الى امير مخول

رانية مرجية
2012 / 3 / 10

أيُ حرف سيليق بك
هذا الصباح
ايُ ترنيمة سأرنم
وأنت خلف الزنزانة
تشدو
نضالاً
وعشقاً
لوطنٍ مصلوب ومسلوب
ينزف
موتًا وانهزاما
لا زلتُ اراقب الوجوه
بشوارع حيفا
لعلي أرى
ملامح الشرف والعنفوان
ولكن عبثًا
يا أمير
فكل الوجوه هناك
منافقة
مشرذمة
بألف قناع وقناع
قلتُ لمسرح الميدان
أن بخرج عن صمته
ليُوقظ كُحل المسرح
جمر القلوب والضمائر

والحالمين منا بلقياك
حُرًا طليقًا
بلا قيود أو سلاسل
تريث يا رفيقي
يومًا ما
سنشرب معًا
كأس الزعتر المغلي
وخمرة الحرية المشتهاة
ونكتب على قرص الشمس
وقرص القمر
أننا ما عرفنا يومًا
الهزيمة
والازدواجية
ولم نشارك
في كرنفال الطُغاة