوريين عن المشاركة ولو بالنذر اليسير من كعكة الحكم الذين هم أولى به فإن الصراع والعنف سيكونان الملمحان الرئيسيان في المرحلة القادمة لاشك في ذلك، واتباع الفريقين ( الإخوان والعسكر ) سيحولون مصر إلى جزائر تسعينيات القرن الماضي حينما انتقل الصراع فيها بين الاسلاميين والجيش الى الشارع وراح ضحاياه عشرات الآلاف من الأبرياء وكادت أن تضيع فيه الجزائر ايضاً.
انني أنحاز انحيازا كاملا للجيش المصري، وأؤمن أنه الدرع الواقي لمصر من ان تتحول إلى دولة طائفية وانه الضامن لمدنية الدولة ولكني لست متفائلا بالطبع، فالقادة العسكريين في مصر مازالوا لا يستطيعون ( هضم ) مسألة ان يكون رئيس مصر مدني، وتقول كواليس الشارع السياسي في مصر ان الذي يتزعم هذا التيار الرافض هم جهاز المخابرات العسكرية، وأنهم اصحاب كل الخطط في عرقلة نقل السلطة حتى الآن.
لقد قام القادة العسكريين بتحضير ( العفريت ) اثناء الثورة بتحالفهم مع تيار الاسلام السياسي لتأمين الحشد الشعبي ضد وراثة جمال مبارك لعرش مصر، وزيادة تكثيف الضغط الشعبي لإنجاح الثورة، وليس ذلك وحسب بل والوقوف ضد الدستور بالسماح لهم بتكوين احزاب ذات مرجعية دينية حتى أن أول حزب سياسي خرج للنور بموافقة ومباركة المجلس العسكري وقبل مرور ثلاثة اشهر على الثورة كان حزب الوسط لأبو العلا ماضي صاحب الميول الإخوانية والمرجعية الدينية، قاموا بتحضير ( العفريت ) وعجزوا عن صرفه.
تقول كواليس الشارع السياسي أن محمد مرسي نجح بفارق تسعمائة ألف صوت وكسور عن منافسه الفريق شفيق، وكان الاتفاق أن يخرج محمد مرسي ليعلن فوزه أمام الناس ثم يخرج أحمد سرحان، المتحدث الرسمي باسم حملة الفريق أحمد شفيق، بعد إعلان الفوز ليهنئ محمد مرسي، ولكن الذي حدث أن أحمد سرحان، المتحدث الرسمي باسم حملة الفريق أحمد شفيق طلب مهلة يستشير فيها الفريق احمد شفيق ثم خرج بعد دقائق ليعلن أن الفريق شفيق يرفض تهنئة محمد مرسي بحجة أن شفيق فائز بنفس نسبة فوز مرسي وهي 52%!!.
لا ندري مالذي حدث في النصف ساعة ما بين الاتفاق على اعلان فوز مرسي وتهنئة شفيق له وبين تراجع شفيق عن التهنئة واعلان الصراع، من وراء هذا الصراع؟ من وراء انقسام الشارع المصري الحاد؟ ملايين في مدينة نصر وملايين في ميدان التحرير ومصر قاب قوسين أو أدني من حرب الشوارع وحرب العصابات.
لا شك أن الحكم في مصر استبدادي ولكنه بعد الثورة من دون مستبد، والانتخابات الرئاسية يبدو أنها تهدد بكارثة على مصر، لقد أصبحت مصر جسد برأسين، رأس ترتدي كاب ورأس ترتدي عمامة، وكلا الرأسين تتناطحان من فوق كتف واحد، كتف الوطن الذي كادت أن تتمزق عروقه من شدة نطح الرأسين المتنازعين.
بإقرار الإعلان الدستوري المكمل يكون الانقلاب العسكري الناعم قد حدث بالفعل رغم الممارسات الديموقراطية الهزيلة والمنقوصة التي تجري في الشارع المصري، ومن ثم فالغموض يحيط بمستقبل مصر والثورة المصرية بعد نحو16 شهرا من اندلاعها, فالعسكريون بعد60 عاما من الحكم العسكري لا يمكنهم تخيل هدم أسس النظام القديم الذي يطلق عليه الدولة العميقة ورغم أن المؤشرات توضح إحكام قبضة المجلس العسكري علي السلطة قرب موعد تسليمها, إلا أن هذه القبضة وفي ظل تنامي رفض القوي الثورية والإسلامية لحكم العسكر تنذر باحتمال اندلاع مواجهة سياسية وربما مواجهة مسلحة في المستقبل القريب.
لقد أخطأ المجلس العسكري بتعطيل عمل مجلس الشعب في هذا الوقت بالذات وقبل انتخابات الرئاسة؟, ولست أدري كيف يكون المجلس العسكري له اليد العليا في كل شئ ويتخوف من صعود تيار بعينه لا يملك أي صلاحيات إلا تلك التي يسمح بها العسكريين أنفسهم؟ لقد أدت الممارسات السياسية الأخيرة بين كل النخب السياسية في مصر إلى الإيحاء بأننا نحيا عملا دراميا هزليا وفاشلا لا يحمل في شكله النهائي سوى جملة من الأخطاء والمشاهد الهابطة: علي المجلس العسكري أن يتخلى عن السلطة، ويجلسوا على طاولة المفاوضات مع القوى المدنية دون تغليب قوة على قوة مع كامل الاحترام وادراك خصوصية المؤسسة العسكرية وكذلك مع عدم تقويضها للحكم المدني عمدا.
لاشك أن قوة الجيش أكبر من المطالبين بالتغيير والمعارضين له، والكرة الآن في ملعب العسكريين وليست في ملعب الإخوان المسلمين، فالجيش يملك القوة والعتاد والقدرة والهيمنة حتى ولو كان خارج الحكم وخارج السلطة، أما القوى المدنية فلا تملك سوى أداة الديموقراطية، لذا فلتكمل المؤسسة العسكرية جميلها تجاه مصر والثورة وتعطي الفرصة للقوى المدنية التي اختارها الشعب في البرلمان والرئاسة لنختبرهم السنوات الأربع القادمة، فإن أصابوا فقد أصابت معهم المؤسسة العسكرية، وإن أساءوا فلن يضر المؤسسة العسكرية أن تنقلب عليهم لصالح مصر في ساعة زمن واحدة.
مصر لن تتحمل صراع أبناءها، ولا نتمنى أن يأتي اليوم الذي يأكل فيه المصريون بعضهم بعضاً، عاشت مصر شامخة قادرة سالمة من كل سوء ومحفوظة من كل شر.