الخبل السياسي المعاصر في مصر

محيي الدين ابراهيم
2012 / 3 / 23

هذا المقال يحوي على حادثة وانتصار وصفحة بيضاء من صفحات شعب مصر كان بطلها حزب الوفد وزعيمة مصطفى النحاس باشا بعد وفاة الملك فؤاد الأول وهي غير مدونة في كتب التاريخ ولكني عثرت عليها مصادفة في مكتبة اللواء سعيد مختار ابن مختار باشا كاتم اسرار الأمير "محمد على" أثناء حواري معه في صيف عام 2009 مع اطلاعي على بعض الصور حتى ان هذه الحادثة خافية على كل الوفديين المعاصرين حالياً.

بقلم محيي الدين ابراهيم
كاتب واعلامي مصري
Vob5@hotmail.com

أمة بلا دستور هي امة بلا عقل، وإذا فقدت الامة عقلها صارت نهبا للفوضى ولن تنجو إلا بعد أن تدفع ثمنا غاليا من كرامتها.
حينما نقرأ في صفحة الحوادث عن شاب اغتصب امه جنسيا وعن شاب اخر اطلق الرصاص على امه فأرداها قتيلة فإننا رغم بشاعة الحادثتين نعتبر أن الذي اغتصب امه أشد اجراما وقبحا من ذلك الذي اطلق علي أمه الرصاص، نحن الآن نغتصب امنا مصر وبعد الاغتصاب نصوب عليها فوهة مدافعنا لنقتلها رغم صدرها الحنون، فهل نحن بعد الثورة لا نستحق مصر التي ثار من اجل نجدتها وحريتها الشباب، هل نحن لا نستحق مصر التي أسأنا إليها ربما أكثر مما أساء لها الفاسدون برعاية آل الفرعون مبارك، فلقد اغتصب خيرها فرعون وملائه أما نحن اليوم بعد الثورة فنحاول اغتصاب شرفها الحضاري قبل أن نطلق عليها الرصاص.
مصر مقبلة على حرب، لاشك أن حرباً شرسة قادمة، عمود دخان سيخرج من باطن النيل ليغطي سماء مصر كلها بالسواد، دوامة شديدة الوطأة ستبتلع ثلاثة اجيال كاملة ولن نستطيع الصمود أمامها كثيرا أو أمام الإعصار، ولن يصد التهامها للأرواح مليونيات كل ميادين التحرير في مصر، فنحن شديدي الإعياء، انهكتنا الاضرابات والغلاء وجهل الساسة وقطع الطريق وسرقة الناس والبنوك في وضح النهار في ظل غياب ابسط قواعد الامن التي يجب ان تتحلى بها اي امة شريفة.
اليأس في قلوب البسطاء بعد الثورة أعظم من قهرهم على يد آل الطاغية مبارك، فمن ازمة انبوبة البوتاجاز الى أزمة لتر البنزين مرورا بأزمة الثقة في الحكام الجدد الذين لا هم لهم سوى حظر الاحتفال بيوم الام ودقيقة الحداد على من ماتوا من رموز الوطن وكأنهم يهربون من عجزهم في إقامة العدل الاجتماعي بعد أن عجزوا عن توحيد صفوفهم وصف الأمة حول مشروع قومي تنموي واحد وكأنهم اعداء مصر وليسوا أبنائها.
لقد منع عمر بن الخطاب تطبيق حد السرقة وقطع يد السارق في عام المجاعة، كان يعلم ان جوع الناس مسئوليته، وارتواء الناس بالعدل مسئولية الحاكم، لقد تحول نصف المجتمع إلى لصوص طعام حتى لا يهلكوا جوعا، وحينما يتحول نصف المجتمع إلى لصوص من شدة الجوع فإن اي حاكم يطبق الأحكام العرفية ويتربص بالرعية في الشوارع ليقبض عليهم ويطبق عليهم اقصى العقوبة ظنا منه أنه يدافع عن هيبة الدولة ناسيا ان تحول المجتمع الى لصوص طعام سببه أنه كحاكم عاجز عن تطبيق العدل الاجتماعي، هيبة الدولة اساسها العدل وان يرضى الناس بما يتقاضونه من راتب يكفى حد الرضا من احتياجاتهم تحت ظل فرض العدل والأمن والمواطنة، ليس العدل باللحية وبانتمائك الديني وانما العدل بالصلاح وانتمائك الوطني.
تتربص اسرائيل وبعض دول الغرب بمصر، حربا وشيكة قادمة، يفرح بعض البسطاء بأن ذلك فرصة عظيمة للشهادة في سبيل الله رغم ان شرع الله في كل الأديان السماوية يحدد ( النصر أو الشهادة ) بمعني أن غطرستك واستعلائك وانعزالك عن العالم وتصورك أن العالم كله ضدك يتربص بك سيدفعك حتما لدخول حرب مع احدى تلك القوى التي تتربص بك بالفعل دون أن تتأهب لها أو تستعد للنصر فيها وكيف تتأهب لها وتستعد للنصر وأنت غارق في فوضى سياسية واجتماعية لم تمر بها مصر منذ عهد المستنصر بالله الفاطمي ومن ثم فحتما سيكون مصيرك القتل وليس الشهادة لأنك ستترك عار الهزيمة لمن سيبقى خلفك على قيد الحياة وشرط الشهادة الإيمان بالنصر قبل دخول الحرب بأدوات القوة وليس بأدوات الحلم الذي يجلب حتماً عار الهزيمة، وحينما سُئل عامة الناس في الهند في أواخر خمسينات القرن الماضي عن رأيهم فيما لو نشبت حربا نووية بين الهند وباكستان كان رأي غالب البسطاء والفقراء الهنود وهم غالبية الشعب وقتذاك بالموافقة على الحرب حتى وان راح ضحيتها الملايين فهم لا يملكون شيئا والحرب والإبادة ستريح الفقراء من جحيم هذه الحياة الملعونة، لقد وصل لسان حال العباد في مصر اليوم إلى مقولة ( انشالله تخرب ) ولو حدثت حرب فلن نبالي بالموت لكوننا أموات بالفعل.
وهذه حكاية تحتوي على حادثة وانتصار وصفحة بيضاء من صفحات شعب مصر كان بطلها حزب الوفد وزعيمة مصطفى النحاس باشا بعد وفاة الملك فؤاد الأول وهي غير مدونة في كتب التاريخ ولكني عثرت عليها مصادفة في مكتبة اللواء سعيد مختار ابن مختار باشا كاتم اسرار الأمير محمد على أثناء حواري معه في صيف عام 2009 مع اطلاعي على بعض الصور حتى ان هذه الحادثة خافية على كل الوفديين المعاصرين حالياً.
لم يلبث الملك أحمد فؤاد كثيراً بعد إقالة وزارة "توفيق نسيم" في 30 يناير من عام 1936 وحيث لم يعين حكومة اخرى بدلا منها لينفرد وحده بحكم مصر حتي تدهورت حالته الصحية ووافته المنية فجأة في 28 أبريل عام 1936م إثر مشادة عنيفة بينه وبين السير "مايلز لامبسون" المندوب السامي البريطاني بسبب أن السير "مايلز لامبسون" أعتبر الملك فؤاد ما عاد صديقا لإنجلترا كما كان وان فؤاد يميل الآن للشعب تحت ضغط حزب الوفد الذي يحاول اكمال بنود معاهدة 1936 التي بموجبها تحصل مصر على استقلالها، مات فؤاد في قصره بينما كان النحاس باشا يوقع بالأحرف الأولى في قصر الزعفران بالعباسية معاهدة 1936، مات فجأة هماً وكمداً وبوفاته الفجائية صارت مصر بين عشية وضحاها مملكة بلا حكومة وبلا برلمان وبلا ملك إذ كان فاروق حينها دون السن القانونية لاعتلاء عرش مصر.
ليس في مصر سوى مجموعة من الهلافيت أتي بهم فؤاد ليديروا شئون البلاد من خلاله ( قائمين بأعمال ) – كما فعل مبارك بمصر - ليتشفى فؤاد من خلالهم في حزب الوفد وفي النحاس باشا زعيم الوفد الذي يصر على طرد الإنجليز من داخل جدران قصر " خوشيار هانم " المسمى بقصر الزعفران ( جامعة عين شمس حالياً ) وحيث مصر كلها كانت في قبضته، مصير شعب مصر والسودان كله في قبضة طاغية، ولكن رغم كآبة المنظر كانت نقطة النور الوحيدة في ذلك المشهد الصعب هو أن مصر تمتلك دستوراً على الرغم من أنه كان دستورا يعظم الملك إذ أن الملك فؤاد بعد أن ناصب حزب الوفد ذا الشعبية العريضة العداء، وأدت مؤامراته لاستقالة وزارات مصطفي النحاس عدة مرات أتي بأكثر الوزارات بطشاً وهي وزارة اسماعيل صدقي باشا ليلغي بها دستور 1923 ويقوم بتفصيل دستور جديد يعظم به سلطاته وسلطات من سيأتي من بعده لذلك كان فؤاد أعظم ديكتاتور مصري شهده القرن العشرين.
في عهد فؤاد كان كل شيء جاهز لاغتصاب مصر مرة أخرى لصالح الإنجليز، لكن وفاته جعلت المصريين يستبشرون خيرا في مستقبلهم، ولكن فؤاد كان جبارا حتى بعد موته، فمستقبل مصر رغم الموت يتوقف على وصيته التي يحدد فيها الوصي على عرش مصر حتى يصل فاروق للسن القانونية التي حددها الدستور.
الكل مطمئن إلى أن الملك الراحل اختار أحد أفراد العائلة للوصاية على العرش، فالمصريون ليس من عاداتهم قبول شخص من خارج العائلة المالكة ليكون وصيا على العرش إذ أن الوصي دائما ما يكون في حكم الوالد ولن يطيق المصريون ان شخصاً غريبا حتى لو كان مصريا يدخل ويخرج على ملكة مصر هكذا بحجة وصايته على فاروق وكأنه زوجها، كان الشعب مطمئن الى أن الوصية لن تخرج عن اطار العائلة ولكن خيب الملك الراحل فؤاد الأول آمال المصريين ولم تكن الوصية كما توقعها الشعب.
كانت الوصية من ثلاث نسخ، نسخة في خزانة القصر ونسخة في خزانة الحكومة المنحلة ونسخة في خزانة البرلمان المنحل، وكان الأمير "محمد على" وهو رئيس مجلس العائلة المالكة آنذاك عليه مسئولية قراءة الوصية في حضور المتبقي من النظام السابق وهي حكومة "توفيق نسيم" التي اقيلت في شهر يناير السابق لوفاة فؤاد وحيث لا وجود للبرلمان.
جاءت وصية الملك فؤاد بتكليف احمد زيوار باشا ليكون وصيا على العرش، كارثة حلت على مصر وعلى نازلي، فأحمد زيوار باشا تربطه بالملك فؤاد ليس اواصر صداقة ولكن أواصر مؤامرة حينما نجح سعد زغلول في عمل دستور 1923 الذي اعطى الاستقلال لمصر واوشك على طرد الانجليز الذين يحتمي بهم الملك فؤاد بل وصار بمقتضاه رئيسا للوزارة في 28 يناير 1924 استشاط فؤاد غيظاً وكاد يموت من شدة القهر وحينها استعان بالمؤامرة مع الانجليز واحمد زيوار باشا في طرد سعد زغلول من الوزارة التي لم تستمر سوى بضعة شهور لتنتهي في 24 نوفمبر من نفس العام 1924 ويتولى احمد زيوار رئاسة الوزارة الجديدة في نفس اليوم ولمدة عامين كاملين وبرعاية بريطانية.
كان فؤاد يعلم أن وصاية احمد زيوار باشا على العرش لن تمكن الوفد صاحب الأغلبية الشعبية من الاستيلاء على الحكومة.
كان ولاء فؤاد للإنجليز عظيما حتى بعد وفاته.
ثار الشعب المصري في وجه الوصية، وذهبت الملكة نازلي إلى قصر المنيل لتجثو على ركبتيها باكية أمام الأمير محمد على رئيس مجلس العائلة المالكة في أنها لاتريد احمد زيوار باشا وصيا على فاروق.
في تلك الآثناء كان مصطفى النحاس باشا مهموما مع نخبة من رجالات مصر في التفاوض بشأن معاهدة 1936 بقصر الزعفران مع الانجليز ووفود عظيمة من سياسي الدول وقناصلها ولم يختلف غضبه عن غضب جموع المصريين.
بموجب الدستور كان أمام مصر كلها عشرة أيام لترفض وصية فؤاد، على أن يكون الرفض بإجماع اعضاء البرلمان واعضاء الحكومة وعمد ومشايخ قرى مصر من اسكندرية وحتى أسوان.
عشرة أيام مدة مستحيلة في ظل عدم وجود أي شكل من اشكال النظام في البلد، فالملك ميت والبرلمان والحكومة لاوجود لهما.
48 ساعة، يومان كاملان لم ينم فيهما الأمير محمد على ومصطفى النحاس يبحثان الخروج من الأزمة.
لابد ان يكون هناك برلمان منتخب في مدة اسبوع على اقصى تقدير وبعدها يتم تكليف الحكومة ثم النظر في وصية فؤاد ورفضها رفضا قاطعا امتثالا لرغبة الشعب المصري الذي يرفض احمد زيوار بسبب موقفة من سعد زغلول ليكون وصيا على العرش.
كانت مهمة مصطفى النحاس شبه مستحيلة ولكنه أكد للأمير محمد على ان مصر قادرة على نصر سياسي جديد ضد الانجليز وسيخوض المصريون الانتخابات في خمسة ايام وليس اسبوع قبل انقضاء المهلة الدستورية لرفض وصية فؤاد.
هكذا اذن كان المصريون يحترمون دستور البلاد حتى ولو كان تفصيلا على طاغية مثل فؤاد الاول.
خرج مصطفى النحاس باشا من قصر الأمير محمد على بن الخديوي توفيق شقيق الملك فؤاد يوم 2مايو 1936 وبرفقته علي ماهر باشا و محمد شريف صبرى باشا ، وعزيز عزت باشا ورؤسهم تكاد تنهار من وطأة الكارثة التي وضعهم فيها فؤاد ووضع فيها مصر أيضا.
علم الثوار في شوارع القاهرة بما دار في قصر المنيل عن طريق خطبة خطبها مصطفى النحاس في الناس بل وألزمهم فيها مسئولية الحفاظ على مااكتسبوه من انتصارات سياسية ضد الانجليز يمكن أن تضيع في لحظة لو لم تتم الانتخابات في خمسة ايام على الأكثر في عموم مصر كلها، ليتم للمصرين عن طريق نواب الشعب والحكومة من رفض وصية فؤاد وقطع باب الرجعة امام الانجليز الذين يحاولون المراوغة في معاهدة الاستقلال التي لم تكتمل بعد، يراوغون في الموافقة خاصة بعدما فقدوا حليفهم القوي الملك فؤاد.
طار الخبر كالنار في الهشيم وقبل فجر 3 مايو 1936 كان المصريون يدركون اهمية المسئولية التي ألقاها عليهم النحاس باشا في الحفاظ على الاستقلال ومحاربة فؤاد حتى بعد موته وانتخاب اعضاء البرلمان.
لم تنم مصر طيلة خمسة ايام كاملة، حتى الأطفال في القرى والنجوع كانت لهم مهمة حمل الفوانيس ولمبات الجاز ليلا ليضيئوا الطرق أمام الناخبين من الفلاحين والبسطاء في اقاصي مصر لينتهوا من انتخاب نواب الشعب.
ملحمة شعبية لم نرها في أي شعب.
شعب آمن بقدرته ووثق في رجالاته فوقف معهم وآزرهم.
وانتهت انتخابات البرلمان الساعة الخامسة يوم 7 مايو 1936 في اربعة ايام فقط وفي يوم 8 مايو تم دعوة النواب الجدد وكل عمد ومشايخ مصر للحضور إلى القاهرة.
باقي يومان وينتصر فؤاد حتى بعد موته على شعب مصر إذا لم يدرك الناس هول المسئولية وقيمة الوقت.
اجتمع النواب الجدد والعمد والمشايخ وجموع بالملايين يوم 9 مايو 1936 أمام بيت سعد زغلول، بيت الأمة، وساروا في مظاهرة وطنية عظيمة حتى وصلوا للبرلمان ولم يعترض طريقهم انجليزي واحد بسبب أن قناصل العالم كله كانوا في هذه الاثناء بمصر للتفاوض بشأن معاهدة الاستقلال واي خطأ ستفعله عسكر الانجليز ضد المتظاهرين السلميين الذين تحملوا مسئولية الحفاظ على الاستقلال حتما ستفضح انجلترا في جميع انحاء العالم.
دخل اعضاء البرلمان الجدد للبرلمان واقيمت السرادقات حول مجلس الأمة حيث جلس العمد والمشايخ واعيان شعب مصر كلهم في انتظار نصر الشعب السياسي الجديد.
باقي من الزمن 18 ساعة فقط وينتصر فؤاد على شعب مصر كله، لذا فالكل وجل صامت مترقب.
وبدأت جلسة البرلمان الجديد والجديدة.
كان لابد ان لا يخل المصريون بأي مادة من مواد الدستور حتى ولو كان الذي وضعة ديكتاتور القرن العشرين الملك فؤاد.
لا يجوز الان رفض وصية فؤاد من خلال نواب البرلمان الجدد والعمد والاعيان فقط بل لابد من رفض اعضاء الحكومة ايضاً لتتم عملية الرفض بشكل دستوري ووطني، ولكن مصر ليس بها حكومة.
بالاتفاق بين الامير محمد علي ومصطفى النحاس وثقة الناس في السياسيين الوطنيين من أمثال مصطفى النحاس قرر المجلس تكليف حكومة انقاذ وطني في الساعة الرابعة عصرا يترأسها علي ماهر باشا وهي اقصر حكومة انقاذ وطني حقيقية في تاريخ البشر لم يذكرها أو يتوقف عندها المؤرخون بشيء من التأمل، لتتم عملية التصويت بهذه الحكومة وبأعضاء البرلمان والعمد والمشايخ والأعيان والاتفاق على رفض وصية فؤاد بشكل دستوري مقدس.
وتم التصويت في الساعة السابعة مساءً على رفض الوصية وانتصر المصريون.
في الساعة التاسعة ثم سحب الثقة من حكومة علي ماهر باشا وتكليف رئيس الأغلبية البرلمانية الجديدة مصطفى النحاس باشا بتشكيل حكومة وطنية.
في الساعة العاشرة مساءً تم تشكيل حكومة الوفد الوطنية برئاسة مصطفى النحاس باشا.
في نفس التوقيت اعلن مصطفى النحاس باشا في خطابه الأول بعمل استفتاء على أن يكون الأمير محمد علي هو الواصي على العرش.
في الحادية عشرة خرجت جموع المصريين تحتفل بالنصر السياسي على فؤاد وعلى الإنجليز ولم تنم في ليلة لم يمر على مصر ليلة نصر مثلها حتى بعد ثورة 1952.
في صباح 10 مايو وفي أقل من اسبوع وقبل انتهاء المدة الدستورية لفرض الوصية على الشعب بثماني ساعات فقط كانت مصر بلداً آخر ديموقراطي له رئيس وحكومة وبرلمان.
هذه هي مصر التي دوما ما كانت تتحرك داخل العقل لتنتصر حينما تعصف بها الأزمات.
اين نحن الآن بعد الثورة؟
إننا نتحرك الآن خارج العقل بعد الثورة، نتحرك داخل منطقة الظل، جئنا بنصف برلمان ليست لدى اعضائه أي خبرة سياسية سوى العبث بمصر وبالدستور وبالناس وكأننا شعبا جديدا علي هذا البلد الطيب نسى كفاحه أو لا يعرف الكفاح الذي بذله في تاريخه أو كأنه لم يكافح طيلة وجوده الحضاري كفاحاً انحنت من قيمته وتضحياته وقدسيته الأمم.
كل ما نحياه اليوم في مصر باطل ما دامت مصر بلا دستور.