تويتر، إخوان مصر وسيناريو نكسة يونيو

محيي الدين ابراهيم
2012 / 6 / 4

نحن اليوم في ذكرى نكسة 5 يونيو 67 لعلنا ندرك حجم مأساتها التي حلت بنا وبمصر وبالوطن، فالثورات العربية إما أن تنطلق بنا للحضارة أو نحيا بها ظلمات نكسة جديدة.

الديمقراطية في الوطن العربي هي أن تفاضل بين مجموعة من العرائس الخشب فيمن يكون فيهم الرئيس الذي ستحركه الأيدي الخفية القابعة داخل صندوق اللعب.

هناك فرق بين الفعل وإرادة الفعل فالفعل عارض واستمراره في إرادة الانتماء إليه والحرية أن ننسى مبارك لكونه مات سياسياً وننظر لمصر نظرة بناء.

نحن في مصر نعيش العنف السياسي، وليس مستبعداً أن نرى تصفيات جسدية بين اللاعبين الكبار واغتيالات سياسية كما حدث قبل ثورة يوليو وبعدها مباشرة.

مهما ثُرنا نحن المصريون ضد النظام والمحاكمات فلن نفلح في تغيير شئ مادمنا نتجاهل الثورة على سلبياتنا، سلوكنا الحالي لا تصلح معه نتائج ايجابية.

الوضع في مصر كمن يستجير من الرمضاء بالنار، وسيستجير بسطاء المصريين بالنار إن كانت مع الجيش لثقة عامة الناس في المؤسسة العسكرية ولكونها الأب الروحي للمصريين منذ بدايات وجودهم الحضاري، مصر بنت الجيش.

كل الطرق في مصر تؤدي لانقلاب عسكري من جيل وسط الجيش الذين تضرروا كثيرا من الهجوم عليهم بطريق منهج ( القاعدة ) الذي سار ورائه ومعه كثير من السذج.

شفيق ومرسي لا يصلحان لحكم مصر، مصر بلد كبير ومؤثر في السياسة العالمية، وإن أراد شفيق كرسي الرئاسة فعليه أن يقطع علاقته بالحزب الوطني ورموزه أما محمد مرسي إن أراد كرسي الرئاسة فعليه حل جماعة الإخوان، حلّان كلاهما مر وربما مستحيل، الأكثر عنفاً قادم.

من السذاجة السياسية في عالمنا الثالث الظن بأن هناك دولة يمكن أن يحكمها قطاع مدني، حتى أمريكا يحكمها الجيش بواجهة مدنية لتظهر أمام العالم بوجه زائف ديمقراطي.

لن يكون شعب مصر ضحية الصراع السياسي للاعبين الكبار وكلمة السر عند الفلاحين والعمال والبدو في مصر هي ( نعم) للجيش ومن سيقف تحت مظلة الجيش سيحكم مصر.

في عالمنا الثالث المشهور بنزعاته وصراعاته الطائفية الجيش هو الضامن الوحيد لمدنية الدولة، أما أحمد شفيق أو نظيره محمد مرسي فهما مجرد عرائس خشب تدار في الشارع لإحداث غيبوبة سياسية.

نحن نعيش في مصر الآن ملامح ثورة ثانية أو انقلاب عسكري ناعم حتمي ستتجمد فيه الأحزاب وستحدد فيه إقامة كل الرموز السياسية وحتى كبار العسكريين الذين حكموا الفترة الانتقالية وكذلك رؤساء الأحزاب في منازلهم.

أتصور أن ( كواليس ) السياسة في مصر لن تترك الإخوان يحكموا مصر حتى لو صعد محمد مرسي لكرسي الرئاسة الذي لن يستمر أكثر من 18 شهر على أكثر تقدير متفائل.

هناك فرق بين الفعل وإرادة الفعل فالفعل عارض واستمراره في إرادة الانتماء إليه والحرية إن أردناها تكمن في أن ننسى مبارك لكونه مات سياسياً وننظر لمصر نظرة بناء.

ما يحدث في ميدان التحرير اليوم 3 يونيو لحظة إنسانية ثورية خاصة ومن سيستغلها سياسيا أو حزبيا سيخسر خسارة عظيمة، أحذروا اللعب على مشاعر شعب مصر واستغلالها لصالحكم.

القضاء المصري طاهر ونزيه والقضاة اقسموا يمين العدل لله ولكنهم مثل شهداء الثورة ضحايا نظام فاسد اعدم أدلة الاتهام وربما أخفاها ليغلق باب جهنم أمام الناس فكواليس نظام مبارك تحمل الكثير من العار.

الثوار أخطأوا بالعودة لمنازلهم يوم تنحي مبارك في اليوم 18 للثورة، واليوم 3 يونيو يحاولون تصحيح الخطأ في اليوم 19، أعتقد ان فرصتهم الأخيرة في النجاة ضاعت، وضياع الفرصة خطأ سياسي لا تتبعه إلا الخطيئة.

أخشى أن يعد محمد مرسي الشارع المصري بوعود مستحيلة بخصوص محاكمات ثأرية في حال صعوده للرئاسة ثم لا يستطيع تحقيقها فتنقلب مصر إلى سوريا أو ليبيا جديدة حيث المربع الأول ترف لن نحصل عليه.

الثوار والشارع السياسي سينتخب مرسي تحت ظن انه سيحكم بالإعدام على مبارك ومعاونيه وهذا فخ لو ابتلعه الإخوان سيكون مسمار النعش الأخير في وجودهم السياسي وربما في وجودهم كله كحركة كان لها تاريخ يصل إلى 80 عاماً.

كلما نادي الثوار بسقوط حكم العسكر واهانة الجيش كلما تدافع حزب ( الكنبة ) إلى صندوق الاقتراع والتصويت لصالح الجيش في شخص فريق أو شفيق.

أتصور أن هناك انقلاب عسكري حتمي قادم لجيل الوسط في الجيش المصري بسبب ما لاقاه الجيش ورجاله من اهانات رغم كونه عمود الخيمة الوحيد المتبقي في المنطقة.

المغرب يساهم ب 80 بالمائة في تمويل وكالة بيت مال القدس!، يا ترى أين دول الخليج وبلد الحرمين الشريفين؟؟

أحلام البسطاء والمطحونين إن لم تحققها الثورات الشعبية لإقامة العدالة الاجتماعية، فسيحققها الانحلال الخلقي وبيزنس الدعارة، التاريخ لا يكذب!!

نتائج أي ثورة طويلة الأمد في التاريخ الإنساني هي ظهور طبقة شعبية جديدة من البلطجية والقوادين والمومسات تمتلك الثروة حتى تقوم ضدهم ثورة ثانية.

الأربع سنوات القادمة سواء حكم الإسلاميون أو شفيق ستكون أكثر انحلالا وأكثر فقرا وأكثر عنفاً، فالسياسيون مثل ( الحداية ) لا يلقون طعاما حينما يحلقون عاليا في سماء فسادهم.

سياسيو مصر قبل انتخابات الإعادة أشبه بعاشوراء كحك العيد مولد النبي، أشبه بسمك لبن تمر هندي، الكل يعمل خارج العقل، حتى صار الغضب دين الدولة.

هناك قضية هامة ألا وهي 70% تقريبا من حجم مصر فلاحين وعمال وكلهم يؤيدون الجيش، وخطأ الثوار هو إعلان خصومتهم للجيش، وصندوق الاقتراع ملك لكل هؤلاء الـ 70%.

مصر أرادت أن تخرج من مأزقها السياسي بتحديد رئيسها القادم عبر صناديق الاقتراع فانتهينا إلى مأزق لا نعرف كيف نخرج منه !.

مزاج الشعب المصري شديد التعقيد وما يحدث في ميدان التحرير عار على كل الثوريين، وإشعال الحرائق في مقرات احمد شفيق لا جدوى منه.

ما يحدث في ميدان التحرير وحرق مقر شفيق هو أعظم دعاية لأحمد شفيق وسيخلق تعاطفا شعبيا عظيماً وسينجح شفيق، لماذا هذا الغباء السياسي يا خالد علي.

في انتخابات مجلس الشعب كان عدد الأصوات 40 مليون صوت وبعد عام وفي انتخابات الرئاسة أصبحوا 51 مليون صوت بزيادة 11 مليون صوت في عام واحد، كيف؟ ربما تلك هي الديمقراطية.

لو ضاعت الثورة فالمسئول عن ذلك هو الأداء السياسي المتدني للسلفيين والإخوان في الأشهر الثلاثة الماضية، وفي اهتمامهم بمشروع مضاجعة الوداع وختان النساء وتجاهلهم لمشروع البطالة وملف الاقتصاد ولن تغفر لهم مصر ذلك ولا التاريخ أيضاً.

من يقول أن الأقباط هم السبب في صعود احمد شفيق للمنافسة على كرسي الرئاسة ساذج سياسياً إذ أن صوت الأقباط ليس بهذه الكثافة التصويتية التي تمكن شفيق من الفوز، لكنه عقاب المصريين جميعا لتيار الإسلام السياسي بسبب أدائهم الساذج في مجلس الشعب وابتعادهم عن هموم البسطاء من شعب مصر.

مشكلة المصريين منذ الفراعنة وحتى الآن أنهم يبدعوا الفعل فيذهلوا العالم ثم يديروا ظهرهم له فجأة ولا يكملوه، ليبدأوا ثانية من المربع الأول فيذهلوا العالم مرة أخرى، أننا عباقرة في استبداع أزمة من رحم أزمة، لكوننا الأمة الوحيدة في العالم التي اخترعت الندابة والمعددة ليستعذب البسطاء غيبوبة الحزن.

هناك فرق كبير بين الثورة وإرادة الثورة فالأول فعل ينتهي بمجرد حدوثه أما الثاني فمستمر، الثورة المصرية انتهت يوم 11 فبراير بتنحي المخلوع.

رئيس مصر القادم أشبه بحامل الأثقال الذي يحاول رفعها فيختل لتسقط فوق رأسه لتقتله، مصر حملٌ ثقيلٌ جدا، وتحتاج لمصارع له خبره في التعامل مع الأزمة أو سيهلك الجميع.

التيارات السياسية الدينية في الشرق الأوسط مرهون وجودها بنجاح الإخوان في مصر وإخوان مصر لن يصمدوا كثيراً في ظل غيبوبة إعلامهم الفقير التافه لأكثر من ثلاث سنوات.

الإعلام الإخواني المقروء والمرئي أشبه بالإعلام الميت، كئيب وغائب وتافه ويغازل الشارع ليكسبه دون النظر لمصلحة الأمة، لقد اعتلوا قمة الإعلام قديما منذ 60 عاما أما اليوم فإعلامهم كالدبة التي ستقتل صاحبها أو ربما قتلته.

لابد من وجود الحق حتى لو لم نمارسه.

لا قيم مع الجوع ولا عدالة مع الجهل.