الامة والقومية.. ما الفرق بينهما: نعم هنالك امم وقوميات عربية مختلفة!

سليم مطر
2012 / 3 / 12


ان مفهوم (القوميــــــــــــة) هو ترجمة مباشرة من الفرنسية والانكليزية لمفهوم (العرق اي الاثنية Ethnie) او (مجموعة لغوية )(Languestique Groupe)
وهو يعني بالضبط : أية مجموعة من الناس يتكلمون بلغــــــــــــــة واحـــــــــــــدة وما يصاحبها من ثقافة مشتركة ومشاعر وتقاليد.

اما مفهوم (الامـــــــــــــة) فهو ترجمة من (NATION) وتطلق على كل وطن وشعب تقوده دولــــــــــــــة واحــــــــــــــــدة.

ليس مهما تعدد الاديان والطوائف واللغات، فمثلا ان امريكا بكل تنوعها القومي والالواني والديني واللغوي، فانها تطلق على نفسها(الامة الامريكيةAmerican nation )، لانها بدلوة فدرالية واحدة. كذلك فرنسا واسبانيا والهند والصين والبانيا وجيبوتي، وباقي البلدان المتنوعة لغويا وتاريخيا، جميعها تطلق على نفسها تسمية(امة NATION) لمجرد انها موحدة في دولة واحدة.

لنأخذ مثال فرنسا. فأن اللغة الفرنسية كانت بالاصل لغة باريس وما حولها، وغالبية الفرنسيين الحاليين لا زالوا يحتفظون بلغاتهم الاصلية، مثل البروتون والباسك والكورس والاكسوتان، وغيرهم. وبنفس الوقت لم يفكر الفرنسيون ابدا، بالمطالبة بالمناطق المحاذية التي تتكلم الفرنسية، في سويسرا وبلجيكا. وان مفهوم(الامة الفرنسية) يشمل كل سكان الدولة الفرنسية مهما اختلفت اصولهم العرقية اللغوية، وليس له أي دخل بالجماعات الناطقة بالفرنسية في الدول المجاورة.
وليس صدفة ابدا ان (الرئيس ساركوزي) ولد في فرنسا لكنه من ابوين مهاجرين، اب هنغاري مسيحي وام يونانية يهودية!

وآخر الجماعات التي بدأت تدخل في مفهوم الامة الفرنسية هي الجماعات العربية والمسلمة التي بدأت استيطان فرنسا في اوائل القرن العشرين وفي طريقها لان تصبح تماما جزءا من الامة الفرنسية، رغم محافظتها على تمايزها الديني الاسلامي.

وحتى سويسرى رغم نظامها الكونفدرالي وتمايز قومياتها وطوائفها، الا انها تطلق على نفسها(الامة السويسرية).

اذن (الامة) اكبر من (القومية). الامة يمكن ان تضم عدة قوميات او (اثنيات او جماعات لغوية) مختلفة، ولكنها موحدة في الدولة والوطن وما يعنيه من تاريخ ومشاعر ومصالح مشتركة.

اللغة الواحدة ليست كافية لاعتبار الناطقين بها (امة واحدة) او (قومية واحدة)، فهل يمكن مثلا اعتبار الناطقين بالانكيزية في انكلترا وامريكا واستراليا (قومية او امة واحدة)؟
كذلك بالنسبة للناطقين بالاسبانية في اسبانية وامريكا اللاتينية.

كذلك القوميات الناطقة بالتركية في آسيا الوسطى وايران والعراق وتركيا، هي قوميات مختلفة حسب اوطانها ولها تواريخها الوطنية المختلفة.
وهذا الامر ينطبق ايضا على الاكراد. فهنالك قوميات كردية مختلفة، عراقية وسورية وايرانية وتركية وارمنية وافغانية، وكل واحدة منها لها تاريخها المختلف حسب وطنها.



كذلك العــــــــــــــــرب امــــــــــــــم وقوميــــــــــــــات مختلفـــــــــــــة

لهذا يحق القول ان العرب ليسوا (امة واحدة) ولا (قومية واحدة)، رغم اشتراكهم بلغة عربية واحدة، لانهم مختلفي الدول والاوطان، وكل منهم له تاريخه الوطني الخاص ومصالحه الوطنية الخاصة، ومشتركاته الثقافية والتراثية الخاصة.

ولكن يمكن ان نفترض ان(العرب) قد يتحولوا الى(امة واحدة) لو تمكنوا من بناء(دولة واحدة). فهاهي (الامم الاوربية) في طور التحول الى(امة اوربية واحدة) مع تنامي الدولة الواحدة.
اذن العرب حاليا هم (امم مختلفة) فهنالك الامة المصرية، والجزائرية، والعراقية، والسورية،الخ

والعرب هم ايضا قوميات مختلفة، فهنالك في داخل كل (امة او دولة عربية)(قومية عربية خاصة بالبلد)نفسه. مثلا، هنالك قومية عربية لبنانية(مسيح ومسلمين) بجانب القومية الارمنية اللبنانية. كذللك هنالك قومية عربية عراقية، وقومية عربية مصرية، وقومية عربية جزائرية.. الخ.. وكل قومية عربية تتميز عن باقي القوميات باختلاف الدول، رغم الوحدة اللغوية.

فالامة الجزائرية تتكون من قوميات عربية وامازيغية. والامة المصرية تتكون من قوميات عربية وقبطية مصرية(الاقباط قومية ودين، لانهم ايضا يتميزون بلغة خاصة) ونوبية. والامة السورية تتكون من قوميات عربية وكردية سورية وسريانية(السريان قومية ودين) وتركمانية.

كذلك الامة العراقية، تتكون من : قوميات عربية وكردية وتركمانية وسريانية وفيلية وشبكية ويزيدية وصابئية(السريان واليزيد والصابئة قومية ودين).

نعم لقد آن اوان فك الاشتباك بين هذه المفهومين الذين جلبا ويجلبان لنا الكثير من الصراعات والمشاريع الفاشلة:

(الامة) تعني الشعب الموحد ضمن دولة ووطن واحد.

(القومية) تعني الجماعة التي تتكلم بلغة واحدة ضمن وطن واحد.